الرئيسُ الفرنسي نيكولا ساركوزي

 “أعجب من الذين يحكمون بهذه القساوة على نتائج الانتخابات في عدد من الدول العربية، لأنه من الصعب أن نقول للناس نعطيكم الديموقراطية إلا أننا نطلب منكم أن تقترعوا للذين نريدهم نحن وليس للذين تريدونهم أنتم،أريد أن أذكر بأننا عرفنا بعد ثورة 1789 سنوات الرعب،وكان لا بد من مرور قرن في فرنسا لإقامة الديموقراطية”.

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يعلق على نتائج الإنتخابات في بعض الدول العربية أثناء افتتاح مقر شركة جوجل في باريس

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يعلق على نتائج الإنتخابات في بعض الدول العربية أثناء افتتاح مقر شركة جوجل في باريس

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. مقرر دولى:

    يذكرنى قول ساركوزى هذا بالرد على مجلة الفوربس الامريكيه وهاهو الرد بالاقتباس ادناه–

    ردا على الفوربس الامريكيه عن الشخصيات الاكثر والاقوى نفوذ بالعالم—
    اقتباس–
    الثائر الاممى الكبير والمقرر الدولى السامى الارفع بالامم المتحده عالميا السيد– وليد الطلاسى- ردا على فوربس الامريكيه ولائحتها عن الاكثر نفوذا بالعالم من الشخصيات العالميه –
    حيث
    ذكرت المصدر كما اتى بالرد على الفوربس الامريكيه بان عالم السياسه والشخصيات العالميه ذات النفوذ الفعلى يكون خلف الكواليس السياسيه العالميه وليس فقط بالاعلام الحكومى الرسمى وبزعامات الدول-
    فالرمز الكبير يعتبر اول من تحفظ على دور الجاسوس الاسرائييلى فى مصر فى تفجير الكنسه القبطيه قبيل سيقيوط نظام حسنى مبارك وفوت على اميريكا وغيرها اعتبار الجاسوس الاسرائيلى ثوريا لدوره باحداث مصر حيث قدم اعلام مصر ممثل بالمجلس العسكرى عقب سقوط النظام المصرى كل تفاصيل ادوار الجاسوس رغم اعلان اميركا انه يحمل جنسيتها فموقف الرمز الكبير من الجاسوس يعتبر ضربه قاصمه للجميع والا فان هذا الجاسوس لو نجح فهو سيعتبر ه العالم انه هو الثورى العالمى القوى وسيرى صناع القرار بجميع دول العالم ذلك وينظرون للجاسوس ايضا كذلك لانه لعب دورا كبيرا بمصر قلب العرب وعلى مستوى العالم الاسلامى كذلك والدولى فكانت الضربه موجعه وقاصمه من المقرر الاممى السامى والثائر العالمى السيد
    وليد الطلاسى

    والاهم دوليا وعالميا من ادوار بارزه يلعبها ولابد ان يلعبها مستقبليا وعالميا لحفظ الامن والسلم الدوليين المقرر الاممى السامى والثائر العالمى الحقوقى السيد
    وليد الطلاسى

    وعلى سبيل المثال لاالحصر
    فان منصب المدعى العالمى بالمحكمه الجنائيه الدوليه الذى قام برفضه المقرر الاممى السامى المفوض العام لحقوق الانسان السيد
    وليد الطلاسى
    حيث ان المنصب العالمى يعتبر الان وعالميا منصب دورى عالمى عقب رفض تعين اوكامبو من الرمز الثائر الاممى الكبير والمؤسسى المكتسب للشرعيه الدوليه لاكبر حركه امميه عالميه لحقوق الانسان وبكل استقلاليه مكتسبه السيد
    وليد الطلاسى
    والذى طالب ايضا باقالة نافيا بيلاى بسبب معانقتها شلقم وعدم مطالبتها محاكمته مع كوسا تنفيذا للرغبه الامريكيه مؤخرا وهى لم تناضل عمليا وبكل استقلاليه للمنصب الدولى بل بالتعيين الحكومى الاميركى وهو مايعتبر التعيين الغير مستقل فهى ليست مفوضه بل تعتبر مجرد مسؤولة المجلس العالمى لحقوق الانسان بالامم المتحده المنقسم دوله بين نيويورك وجنيف بسويسرا و الذى لولا تصريح الناطق الاسرائيلى برفض اسرائيل تقارير الدول التى انقسمت فى مجلس حقوق الانسان العالمى بالامم المتحده ومقرهم بجنيف فى سويسرا
    لما تنبه العالم نهائيا الى هذا الانقسام الدولى والاممى الخطير جدا بين الدول وتحديدا بين الدول فى مجلس حقوق الانسان العالمى بالامم المتحده والذى لم يكن ليتم لولا المقرر الاممى الكبير والحركه الكبرى الحقوقيه المستقله عالميا وسط صراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات والاقليات العالمى الذى يقوم بقيادته مؤسسيا وحركيا المقرر الاممى السامى الكبير السيد
    وليد الطلاسى
    الذى لازال يصر على انشاء المحكمه الدوليه لحقوق الانسان منذ سنوات ولايزال وهو المقرر لالييييات المحكمه بعيدما اصبح منصب المدعى العام للمحكمه الجنائيه تبحثه مائه وتسعة عشر دوله بالعالم ورفض المفوض السامى والمقرر الاممى الكبير السيد-
    وليد الطلاسى
    تعيين بوش وجورج تينييت لاوكامبو بالمنصب قبيل مغادرتهم البيت الابيض بايام قليله فقط
    وجميع تلك الاوضاع العالميه تعتبر خلف الكواليس والتى يعرف العالم والنخب العالميه السياسيه والحقوقيه على ارفع المستويات فقط من يكن فيها الاقوى والاشد والاكبر نفوذا بالعالم وسط التعتيم الاعلامى الدولى والذى لم يواجهه اطلاقا وتاريخيا لانيلسون ماندييلا ولاجيفارا ولاغيرهم حيث التعتيم الاعلامى المركز بقوه على الثائر والمقرر الاممى الكبير المايسترو الخطير عالميا السيد
    وليد الطلاسى-
    ودوره العالمى الاممى المؤثر بالاحداث العالميه من خلف الكواليس وقيادته للحرب البارده فرديا ومؤسسيا – امام الدول والحكومات والطغاة-

    وليس فقط الحكام كما تشير الفوربس الذين يتساقطون واحدا تلو الاخر اليوم والذين يعيشون اليوم اخطر حركات الاحتجاج الثورى من شعوبهم سواء العرب او الغرب بما فيهم اوباما نفسه وايضا الصين التى تهدد بحرب عالميه ثالثه وهى لم تتخلص من عقدة تايوان او التيبيت الى اليوم–
    فضلا عن باقى المهرجين الذين تبرزهم مجلة فوربس او فور قط الامريكيه والتى انتهت معها لعبة البروبجندا الاعلاميه فى ترشيح من هم الاكثر نفوذا بالعالم فقد لحقت كما لحق الاعلام الغربى بفضيحة بريطانيا مع الاعلامى الشهير مردوخ الذى انهى حياته الاعلاميه بالغرب بقولهgood by

    ختاما فهل تستطيع مجلة الفوربس او غيرها باميركا ان تنطق ببنت شفه او بقلم كاتب عن هذا الرمز الاممى السامى الكبير- محامى ضحايا سبتمبر9-11 السيد-
    وليد الطلاسى
    وتبقى المجله كما هى-

    هنا التاثير والنفوذ يعتبر رقما صعبا اذن امام الدول وصناع القرار العالمى-

    حيث يعتبر المقرر الاممى السامى اليوم هو وبكل اكتساب وانتزاع للشرعيه وسط التعتيم الاعلامى والمحاصره الدوليه الاجراميه بالرياض الارفع بالامم بالامم المتحده فضلا عن ثقله العالمى الكبير حقوقيا وتشريعيا ومراقبته لمدى الاستقلاليه بالمؤسسات الدوليه الكبرى فى اعنف صراع مع الدول والحكومات السابقون واللاحقون وعلى المستوى العالمى الاممى-
    هنا فقط نترك للعالم اجمع معرفة وادراك من هى الشخصيه العالميه الاكثر والاقوى نفوذا بالعالم من غير الحكومات تلك التى نرى فيها معمر القذافى وقد وصف نفسه بالثائر الاممى من الخيمه لمدة خمسه واربعين عام ولانعلم اين الاعلام الغربى والفوربس عن مثل تلك المهازل المضحكه فالحاكم وان كان ثورى لايعتبير ثائر اممى بل ثورى عسكرى ببلده فقط-
    وهكذا اذن-
    فقد خدع الحكام واعلامهم الشعوب وان اوان الحقيقه لتظهر وتنجلى وان يعى كل هلفوت قدره ووزنه كائنا من كان فليس على حساب العرب وامة الاسلام يلعبها الصغار ولا فوربس ومن خلفها فوق البيعه ايضا—

    ولاصوت يعلو صوت المعركه والحرب والصراع
    وخاب الطغاة والمجرمون ثم خابو وخسئو ثم خسئو تاره اخرى
    انتهى
    تحيه
    رد خاص 987ب
    حقوق الانسان-دولى مستقله
    صراع وحوار الحضارات والاديان والاقليات والثقافات العالمى
    الرياض
    امانة السر2221
    مقتطف من رد المصدر بامانة السر ردا على مجلة الفوربس الامريكه عن الشخصيات الاكثر والاقوى نفوذا بالعالم 987م

    تاريخ نشر التعليق: 08/12/2011، على الساعة: 1:34
  2. سالم القطامي:

    كان الماركسي الملحد العلماني التونسي المتفرنج عفيف الأخضر يقول لي نارالزين ومبارك ولاجنة الإخوان والتيارات الإسلامية عموما ممادعاني لمقاطعته!!صحيح أنا مسلم ناصري قومي أحب المحترمين من أبناء وطني بشرط أن يبادلونا حبا بحب وودا بود،وبشرط أن يعترفواويحترموا عقيدتي إلهي الواحدالأحد ورسولي الأكرم سيدالخلق وقرآني الكريم ودورعبادتي،وثقافتي وعروبتي،وإن لم يفعلوا…فعلى نفسها جنت أم ساورس..أقصد براقش!خونة مصرائيليون صوتوا جميعا للصهيوصليبي ساويرس استمرار لعملية الحشد الطائفى، حثت الكنائس خلال القداسات الأقباط على ضرورة المشاركة بقوة فى الانتخابات، خشية سيطرة التيار الإسلامى عليها، محذرة مما سمته “التحالف الإخوانى– السلفى” لتشكيل الأغلبية بالبرلمان.!سالم القطامي

    تاريخ نشر التعليق: 07/12/2011، على الساعة: 19:30
  3. Mashaal Bul Hadi Tantoon:

    This human shape so called Sarkuzi is a real killer of Arabs , he is from the same club of Arab killers,he means by his words that the kill should continuo till the establishment of his democracy among the Arab killers

    تاريخ نشر التعليق: 06/12/2011، على الساعة: 23:57

أكتب تعليقك