لماذا كانوا أكثر نضجاً ؟

فهمي هويدي

فهمي هويدي

ما إن أعلن عن فوز حزب العدالة والتنمية المغربي بالمركز الأول بين الأحزاب المتنافسة في الانتخابات التي جرت في المغرب، حتى انهالت الأسئلة على الأمين العام للحزب عبدالإله بن كيران حول موقف جماعته من السلوكيات والحريات العامة في المجتمع المغربي، فكان رد الرجل أن الحزب يضع قضية التنمية ضمن أولوياته، وأنه حريص على حماية الحريات العامة، أما مسألة التدخل في السلوكيات فليست مطروحة على جدول أعمال الحزب.

شيء قريب من هذا، ووجه به الشيخ راشد الغنوشي رئيس حزب النهضة في تونس، الذي ما إن فاز بالمركز الأول ورشح لتشكيل الحكومة حتى أمطره الصحفيون والناشطون بأسئلة مماثلة، تطرقت إلى الموقف من الحانات وارتداء النساء للمايوهات على البحر والملاهي الليلية التي يقصدها السياح طوال العام. حينذاك كان رده أن حزبه له أولويات مختلفة تنصب على مواجهة مشكلاته الرئيسية المتمثلة في النهوض بالاقتصاد وحل مشكلة البطالة ومكافحة الفساد وغير ذلك.

القاسم المشترك بين قياديي الحركتين المغاربيتين يتمثل في أمرين،أولهما أنهما يتبنيان خطابا يطمئن الناس ويبدد مخاوفهم.

أما ثانيهما فإنهما لا يتحركان وحدهما، لكنهما يعملان في إطار ائتلاف وتوافق مع أحزاب أخرى التقت معهما في الأهداف والمقاصد الرئيسية.

حين يتابع المرء هذه التصريحات المنشورة في الصحف العربية والعالمية، لا يستطيع أن يقاوم الرغبة في مقارنتها بالتصريحات التي تصدر عن قادة الجماعات الإسلامية في مصر على الأقل.

وإذا ما فعلها، فإن أول ما يلفت نظره في المقارنة أنه في حين أن الأولين يسعون إلى طمأنة المجتمع فإن الأخيرين كثيرا ما يعمدون إلى تخويفه، حتى وإن تم ذلك بغير قصد. فإذا كان الإسلاميون المغاربة يركزون على تنمية المجتمع ومحاربة صور التخلف والفقر، ويشددون على احترام الحريات العامة،فإن الإسلاميين عندنا في مصر -السلفيون بوجه أخص- كثيرا ما يركزون على سلوكيات الناس وأخلاقهم، ولا تمثل لديهم قضية الحريات العامة الأولوية الكافية.

ثم إنهم دائمو التلويح بقضية الشريعة، التي ترتبط في أذهان كثيرين بتطبيق الحدود، بل وصورها بعض المتصيدين بحسبانها مدخلا إلى التمييز الديني والمساس باستحقاقات المواطنة.

أدري أن ثمة فرقا مهما في المشكلة بين الطرفين. فصدارة الساحة الإسلامية في تونس والمغرب معقودة لحركة النهضة في الأولى، ولحزب التنمية والعدالة في الثانية،(في المغرب أيضا جماعة العدل والإحسان المحظورة، وحزب الأصالة والمعاصرة الذي تشكل مؤخرا من بعض أهل السلطة، وقيل إنه شكل لسحب البساط من تحت حزب العدالة والتنمية)،

أما في مصر فالموقف مختلف، لأن الساحة الإسلامية أصبحت تعج بنحو سبعة أحزاب غير تجمعات أخرى تتحرك في الساحة، وأغلب هؤلاء وهؤلاء حديثو عهد بالسياسة، وأقرب إلى الهواة منهم إلى المحترفين. صحيح أن حركة الإخوان المسلمين أكبر الجماعات حجما، لكنها ليست أعلاها صوتا ولا أكثرها ضجيجا وصخبا. وبسبب ذلك التعدد فإن تضارب التصريحات وتخلف المواقف يصبح أمرا مفهوما.

إذا قال قائل إن وسائل الإعلام تتصيد هفوات الإسلاميين في مصر وتبالغ فيها وقد تحرفها، فلن أختلف معه. وعندي من القرائن والحجج ما يؤيد كلامه. لكن ذلك حاصل أيضا في كل من تونس والمغرب.

وفي الحالتين فإن المتصيدين في الغالب لا يخترعون ما يخوفون به الناس من الإسلاميين، ولكنهم يلتقطون هفواتهم وسقطاتهم ويهولون منها. وأمثال تلك الهفوات والسقطات أكثر في خطاب الرموز الإسلامية في مصر، إذا ما قارناها بأقرانهم في البلدين المغاربيين.
وإذا صح ذلك فإنه يستدعي السؤال التالي: لماذا كان خطاب الإسلاميين عندهم أكثر نضجا ومتقدما منه في مصر، علما بأنهم هناك تأثروا بالتجربة المصرية في بدايات انطلاقهم؟

تخطر لي عوامل ثلاثة أسهمت في إحداث ذلك التفاوت. منها مثلا أنهم خاضوا هناك غمار العمل السياسي خلال العقود الخالية، في الوقت الذي كان فيه رموز الحركة الإسلامية في مصر إما في السجون أو في المنافي، بالتالي فإنهم هناك اكتسبوا خبرة في مخاطبة المجتمع لم تتوافر لأقرانهم في مصر.. الذين ظلوا طوال تلك الفترة يخاطبون بعضهم البعض.

العامل الثاني أنهم هناك أخذوا ما أخذوه من الحركة الإسلامية في مصر وطوروه. في الوقت الذي ظل فيه البنيان الفكري للحركة الإسلامية في مصر ثابتا لم يتغير، بسبب انشغال الحركة بالدفاع عن نفسها وتجميع عناصرها، الأمر الذي أدى إلى الحفاظ على الجسم وضمور الفكر والعقل.

العامل الثالث أن الحركة الإسلامية في مصر تأثرت بدرجة أو أخرى بالدعوة السلفية، سواء بسبب انتقال بعض قياداتها وعناصرها إلى السعودية والخليج أو بسبب كثافة النشاط السلفي في مصر الذي استفاد من فراغ ساحتها، نظرا لظروف حظر الإسلاميين واعتقالهم، وهذا التأثير بدا واضحا في اهتمام خطاب الإسلاميين في مصر بالسلوك والمظاهر وعدم اكتراثهم بالهموم الحياتية للناس. وهي السمات الأساسية للخطاب السلفي الذي يختزل التدين في تلك المظاهر.

لقد استفادت الحركة الإسلامية في المغرب العربي من العطاء الفكري للتيار الإسلامي في مصر، فلماذا لا نستفيد بدورنا من نضجهم السياسي الذي سبقونا إليه ؟

* كاتب و مفكر مصري

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. خالد زريولي:

    تصويب: الساحة الإسلامية بالمغرب إلى جانب العدالة والتنمية والعدل والإحسان، هناك حزب النهضة والفضيلة، أما الأصالة والمعاصرة فلا علاقة له بالساحة الإسلامية.

    تاريخ نشر التعليق: 13/12/2011، على الساعة: 1:52

أكتب تعليقك