قطعانٌ من المستوطنين يقتحمونَ مَسجدًا في الضفة..و يُضرمون النارَ فيه وفي مُحتوياته

إرهاب قطعان المستوطنين الإسرائيليين مر من هنا داخل المسجد في الضفة الغربية

إرهاب قطعان المستوطنين الإسرائيليين مر من هنا داخل المسجد في الضفة الغربية

أضرمت قطعان من المستوطنين الإسرائيليين النار في مسجد بالضفة الغربية وأتلفوه من الداخل،و أدنست محتوياته، بعد أن قامت القوات الاسرائيلية بعمليات هدم في موقع استيطاني أقيم بدون موافقة من الحكومة.

وعملية التخريب هي الاحدث فيما يبدو لقطعان مستوطنين متشددين تعهد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بكبح جماحهم بعد هجمات مماثلة استهدفت مساجد وعمليات تخريب في قاعدة عسكرية اسرائيلية.

وقال محمود الهباش وزير الاوقاف الفلسطيني ان من حسن الحظ أن الحريق وقع قبيل صلاة الفجر وان سكان القرية الذين وصلوا للصلاة أطفأوا الحريق.

وغطت واجهة المسجد كتابة باللغة العبرية مثل “الحرب” و”ميتسبي يتسهار” وهو اسم الموقع الاستيطاني الذي شهد عمليات الهدم قبل ساعات من مهاجمة المسجد.

و كانت قطعان أخرى من المتطرفين اليهود قد احرقت واجهة مسجد غير مستخدم بالقدس وكتبوا على جدرانه “الموت للعرب.”

وقبل ذلك بيوم خرب مستوطنون شبان قاعدة عسكرية بالضفة الغربية. وأحدث الهجوم على القوات المسلحة وهي المؤسسة التي يجلها الكثير من الاسرائيليين صدمة في اسرائيل.

وندد الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريس في بيان بهجمات المستوطنين وقال انهم “يسكبون الزيت على نار” العداء تجاه اسرائيل في منطقة الشرق الاوسط التي تعاني من اضطرابات سياسية بالفعل.

قطعان المستوطنين دنسوا المسجد بكتابات على جدرانه تتوعد الفلسطينيين بالموت

قطعان المستوطنين دنسوا المسجد بكتابات على جدرانه تتوعد الفلسطينيين بالموت

ووصفت السلطة الفلسطينية احراق المسجد بأنه من جرائم الكراهية ودعت المجتمع الدولي في بيان الى تحميل الحكومة الاسرائيلية المسؤولية عن عنف المستوطنين.

ويقاوم متشددون محاولات هدم المواقع غير المرخص بها ويشتبكون مع الجنود او يقومون بعمليات تخريب اثناء الليل فيما يصفونه بأنه “بطاقة الثمن” مقابل “بيع” المستوطنات.

وعلى الرغم من أن اسرائيل تتوسع في المستوطنات الرسمية الاكبر فانها تخلي المستوطنات الصغيرة غير المرخصة بما يتماشي مع أوامر قضائية بالتحرك ضدها.

وقال نتنياهو بعد التشاور مع كبار مسؤولي الامن امس انه سيتخذ خطوة نادرة وهي اصدار أوامر بما يسمى اعتقالا اداريا وهو اعتقال بدون محاكمة للاسرائيليين المشتبه في ضلوعهم في هجمات تخريبية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. سامية الجزائرية:

    اين الربيع العربي لمادا لا يقوم في فلسطين ومن اجل الدين ومن اجل الاخوة هناك

    تاريخ نشر التعليق: 16/12/2011، على الساعة: 23:49

أكتب تعليقك