باب المغاربة

منظر عام لباحة المسجد الأقصى يظهر فيه جسر و باب المغاربة أحد الأبواب السبعة الهامة للقدس الشريف يوصل بين ساحة حائط البراق وباحات الحرم القدسي

منظر عام لباحة المسجد الأقصى يظهر فيه جسر و باب المغاربة أحد الأبواب السبعة الهامة للقدس الشريف يوصل بين ساحة حائط البراق وباحات الحرم القدسي

أغلقت اسرائيل جسر باب المغاربة المؤدي للمسجد الاقصى في البلدة القديمة في القدس بسبب ما وصفتها مخاوف على السلامة العامة وفقا لما اعلنته متحدثة باسم الشرطة الاسرائيلية،فيما اعتبرت حركة حماس الإغلاق ببداية عدوان على المسجد الأقصى مطالبة باستنفار عربي إسلامي ضد التصعيد الخطير..لماذا سمي الباب بباب المغاربة ؟

باب المغاربة هو أحد بوابات القدس. سمي بباب المغاربة نظرا لأن القادمين من المغرب الاسلامي كانوا يعبرون منه لزيارة المسجد الأقصى. وقد عرف هذا الباب أيضاً باسم باب حارة المغاربة، وباب البراق، وباب النبي.

يقع باب المغاربة بجوار الجدار الغربي للمربع القدسي وطوله اليوم 920 متر وعلوه 15 متر وعرضه متران، بناه المغاربة بأموالهم وهي أوقاف أهل المغرب الأقصى في العهد المريني.

سمي الباب fباب المغاربة بعد انتصار الملك الناصر أبو المظفر يوسف بن أيوب (1138 – 1193م)، المشهور بلقب صلاح الدين الأيوبي ،على الصليبيين في معركة حطين عام 1187م وتحرير بيت المقدس، أسكن المغاربة الذين جاهدوا معه عند هذا الباب، تكريمًا لدورهم في تحرير القدس.

لم تكن مصادفة أن يخص صلاح الدين الأيوبي أهل القدس المغاربة دون سواهم بإطلاق اسمهم على حي ملاصق للحرم الشريف في بيت المقدس ، ولم يكن من باب المجاملة السياسية أن يطلق اسمهم على واحد من أهم أبواب الحرم السبعة ، ولعله الأهم ، وكيف لا وقد كان يسمى أيضا “باب النبي” حيث اختاره الرسول المعظم عليه افضل الصلاة والسلام ليعبر منه إلى الحرم المقدسي في إسراءه ومعراجه .

حينما سئل صلاح الدين الأيوبي من قبل حاشيته عن سبب إسكان المغاربة بهذه المنطقة، أي عند السور الغربي للمسجد الأقصى، وهي منطقة سهلية يمكن أن يعود منها الصليبيون مجددًا، كون الجهات الثلاث الأخرى وعرة، أجاب بقوله: “أسكنت هناك من يثبتون في البر، ويبطشون في البحر، من أستأمنهم على هذا المسجد العظيم، وهذه المدينة”.

و كانت القدس عبر التاريخ مقصدا للمغاربة و محطا لشوقهم و رحالهم واهتمامهم ، متأثرين بمكانتها الدينية المعروفة ، وبما ورد عنها وفيها من آيات قرآنية عديدة ، وأحاديث نبوية كحديث عبد الله بن عمر ” من مات مقيما محتسبا في بيت المقدس فكأنما مات في السماء “.

جانب من أعمال الحفريات والتخريب حول باب المغاربة بحجة البحث عن هيكل سليمان

جانب من أعمال الحفريات والتخريب حول باب المغاربة بحجة البحث عن هيكل سليمان

و قد كان أهل العلم الكبار من المغرب يحلو لهم كثيرا جعل القدس مقاما لهم باستمرار من بينهم سيدي صالح حرازم الذي توفي في مدينة فاس أواسط القرن السادس،و الشيخ المقري التلمسماني صاحب كتاب نفح الطيب،و أبو حمد عبد الله بن الوليد الأنصاري إمام المالكية في عصره و الشيخ القدوة خليفة بن مسعود المغربي المالكي و غيرهم من أعلام العلم و الزهد و الدين.

غير أن الإسرائيليين، ومنذ احتلالهم القدس الشريف عام 1967م، استولوا على حي المغاربة، خاصة وأنه يشرف على حائط البراق (يطلق عليه حائط المبكى) الشهير في المسجد الأقصى المبارك والذي يدعون أنه جزء من الجدار الغربي لمعبدهم/ هيكلهم المزعوم.

كما منعوا المسلمين منذ ذلك الحين من الوصول إلى حائطهم العزيز، منعوهم من استخدام باب المغاربة، حيث صادر الصهاينة مفاتيح هذا الباب التاريخي الذي يجاور موضع الصلاة الرئيسي في المسجد الأقصى المبارك منذ بدء الاحتلال، وباتوا يستخدمونه فقط لإدخال اليهود والسياح من غير المسلمين إلى المسجد المبارك، وأيضا لاقتحام المسجد من قبل الشرطة والقوات الخاصة وما يعرف بحرس الحدود أثناء الاضطرابات.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد،بل فتحوا ستارا داخله للبحث عن آثار المعبد المزعوم، حيث انطلقت الحفريات في ساحة البراق (حي المغاربة سابقا)، وامتدت تحت الجدار الغربي للمسجد الأقصى المبارك إلى ما داخل المسجد، كما فتحت أنفاق امتدت بطول الجدار الغربي للأقصى وأقيم في بعضها كنس يهودية أيضا!

ومن تم دمروا المنطقة تماما، وسووها بالأرض، وحولوها إلى ساحة باسم ساحة المبكى، في إطار سعيهم لتهويد محيط المسجد الأقصى المبارك، وتغيير المعالم الإسلامية في القدس والأقصى.

وأدت هذه الحفريات إلى خلخلة التلة التي يقوم عليها طريق باب المغاربة، فانهار جزء بمساحة 100 متر منها في 15-2-2004م، وقامت سلطات الاحتلال بإزالة الأتربة المتساقطة وجزء من الجدار دون مراعاة تضمنها لآثار إسلامية.

وبدلا من ترميم الجزء المتساقط، أو ترك الأوقاف الإسلامية لتقوم بواجب ترميمه، أعلن الإسرائيليون  عزمهم هدم الطريق الأثرية كلها، في أضخم انتهاك للمسجد الأقصى المبارك.

في حقبة الحكم الأردني (1948- 1967)، تم توسيع الباب لتمكين العربات من الدخول، من على الباب من الخارج قوس يشبه الوسائد الحجرية وفوقه زخرفه مستديرة بشكل ورده.

والباب هو جزء من حارة المغاربة، وهي من أشهر الحارات الموجودة في البلدة القديمة بالقدس، ويرجع جزء من شهرة الحارة إلى إقدام إسرائيل على تسويتها بالأرض بعيد احتلال القدس عام 1967م، حيث حوَّلتها إلى ساحة سمتها “ساحة المبكى” لخدمة الحجاج والمصلين اليهود عند حائط البراق.

ويتدفق من باب المغاربة 7% من ساكني القدس المسلمين للصلاة في المسجد الأقصى. وشرعت إسرائيل مرة أخرى في هدم الطريق المؤدي لهذا الباب، وهو ما تسبب في وقوع مواجهات بين الفلسطينيين وجنود الاحتلال الإسرائيلي، أسفرت عن سقوط مئات الشهداء الفلسطينيين.

جسر باب المغاربة في القدس المبارك يشرف مباشرة على ما يسمى حائط المبكى

جسر باب المغاربة في القدس المبارك يشرف مباشرة على ما يسمى حائط المبكى

وقرر رئيس بلدية القدس المحتلة بعدها تعليق أعمال الحفر والهدم قرب الأقصى، لحين المصادقة على أعمال البناء الجديدة في طريق مؤد لباب المغاربة، مع استمرار البحث عن آثار.

وحذرت قيادات فلسطينية من الركون إلى هذا التعليق، كون القرار الحقيقي في هذا الشأن بيد رئيس الوزراء الإسرائيلي، إيهود أولمرت.

و في العام 2011 قررت السلطات الإسرائيلية إرجاء هدم جسر باب المغاربة المؤدي إلى المسجد الأقصى في البلدة القديمة، وذلك تفاديا لإثارة موجة احتجاجات في العالمين العربي والإسلامي.

وبسبب تصاعد ردود الفعل في العالم الإسلامي وبين الفلسطينيين، تم تجميد أعمال دعم ممر باب المغاربة، في حين تتواصل حفريات التنقيب الأثرية.

و تدعي  إسرائيل أن جسر باب المغاربة الموصل بين ساحة حائط البراق وباحات الحرم القدسي آيل إلى السقوط، وأنها تريد بناء جسر جديد مكانه يسمح لقوات الأمن الإسرائيلية باقتحام الحرم في حال حدوث مواجهات بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية.

و في أواخر العام قررت إغلاق الجسر  بسبب ما وصفتها مخاوف على السلامة العامة وفقا لما اعلنته متحدثة باسم الشرطة الاسرائيلية.

غير أن حركة حماس و السلطة الفلسطينية اعتبروه بداية لاعتداء جديد على المسجد الأقصى،مطالبين باستنفار عربي و إسلامي لحمايته.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 5

  1. سامي:

    الحمد لله ان التاريخ و اصحاب العلم في العالم العربي يشهدون بالحق و يكذبون المتطفلين الذين يحلمون بتاريخنا و نطلب لهم الهداية انه لفخر لي ان احمل الجنسية المغربية وسياتي يوما انشاء الله سوف يدخلون أبنائنا مرة أخرى من باب ! المغاربة

    تاريخ نشر التعليق: 19/09/2015، على الساعة: 2:07
  2. مغربييييية حتى النخاع:

    اتساءل فقط عن الاخوة الخزايريين كيف لهم الجراة على الافتراء على مثل هذا والقول بانهم الجزايريين حتى يعقوب المنصور ارجعتوه جزايري الله يشفيكم من مرضكم حررو بالاول انفسكم من نظام الطاغية بوتفليقة ولا داعي للافتراء على ممتلكات المغاربة الاحرار واقول لكم ان التاريخ لا يستطيع احد تغييره والحمدلله تاريخ المغرب مليء بالامجاد والبطولات منهم طارق بن زياد وابن بطوطة وابن خلدون وجابر بن حيان واللايحة طويلة……….وشكرا

    تاريخ نشر التعليق: 21/07/2015، على الساعة: 20:05
  3. كريم:

    ياسين / الجزائر:

    انصحك بسرعة بزيارة طبيب امراض نفسية… ان كنت قادرا ماديا لانني اشك بذلك.
    الله لا يشافيك

    تاريخ نشر التعليق: 09/11/2014، على الساعة: 21:45
  4. ياسين / الجزائر:

    معظم الأوقاف في بيت المقدس هي لعائلات جزائرية بما فيها حارة المغاربة وحائط البراق وباب المغاربة وأراضي عين كارم…وغيرها، وهي مسجلة كوقفية لورثة الشيخ أبي مدين شعيب الغوث الجزائري دفين تلمسان، حي المغاربة الذي دمرته إسرائيل بعد هزيمة 67 وقف جزائري منذ العام 1193م من الملك الأفضل إبن صلاح الدين الأيوبي، المغاربة مقصود بهم أهل المغرب الإسلامي ( ليبيا ، تونس،الجزائر ،المغرب… السلطان أبويعقوب المنصور الموحدي حفيد السلطان عبد المؤمن بن علي الكومي الندرومي الجزائري هو من أرسل جيشا لصلاح الدين الأيوبي يقوده مواطنه الغوث أبي مدين شعيب الذي قطعت يده في معركة حطين ،ومكن صلاح الدين الذين شاركوا في المعركة على الحصول على أراضي وأملاك،كأعتراف منه بشجاعتهم. في تلك الفترة تم إنشاء باب المغاربة وحارة المغاربة.وحينما سئل صلاح الدين عن سبب إسكان أهل المغرب الإسلامي بهذه المنطقة، أي عند السور الغربي للمسجد الاقصى،وهي منطقة سهلية يمكن أن يعود منها الصليبيون مجددا، كون الجهات الثلاثة الأخرى وعرة، أجاب بقوله:” أسكنت هناك من يثبتون في البر ويبطشون في البحر،من أستأمنهم على هذا المسجد العظيم،وهذه المدينة”.

    تاريخ نشر التعليق: 22/05/2013، على الساعة: 15:49
  5. نزهة / المملكة المغربية:

    لي الفخر ان انتمي الى عائلة عريقة ارسل فرعا منها يعقوب المنصور الموحدي لينضم الى جيش صلاح الدين الايوبي طيب الله ثراه.
    في هذا المنوال كتب الاخ فكري افنينا الكوش في كتابه” المنقوش من تاريخ مشاهير الاعلام الكوش” ما يلي:
    “فرع مقيم حاليا بلبنان وهم الفرع الذي التحق بجيش أرسله يعقوب المنصور الموحدي إلى الشرق لينضم إلى جيش صلاح الدين الأيوبي وتوزعوا في دمشق والقدس ولبنان خلال العصور الوسيطة بعد استماتتهم واستبسالهم في الدفاع عن بيروت”. لازالت هناك عائلات تحمل نفس الاسم ولها مناصب عليا . اجتمع شملنا في رابطة عالمية و في الفايسبوك…. مع الاسف. الفايس بوك…
    لك الله يا فلسطين. اين صلاح الدين؟ لما شاهدت الخبر بالتلفاز اسودت الدنيا في عيني و احسست بخجل لا يتصور… خجل الضعف و الهوان امام شجاعة الاجداد…..

    تاريخ نشر التعليق: 12/12/2011، على الساعة: 22:26

أكتب تعليقك