مُرتزقٌ بريطاني لإصلاحِ شرطةِ البحرين

جون ييتس من مساعد مفوض لشرطة لندن  إلى مرتزق في البحرين بعد استقالته

جون ييتس من مساعد مفوض لشرطة لندن إلى مرتزق في البحرين بعد استقالته

كشفت صحيفة ديلي تلجراف البريطانية أن البحرين استأجرت جون ييتس الذي استقال من منصبه الرفيع بشرطة لندن هذا العام للاشراف على اصلاح جهاز الشرطة فيها،في محاولة لامتصاص الغضب الغربي ضد شرطتها.

وعينت البحرين مساعد مفوض شرطة لندن السابق واكبر مسؤوليها لمكافحة الارهاب ،بعدما وجدت لجنة تحقيق مستقلة أدلة على انتهاكات ممنهجة لحقوق الانسان اثناء حملة على الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية في وقت سابق من العام الحالي.

ونقلت الصحيفة عن ييتس قوله “تنتظر شرطة البحرين بعض التحديات الكبيرة ليست مختلفة عن التي واجهتها المملكة المتحدة نفسها قبل عقدين فقط من الزمن.”

ونظم شيعة البحرين مظاهرات عديدة ضد تمييز مزعوم من جانب حكامهم السنة.

وتعرضت المملكة لانتقادات دولية لفرض الاحكام العرفية اثناء حملة عنيفة على الاحتجاجات.

وقالت الحكومة البحرينية الاسبوع الماضي انها تعتزم تعيين جون تيموني وهو رئيس سابق للشرطة بولاية فلوريدا الامريكية في اطار مسعى اصلاحي تقول انه يهدف الى حماية الحقوق والحريات اثناء فرض النظام.

وتقول البحرين انها ستلتزم بنتائج لجنة التحقيق وتعتزم تطوير مدونة سلوك للشرطة. وتتعرض لضغط من حليفتها الولايات المتحدة لتحسين سجلها في مجال حقوق الانسان لكي تضمن مبيعات الاسلحة.

ويقول ناشطون حقوقيون انه يجب اقالة شخصيات في مناصب رفيعة بسبب الانتهاكات الواردة في تقرير اللجنة الذي جاء اكثر شدة فيما يبدو مما توقعه البعض في الحكومة.

وقال التقرير ان التعذيب استخدم لانتزاع اعترافات استخدمت لادانة مئات الاشخاص معظمهم من الشيعة في محاكم عسكرية. ووصف الانتهاكات بأنها “ممنهجة” وقال ان نحو ثلاثة الاف شخص اعتقلوا وان 2000 فصلوا من وظائفهم الحكومية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك