سوريا توافقُ على خطةِ السلام العربية و تستعرضُ ترسانتها العسكرية لصد أي هجوم

راجمة صواريخ سورية تطلق صاروخا أثناء مناورات عسكرية استعدادا لصد أي هجوم عسكري أجنبي

راجمة صواريخ سورية تطلق صاروخا أثناء مناورات عسكرية استعدادا لصد أي هجوم عسكري أجنبي

أعلنت سوريا انها تود التوقيع قريبا على خطة سلام عربية تهدف الى إنهاء قمع الاحتجاجات الشعبية المستمرة منذ ثمانية أشهر لكنها رفضت التدخل الاجنبي وطالبت بالغاء العقوبات وقرار تجميد عضويتها في الجامعة العربية.

وجاءت هذه الشروط في رسالة بعث بها وزير الخارجية السوري وليد المعلم الى الجامعة العربية،حيث وصف المتحدث باسم وزارة الخارجية السورية الرسالة بأنها تضمنت ردا “ايجابيا” وان سوريا تنتظر رد الجامعة.

وفي القاهرة قال الامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي ان الشروط السورية تضمنت عناصر جديدة لم تسمعها الجامعة من قبل. ويدرس وزراء الخارجية العرب الرد على الرسالة السورية.

وفي الوقت نفسه ردت سوريا على العقوبات التي فرضتها تركيا عليها بفرض رسوم نسبتها 30 في المئة على وارداتها من انقرة ورسوم باهظة على الوقود والشحن. ولم تكترث تركيا بالاجراء السوري قائلة انه اذا فكرت دمشق بشكل سليم ستدرك أن شعبها هو الذي سيعاني بدرجة أكبر.

وفي استعراض للقوة ربما يكون الهدف منه ردع أي فكرة للتدخل العسكري الاجنبي في أزمة أسفرت عن سقوط 4000 قتيل على الاقل أجرى الجيش تدريبات كبرى بالصواريخ والدبابات وطائرات الهليكوبتر.

وتابع كبار القادة العسكريون التدريبات وجعل منها التلفزيون السوري أهم الانباء في الوقت الذي ارتفع فيه عدد القتلى.

وزير الخارجية السوري وليد المعلم بعث برسالة إلى الجامعة العربية يعلن فيها موافقة بلاده على الشروط العربية

وزير الخارجية السوري وليد المعلم بعث برسالة إلى الجامعة العربية يعلن فيها موافقة بلاده على الشروط العربية

وقال الموقع الالكتروني للمرصد السوري لحقوق الانسان ان قوات الامن قتلت خمسة مدنيين في حمص ثالث اكبر مدن البلاد. واضاف ان اربعة قتلوا عندما اطلقت القوات النار على جنازة وقتل شخص بالرصاص في مستشفى. ولفظ شاب انفاسه الاخيرة متأثرا بجروح اصيب بها في بداية الاسبوع.

وذكر موقع المرصد السوري ان منشقين عن الجيش قتلوا بالرصاص ثلاثة من قوات الامن امام محكمة داعل في محافظة درعا الجنوبية . واضاف ان جثة اسماعيل العمري (35 عاما) الذي توفي نتيجة التعذيب على يد السلطات سلمت الى أقاربة في درعا.

وقررت جامعة الدول العربية وتركيا الحليف السابق للرئيس السوري بشار الاسد الشهر الماضي فرض عقوبات على سوريا التي كانت قد فرضت عليها بالفعل الولايات المتحدة وأوروبا عقوبات.

ولم يتم بعد تطبيق عقوبات الجامعة العربية ومددت الجامعة مرارا المهل لدمشق للموافقة على خطة سلام من شأنها نشر مراقبين عرب في سوريا للاشراف على سحب قواتها من البلدات. وانتهت أحدث مهلة يوم الاحد.

وقال جهاد مقدسي المتحدث باسم الخارجية السورية ان دمشق ما زالت تبحث خطة الجامعة العربية.

وقال “الحكومة السورية ردت ايجابيا على مشروع البروتوكول… المزمع توقيعه قريبا.”

وأضاف “أنا متفائل بحذر ولننتظر رد فعل الجامعة أولا.”

وتقول سوريا ان الاقتراح العربي بدخول مراقبين ينتهك السيادة السورية وطلبت المزيد من التوضيح.

وعبرت وكالة الانباء السورية عن شعور ممزوج بالاسف والتحدي ازاء العقوبات. وقالت الوكالة “وقعت العقوبات الاقتصادية التي فرضهتا جامعة الدول العربية على الشعب السوري موقع الصدمة على كل سوري وعربي.”

وأضافت “هذه العقوبات وان كانت ستترك اثارها على المواطن السوري في لقمة عيشه الا أن سوريا بفضل موقعها الجغرافي الاستراتيجي وتنوع قطاعاتها الانتاجية وسياسة الاكتفاء الذاتي التي تبنتها منذ عقود وتطور صناعتها ستنجح في التقليل من آثارها.”

ورفض العراق ولبنان والاردن الانضمام الى حملة العقوبات.

دبابات سوفياتية تابعة للجيش السوري تشارك في المناورات العسكرية

دبابات سوفياتية تابعة للجيش السوري تشارك في المناورات العسكرية

وفي تذكرة للقوى الخارجية بالقوات المسلحة السورية القوية التي تستند أساسا على المعدات السوفيتية عرض التلفزيون الحكومي ووكالة الانباء الرسمية صورا لكبار القادة العسكريين وهم يتابعون تدريبات للوحدات الصاروخية والطائرات لاختبار قدرتها على “التصدي لاي عدوان”.

ولم تتحدث الوكالة عن حجم التدريبات.

وقالت الوكالة ان وزير الدفاع العماد داود عبد الله راجحة أكد أن الجيش “سيبقى كما عهدته جماهير شعبنا سياج الوطن ودرعه الحصين ورمز الوحدة الوطنية والعين الساهرة على ضمان أمنه وحماية استقراره وصون كرامة أبنائه في ظل قيادة السيد الرئيس الفريق بشار الاسد.”

وقال مقدسي المتحدث باسم وزارة الخارجية ان التدريبات “مناورات روتينية محددة مسبقا” وليس الهدف منها توجيه رسائل.

وظهر أول الشقوق في أحد أعمدة نظام الاسد في مطلع الاسبوع عندما انشق بعض أعضاء الشرطة السرية وانضموا الى “جيش سوريا الحر” المعارض للنظام السوري.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. bouchaib:

    الباليستي = … يتسلل بال w w w.hamasatdamad

    تاريخ نشر التعليق: 10/03/2016، على الساعة: 2:17
  2. Mashaal Bul Hadi Tantoon:

    So far, we see this weapon arsenal is used against the armless Syrian protestors and demonstrators.
    No doubt at all that, the Syrian regime is performing his last historical mistakes.
    It is more than obvious that the Syrian army will take over the ruling authorities by power very soon,killing more armless Syrians is making it at the doors.
    You will see the fall of Al Asasd Mafia very soon ,and his colleagues in other Arabic reserves will join the rats or sewage channels before their final washout

    تاريخ نشر التعليق: 06/12/2011، على الساعة: 21:49

أكتب تعليقك