المجلسُ الوطني التأسيسي يُقرُ دستورًا مؤقتًا لتونس في منتصف الليل بأغلبيةٍ ساحقة

النائب في المجلس التأسيسي ابراهيم قصاص من قائمة العريضة يتجادل مع زملاء له من حركة النهضة في اجتماع المجلس التأسيسي في العاصمة تونس

النائب في المجلس التأسيسي ابراهيم قصاص من قائمة العريضة يتجادل مع زملاء له من حركة النهضة في اجتماع المجلس التأسيسي في العاصمة تونس

أقر المجلس الوطني التاسيسي التونسي دستورا مؤقتا يفتح المجال أمام اقامة سلطة تنفيذية شرعية في البلاد واطلاق عمل المؤسسات بعد شهر ونصف الشهر على انتخابات 23 تشرين الاول/اكتوبر.

وناقش اعضاء المجلس الوطني التاسيسي ال217 مشروع القانون التأسيسي للتنظيم المؤقت للسلطات المكون من 26 فصلا قبل التصويت على النص بمجمله عقب خمسة ايام من المناقشات الماراتونية التي اتسمت بالحدة في بعض الاحيان.

وتم اقرار النص بمجمله بعيد منتصف الليل (23,00 تغ) بغالبية 141 صوتا مؤيدا مقابل 37 صوتا معارضا ومتناع 39 عضوا في المجلس.

ووصف رئيس المجلس مصطفى بن جعفر اقرار الدستور الموقت بانه لحظة تاريخية وانطلاق لتونس الجديدة، في وقت انشد اعضاء المجلس التاسيسي النشيد الوطني وقان اعضاء الغالبية بتبادل التهاني.

واعرب بن جعفر عن فخره بقيادة المجلس الانتقالي الذي يجمع بحسب قوله خيرة ابناء تونس بفضل ثورة الشعب.

واعلن بن جعفر بدء قبول طلبات الترشيح لرئاسة الجمهورية مشيرا الى ان انتخاب الرئيس سيحصل بعد ظهر الاثنين.

رئيس المجلس الوطني التأسيسي التونسي (البرلمان) مصطفى بن جعفر يتشاور مع بعض نوابع خلال جلسة إقرار دستور مؤقت لتونس

رئيس المجلس الوطني التأسيسي التونسي (البرلمان) مصطفى بن جعفر يتشاور مع بعض نوابع خلال جلسة إقرار دستور مؤقت لتونس

ويحدد القانون شروط الترشح الى الرئاسة التي من المتوقع ان تؤول الى منصف المرزوقي رئيس حزب المؤتمر من أجل الجمهورية (29 نائبا) الذي سيعين حمادي الجبالي الرجل الثاني في حزب النهضة الاسلامي (98 نائبا) رئيسا للحكومة.

وهذا السيناريو موضع اتفاق يضم ائتلاف الاكثرية بين حزب النهضة وحزبين يساريين هما المؤتمر من اجل الجمهورية وحزب التكتل (20 نائبا) الذي يقوده مصطفى بن جعفر.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك