المكسيك تحبطُ محاولةً لتهريبِ ابن القذافي

الساعدي القذافي محاط ببعض أصدقاءه الاجانب

الساعدي القذافي محاط ببعض أصدقاءه الاجانب

كشفت السلطات المكسيكية أنها أحبطت مؤامرة دولية لتهريب الساعدي القذافي ابن الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي وتوطينه في اراضيها باستخدام أسماء مستعارة ووثائق مزورة.

واعتقل أربعة اشخاص  بشأن خطة لدخول الساعدي واسرته المكسيك مستخدمين وثائق مزورة ومن خلال رحلات طيران خاصة. وكانت الخطة تهدف لتوطين الساعدي الموجود حاليا في النيجر على ساحل المكسيك المطل على المحيط الهادي.

وقال وزير الداخلية اليخاندرو بواري ان أجهزة المخابرات حصلت على معلومات، بشأن الشبكة التي تضم أفرادا من المكسيك والدنمرك وكندا.

وأضاف أن العصابة الاجرامية استعدت لوصول الأسرة حيث اشترت عقارات وزورت بطاقات هوية وفتحت حسابات مصرفية بهدف توطينهم قرب باهيا دي بانديراس التي يوجد فيها المنتجع السياحي الشهير بويرتو فالارتا.

ورتبت الشبكة رحلات طيران خاصة لتهريب الاسرة الى المكسيك وزورت بطاقات هوية تحمل اسماء مستعارة بينها أميرة سيد نادر.

 وزير الداخلية المكسيكي اليخاندرو بواري يتحدث في مؤتمر صحافي خاص عن خيوط محاولة تهريب الساعدي القذافي إلى بلاده بأوراق مزورة

وزير الداخلية المكسيكي اليخاندرو بواري يتحدث في مؤتمر صحافي خاص عن خيوط محاولة تهريب الساعدي القذافي إلى بلاده بأوراق مزورة

وقال بواري ان المتامرين أنفسهم استخدموا شبكة من الرحلات الجوية بين المكسيك والولايات المتحدة وكندا وكوسوفو والشرق الاوسط لتخطيط مسار الرحلة والترتيب لوصول الساعدي.

وأضاف في مؤتمر صحفي “نجح المسؤلون المكسيكيون في تفادي هذا الخطر، وفككوا الشبكة الاجرامية الدولية التي كانت تحاول ذلك واعتقلوا المسؤولين المفترضين.”

وقالت السلطات المكسيكية ان امرأة كندية تدعى سينثيا ان فانير كانت زعيمة الشبكة وكانت على اتصال مباشر مع أسرة القذافي.

واعتقلت السلطات أيضا دنمركيا يدعى بيير كريستيان فلينسبورج تقول انه كان مسؤولا عن عمليات النقل والامداد، كما ألقي القبض على المكسيكيين خوسيه لويس كنيدي بريتو وجابريلا دافيلا هويرتا.

وقال نيك كوفمان محامي الساعدي القذافي ان موكله موجود في النيجر التي هرب اليها بعد انهيار حكم والده الذي استمر 42 عاما في اغسطس اب. وقالت النيجر انه سيبقى بها الى ان ترفع الامم المتحدة عنه حظر السفر.

وقال “انه يحترم تماما القيود المفروضة عليه حاليا من جانب المجتمع الدولي.”

ومثل كثير من كبار مسؤولي نظام القذافي يخضع الساعدي وهو رجل اعمال ولاعب كرة قدم سابق لحظر يمنعه من السفر وتم تجميد اصوله بقرار من مجلس الامن الدولي عندما اندلع العنف في وقت سابق من العام الحالي.

وأصدرت الشرطة الدولية (الانتربول) “اشعارا أحمر” يطالب الدول الاعضاء باعتقال الساعدي بهدف تسليمه اذا عثرت عليه داخل اراضيها.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك