قتلهُ الجيش الإسرائيلي بدم بارد بقنبلة..الضفة تُشيعُ شهيدَ ذكرى انتفاضة النبي صالح

الفلسطينيون يشيعون جثمان الشهيد مصطفى عبد الرزاق التميمي (28 عاما) في قريته النبي صالح قرب رام الله بالضفة الغربية حيث قتله الجيش الإسرائيلي حين شارك في مظاهرة اسبوعية سلمية احتجاجا على توسيع مستوطنة اسرائيلية

الفلسطينيون يشيعون جثمان الشهيد مصطفى عبد الرزاق التميمي (28 عاما) في قريته النبي صالح قرب رام الله بالضفة الغربية حيث قتله الجيش الإسرائيلي حين شارك في مظاهرة اسبوعية سلمية احتجاجا على توسيع مستوطنة اسرائيلية

عبر نحو الفي فلسطيني عن المهم وغضبهم في الضفة الغربية اثناء تشييع متظاهر قتل  بقنبلة مسيلة للدموع اطلقها الجيش الاسرائيلي.

وقد دفن مصطفى عبد الرزاق التميمي (28 عاما) في قريته النبي صالح قرب رام الله بالضفة الغربية حيث شارك في تظاهرة اسبوعية احتجاجا على توسيع مستوطنة اسرائيلية مجاورة .

و ووري التميمي الثرى ملفوفا بعلم فلسطيني وسط حشد المشيعين الذين رفع بعضهم اعلاما فلسطينية واعلام حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وهدد البعض بالانتقام من مستوطنة حلميش المجاورة.

وقد اصيب المتظاهر في الوجه تحت عينه اليمنى بقنبلة غاز مسيلة للدموع ونقل في مروحية الى مستشفى اسرائيلي في بتاح تكفا قرب تل ابيب حيث لفظ انفاسه متأثرا بجراحه.

وكان الناشط الاسرائيلي جونثان بولاك الذي شارك في التظاهرة قال  ان التميمي “اصيب من مسافة قريبة على بعد نحو 20 مترا”، موضحا انه تم اطلاق قنبلة الغاز من “آلية متحركة”.

واكد بولاك انها “كانت تظاهرة عادية الا ان الجيش كان عدوانيا بشكل خاص”.

واصيب خلال المواجهات التي وقعت في القرية سبعة متظاهرين، بينهم ثلاثة بالرصاص المطاطي.

الجيش الغسرائيلي يطلق قنبلة على الشهيد صطفى عبد الرزاق التميمي من مسافة 20 متر أصابت عينيه مباشرة

الجيش الغسرائيلي يطلق قنبلة على الشهيد صطفى عبد الرزاق التميمي من مسافة 20 متر أصابت عينيه مباشرة

وقالت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي ان نحو مئة فلسطيني شاركوا في “تظاهرة غير مرخص لها تعرضت خلالها قوات الامن لرشق الحجارة فردت بوسائل مكافحة الشغب”.

ومنذ نهاية 2009 يتظاهر كل يوم جمعة بعد الظهر اهالي قرية النبي صالح بمشاركة متضامنين اجانب واسرائيليين للاحتجاج على مصادرة اجزاء من اراضي القرية لتوسيع مستوطنة حلميش اليهودية المجاورة.

وغالبا ما تشهد هذه التجمعات مواجهات بين المتظاهرين والجنود الاسرائيليين اسفرت عن مئات الجرحى وعشرات الاعتقالات.

وتؤكد منظمة بتسليم الاسرائيلية ان 20 شابا قتلوا خلال ثماني سنوات، منذ انطلاق الاحتجاجات السلمية احتجاجات على الاستيطان ومصادرة الاراضي الفلسطينية.

وطالبت بتسليم الجيش بان “لا يقتصر التحقيق الروتيني للقضاء العسكري على الجندي الذي اطلق (الغاز) او الضابط الذي اصدر الامر” بحسب المتحدثة باسمها ساريت ميكايلي.

واوضحت المتحدثة  “ان الاخطر ان عسكريين يطلقون بانتظام قنابل يدوية مباشرة على المتظاهرين الفلسطينيين مع خطر قتلهم، خلافا لتعليماتهم”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. الاستاذ السيالديداموني /هربيط:

    خبر عاجل / توفي الي رحمة الله الدكتور سامي عبد الحميد حجازي نائب رئيس حزب الامة الاسبق وستشيع جنازته اليوم وبصفتي نائبا لرئيس حزب الامة نتقدم بخالص العزاء الي اسرة المرحوم متمنيا ان يسكنه الله فسيح جناته وان يلهم اهله الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون

    تاريخ نشر التعليق: 12/12/2011، على الساعة: 9:10

أكتب تعليقك