ملكُ بلجيكا يُعينُ حكومة جديدة ليضعَ بذلك حدًا لأطولِ أزمةٍ سياسيةٍ ضربت البلاد

عين العاهل البلجيكي الملك البير الثاني الاشتراكي الفرنكفوني اليو دي روبو رئيسا للحكومة بالاضافة الى اعضاء حكومته واضعا بذلك حدا لأطول ازمة سياسية في تاريخ المملكة استمرت 540 يوما بعد الانتخابات التشريعية، حسب ما اعلن القصر الملكي في بيان.

يشار الى ان اليو دي روبو (60 عاما) هو اول رئيس حكومة فرنكفوني في بلجيكا منذ اكثر من ثلاثة عقود. كما انها اول مرة يتولى فيها هذا المنصب اشتراكي منذ 1974 في فترة تشهد تراجع اليسار في اوروبا.

واوضح البيان ان قسم اليمين لرئيس الحكومة الجديدة التي ستخلف حكومة الديموقراطي-المسيحي الفلامنك ايف لوتيرم, ووزرائه ال12 ووزراء الدولة الستة عند الساعة 15 من بعد ظهر الثلاثاء.

وغادر الليبرالي الفرنكوفوني ديدييه ريندرز (53 عاما) وزارة المال التي كان يشغلها منذ العام 1999 ليشغل وزارة الشؤون الخارجية والاوروبية.
وتولى الفلامنك ستيفن فاناكيري (47 عاما) وزارة المال.

وكلفت حكومة ايف لوتيرم المنتهية ولايتها بتصريف الاعمال منذ سقوطها في نيسان/ابريل 2010

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك