انتهاءُ الجولةِ الأولى من المرحلةِ الثانية للإنتخاباتِ المصرية باستمرار الدعاية الإنتخابية

صندوق اقتراع مغلق بعد انتهاء ساعات التصويت في احد مكاتب الإقتراع في مصر

صندوق اقتراع مغلق بعد انتهاء ساعات التصويت في احد مكاتب الإقتراع في مصر

أغلقت صناديق الاقتراع في مصر لتنتهي الجولة الاولى من المرحلة الثانية لاول انتخابات تشريعية مصرية بعد اسقاط نظام حسني مبارك والتي حقق الاسلاميون فوزا كبيرا في مرحلتها الاولى،والتي من المرجح أن تمنح الاسلاميين اليد العليا في برلمان سيساعد على وضع الدستور الجديد للبلاد.

 واغلقت معظم مراكز الاقتراع  وبقي عدد قليل مفتوحا لكي يتمكن الناخبون المتواجدون بالداخل من الادلاء بأصواتهم.

وتشمل المرحلة الثانية من الانتخابات ثلث محافظات البلاد السبع والعشرين التي يبلغ عدد الناخبين فيها 18,8 مليون ناخب سيختارون 180 نائبا.

وستجري الجولة الثانية من هذه المرحلة في 21 و22 كانون الاول/ديسمبر. وشهدت مراكز الاقتراع اقبالا ملحوظا في معظم المحافظات المشمولة.

و سعت جماعة الاخوان المسلمين الى حشد الناخبين لتعزيز فوزها الانتخابي في المرحلة الاولى التي حصدت خلالها قرابة 45% من الاصوات، كذلك يهدف حزب النور السلفي الى زيادة تمثيله في البرلمان بعد ان جاء في المرتبة الثانية خلال المرحلة الاولى.

وتتهم الاحزاب الليبرالية الاحزاب الاسلامية باستخدام الدين في الدعاية السياسية ما يعد انتهاكا للقواعد التي وضعتها اللجنة العليا للانتخابات.

 وانتقد استاذ العلوم السياسية عمرو حمزواي، الذي ينتمي الى التيار الليبرالي وتمكن من الفوز بمقعد في البرلمان خلال المرحلة الاولى “استمرار توظيف الشعارات الدينية” في الدعاية الانتخابية.

 ودعا حمزاوي اللجنة الانتخابية العليا للانتخابات الى “النظر في امكانية شطب القوائم والمرشحين الذين يثبت عليهم التورط في هذه الممارسات”.

واقر رئيس اللجنة العليا للانتخابات في مؤتمر صحفي  باستمرار “مشكلة الدعاية الانتخابية” رغم ان القانون يحظر ذلك اثناء عمليات الاقتراع.

سيدة مصرية تدلي بصوتها في أحد مكاتب الإقتراع في القاهرة دقائق قبل إقفال الصناديق

سيدة مصرية تدلي بصوتها في أحد مكاتب الإقتراع في القاهرة دقائق قبل إقفال الصناديق

واتسمت المرحلة الاولى من الانتخابات التي شملت القاهرة والاسكندرية (شمال) والاقصر (جنوب) بفوز كاسح حققته الاحزاب الاسلامية التي فازت بمجموع 65% من الاصوات وتعتزم تعزيز مكاسبها في المرحلة الثانية.

وتبدأ المرحلة الثالثة من الانتخابات مطلع كانون الثاني/يناير وتنتهي في الحادي عشر من الشهر نفسه وتتلوها انتخابات مجلس الشورى (ثاني مجلس في البرلمان) التي ستستمر حتى اذار/مارس. ومن المقرر ان يختار الاعضاء المنتخبون في مجلسي الشعب والشورى لجنة تأسيسية من 100 عضو لتضع دستورا جديدا للبلاد التي تعد ثمانين مليون نسمة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك