اسرائيل تغلقُ جسرَ باب المغاربة و حماس تعتبرهُ بداية عُدوانٍ على المسجدِ الأقصى

باب المغاربة..ما بين الآلة الإسرائيلية و الصمت العربي والإسلامي

باب المغاربة..ما بين الآلة الإسرائيلية و الصمت العربي والإسلامي

اعتبرت حركة حماس  اغلاق اسرائيل جسر باب المغاربة المؤدي للمسجد الاقصى في البلدة القديمة في القدس بداية “عدوان على المسجد الاقصى” يتطلب “استنفارا عربيا اسلاميا” لوقفه.

وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حماس  ان “هذه الخطوة خطيرة تنم عن مخطط صهيوني بدا بالفعل وهو العدوان على المسجد الاقصى” الامر الذي يستلزم “استنفارا عربيا اسلاميا لوقف هذا الحدث الخطير”.

واغلقت اسرائيل جسر باب المغاربة المؤدي للمسجد الاقصى في البلدة القديمة في القدس بسبب ما وصفتها مخاوف على السلامة العامة وفقا لما اعلنته متحدثة باسم الشرطة الاسرائيلية.

و حذر الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة من “ان هذه الممارسات تخلق مناخا سلبيا في عموم المنطقة” داعيا اللجنة الرباعية الى “ان تتحمل مسؤولياتها لمنع حصول انفجار كبير يهز المنطقة بسبب تصعيد الممارسات الاسرائيلية”.

من جانبه دان كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات قرار بناء وحدات استيطانية في بيت لحم جنوب الضفة الغربية واعتبرها “رسالة موجهة من الحكومة الاسرائيلية الى اللجنة الرباعية التي ستجتمع بعد غد في القدس”.

وتساءل عريقات “اذا كانت هذه رسالة حكومة اسرائيل فماذا ستكون رسالة اللجنة الرباعية لاسرائيل؟ “.

وراى عريقات “انه اصبح هناك نهج لدى حكومة اسرائيل كلما تجتمع اللجنة الرباعية ان تعلن بناء وحدات استيطانية جديدة في تحد واضح لجهود الرباعية والمجتمع الدولي باسره”.

واعتبر “ان قرار البناء الاستيطاني قرب بيت لحم يهدف الى خنق المدينة المقدسة وقطعها عن القدس الشرقية خاصة ان هناك مخططات لاحكام تطويق وفصل المدينتين المقدستين عن بعضهما البعض”.

وطالب الرباعية “بادانة الاستيطان الاسرائيلي واستمراره وان تتخذ كل الاجراءات من اجل وقفه لان حكومة اسرائيل اختارت المستوطنات وليس المفاوضات”.

وذكرت صحيفة هارتس  ان اسرائيل وافقت على بناء 40 وحدة استيطانية ومزرعة في مستوطنتين يهوديتين جديدتين في مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية.

و باب المغاربة هو أحد بوابات القدس، سمي بباب المغاربة نظرا لأن القادمين من المغرب الاسلامي كانوا يعبرون منه لزيارة المسجد الأقصى. وقد عرف هذا الباب أيضاً باسم باب حارة المغاربة، وباب البراق، وباب النبي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. abiir sousou:

    وا قدساه اين انتم يا شباب العرب اين انتم يارجال المسلمين اشردمة و اقطلة لانبياء تذنس القدس وتهدمه وانتم تنظرون قوموا و قاتلوا المغضوبين عليهم ولكم اجر كبير

    تاريخ نشر التعليق: 13/12/2011، على الساعة: 4:37

أكتب تعليقك