سقوطُ تونسية من فندقٍ يقطنهُ ليبيون

 

الشرطة التونسية استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق غاضبين تونسيين أرادوا اقتحام الفندق للإنتقام من الليبيين

الشرطة التونسية استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق غاضبين تونسيين أرادوا اقتحام الفندق للإنتقام من الليبيين

 إندلعت مظاهرات ليلية غاضبة في تونس العاصمة تخللتها أعمال عنف وشغب، وسط تونس العاصمة، احتجاجاً على ممارسات بعض الليبيين، وذلك على خلفية سقوط فتاة تونسية من الطابق الرابع لأحد الفنادق الذي يقطنه عدد من الليبيين.

وتجمع مئات من التونسيين أمام فندق (الهناء) المطل على شارع الحبيب بورقيبة وسط تونس العاصمة، حيث يقيم عدد من الليبيين وخصوصاً الجرحى منهم، رافعين شعارات مناهضة لليبيا، وحاولوا مهاجمة الفندق، وذلك بعد موت فتاة تونسية (18 عاماً) أشيع أن أحد الليبيين دفعها من الطابق الرابع للفندق.

و حضرت قوات الأمن التونسية الى مكان الحادث، وحالت دون وصول المحتجين الى الفندق، مستعملة القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين الغاضبين الذين كانوا يريدون الانتقام من الليبيين.

وهذه الحادثة هي الثانية من نوعها في غضون أقل شهر، حيث سجلت في منطقة حي النصر الراقي في تونس العاصمة حادثة مماثلة ذهبت ضحيتها فتاة في مقتبل العمر عندما سقطت بشكل مريب من شقة مفروشة يقطنها ليبيون.

يذكر أن عددا من المظاهرات خرجت في أنحاء متفرقة من تونس مؤخراً، احتجاجاً ممارسات بعض الليبيين داخل الآراضي التونسية، وُصفت بأنها انتهاك صارخ لأمن البلاد.

ليبيون يرفعون علم ليبيا الجديد من سطح سيارتهم في العاصمة تونس

ليبيون يرفعون علم ليبيا الجديد من سطح سيارتهم في العاصمة تونس

وكانت مظاهرة ليلية غاضبة اندلعت ليلة الخميس- الجمعة في مدينة مدنين في أقصى الجنوب التونسي إثر دهس سيارة يقودها ليبييون رجلاً تونسياً ما أدى الى وفاته، وإقدام بعض الليبيين المسلحين على إطلاق الرصاص صوب دورية أمنية تونسية حاولت إيقاف سيارتهم للتثبت في هوياتهم.

يشار إلى أن أجواء من التوتر والاحتقان تسود حالياً العلاقات بين التونسيين والليبيين وخصوصاً في مناطق جنوب تونس، ما دفع بالسلطات التونسية إلى غلق المعبرين الحدوديين مع ليبيا الذهيبة و رأس جدير.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 5

  1. wael:

    my answer to the so called abu asaad the moroccan women are match more glorious and honorable than your mother at home you need to learn more about morocco and moroccans we fought the french colonialism forces we belong to a great history read about tariq ibn ziyad .yousuf bno tashafen abd al karim al khattabi these are the real moroccans anlike you stupid silly boy you are comparing moroccan women to some dirty girls you meet cause you are like them next time wash your mouth 7 time before you pronounce the holy name morocco or come to morocco and try to say any thing on moroccan women i swear by god you ll be slaughtred like goats

    تاريخ نشر التعليق: 20/12/2011، على الساعة: 22:20
  2. عبيدعون:

    ‏ ‏
صدقونى هدوم تيران مش توار،اخلاق التوارمش هكى التائرلماخش المعارك خاش على الشهادةفى سبيل الله والوطن،مافيش حدكان يضمن روحةبيعيش،التورى خلوق يخاف ربى سبحانةوتعالى مش يسكرويدمرويكسرويقتل
    ل الابرياء،هدوم مش توارهدوم هم الطابورالخامس اللى يقولوليه،
    اللى من ‏ صالحم تسوء العلاقةبين ليبياوتونس،تونس اللى استقبل الليبيين ايام الحرب والسلم،لولاتونس ومصحات تونس نصف الليبيين ميتين من زمان ايام كان يدورالليبى مايلقاش من يخش عليه مش طعن ف
    ى اطباء ليبيالاوالله،لكن الكل عارف ان لاامكانيات طبيةفى ليبيا،يكفى نقول والله نشتغل فى مركزصحى مافيه سيارةاسعاف باك تسعف بيهاحدللمستشفى،فعدراتونس واخوانى التوانسة،فضلكم فوق روسنامن فوق

    تاريخ نشر التعليق: 13/12/2011، على الساعة: 16:26
  3. أبومالك الزرقة العريبي:

    أنتبه أخي التونسي لازلام النظام الغابر، راهم يبو إيفسدوا علاقتنا بكم حيث أنهم عندهم المال الكثير ، نحن أحرار ليبيا و ثوارهافي المنطقة الشرقية نثمن و نقدر و قوفكم معنا و أطلب منكم معاقبة الجناة أشد عقوبة حتي لا إيفسدوا علاقتنا باشرف الناس و أقربهم لنابرابط الدم و الدين، وفقكم الله.

    تاريخ نشر التعليق: 09/12/2011، على الساعة: 9:39
  4. Abu Asaad:

    I’m not surprised at all, because Tunisia and Morocco for Libyans Bagams is the same as Dubai for Saudis, Afghanis, and all other Bagams.
    I have met Tunisian and Moroccan whores in London – UK hotels and in red spots in Amsterdam, but we never thrown them from balconies after the fun, we always paid generously and well greeted before leave.
    Note: Bagam in Lebanese Jargon is equal to savages

    تاريخ نشر التعليق: 06/12/2011، على الساعة: 0:28
  5. ali dahra:

    انه من المؤسف جدا لنا كاليبيين ان نرى هده الفعال المشينة التى لايوافق عليها اى ليبى حر او يعتز بانه ينتمى للبيلاد التى قامت فيها ثورة 17 فبراير وانى اطالب بصفتى ليبى يخاف على سمعة بلاده انزال اشد العقوبة بهدا المجرم الدى اسقط الفتاة وارجو من السلطات التونسية ان تطرد من اراضيها اى ليبى قد يشكل وجوده مشاكل فى تونس وعلى راسهم البغدادى المحمودى الدى ارى انه وجوده فى تونس كان وراء الاحداث المؤسفة فى الجنوب التونسى حتى توصف ليبيا بالفوضى ولايتم تسليمه اليها والله اعلم واحكم.

    تاريخ نشر التعليق: 05/12/2011، على الساعة: 10:45

أكتب تعليقك