لتورطه في الإرهاب..نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي ممنوع من مغادرة العراق

نائب الرئيس طارق الهاشمي

نائب الرئيس طارق الهاشمي

أصدر القضاء العراقي قرارا بمنع نائب الرئيس طارق الهاشمي وعدد من افراد حمايته من مغادرة العراق وذلك على خلفية “قضايا تتعلق بالارهاب”، بحسب ما أفاد مسؤول أمني رفيع المستوى .

واوضح المصدر ان “لجنة قضائية خماسية قررت منع سفر طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية، وعدد من افراد حمايته على خلفية قضايا تتعلق بالارهاب”، من دون ان يحدد تاريخ صدور القرار.

بدروها اوردت قناة “العراقية” الحكومية خبرا عاجلا ذكرت فيه ان “مجلس القضاء الاعلى اصدر قرارا بمنع نائب الرئيس طارق الهاشمي وعدد من افراد حمايته من السفر خارج العراق”.

ولم توضح القناة سبب صدور القرار.

وكانت السلطات العراقية ارغمت الهاشمي على مغادرة طائرة بسبب وجود مذكرتي توقيف بحق اثنين من حراسه الشخصيين، قبل أن يجري توقيفهما ويسمح للهاشمي بالسفر الى السليمانية في اقليم كردستان في شمال البلاد.

من جهته أصدر الهاشمي بيانا اعلن فيه ان القوات الأمنية اعتقلت ثلاثة ضباط من افراد حمايته، مطالبا باطلاق سراحهم كونه “تم احتجازهم في غياب اوامر قضائية ورسمية للقبض عليهم”.

واوضح البيان الذي نشره موقع الرئاسة العراقية على الانترنت ان “مضايقات متعمدة تعرض لها الهاشمي في مطار بغداد الدولي،مما أخر اقلاع الطائرة العراقية المتوجه الى السليمانية لمدة ثلاث ساعات”.

كما اشار البيان الى ان “القوات العسكرية التي تحاصر مقر سكن النائب منذ اسابيع وحتى الان، تم تعزيزها”.

في هذا الوقت، قرر البرلمان العراقي تأجيل جلسة مخصصة لمناقشة طلب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي “سحب الثقة” من نائبه صالح المطلك، بحسب ما افاد مصدر برلماني .

واوضح المصدر ان “البرلمان قرر تاجيل جلسة مناقشة سحب الثقة من صالح المطلك حتى بداية العام المقبل بسبب عدم اكتمال النصاب”.

وكان المستشار الاعلامي للمالكي علي الموسوي اعلن ان “رئيس الوزراء قام بتوجيه رسالة رسمية الى مجلس النواب للمطالبة بسحب الثقة من صالح المطلك”.

وجاء ذلك على خلفية قول المطلك في مقابلة تلفزيونية ان واشنطن تركت العراق “بيد ديكتاتور يتجاهل تقاسم السلطة ويسيطر على قوات الأمن في البلاد وقام باعتقال مئات الاشخاص خلال الاسابيع الماضية”.

هل بدأت عملية تصفية الحسابات بين ساسة العراق بعد انسحاب القوات الأمريكية من بلادهم ؟

هل بدأت عملية تصفية الحسابات بين ساسة العراق بعد انسحاب القوات الأمريكية من بلادهم ؟

كما عرض تلفزيون “البابلية” المحلي التابع للمطلك تصريحات لنائب رئيس الوزراء قال فيها ان “المالكي ديكتاتور اكبر من صدام حسين لكون صدام كان يبني اما هو فلم يقم بشيء”.

وقال المطلك ردا على طلب المالكي سحب الثقة منه “لم آت بتصويت وانما اتيت بتوافق سياسي، واذا كان المالكي غير راض عني فلا مانع لدي من تشكيل حكومة جديدة لا اكون طرفا فيها”.

ويتولى المطلك منصب نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات، ويعد احد زعماء القائمة العراقية التي يقودها رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي، الخصم السياسي الابرز للمالكي.

ويشار الى ان المطلك كان ممنوعا من المشاركة في الانتخابات بسبب شموله بقانون المساءلة والعدالة المتعلق بحظر عمل مسؤولي حزب البعث المنحل، الا ان صفقة سياسية لتسهيل عملية تشكيل الحكومة سمحت له بتسلم منصبه الرسمي.

وبدأت هذه الاحداث المستجدة بالتزامن مع انسحاب اخر الجنود الاميركيين من العراق صباح الاحد، وذلك بعد نحو تسع سنوات من اجتياح البلاد لاسقاط نظام صدام حسين في اذار/مارس 2003.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 4

  1. حركى دولى1:

    وكالات الانباء
    الاحزاب والمنظمات الدوليه
    المجتمع الدولى
    الخليج العربى
    ا-

    الامم المتحده
    مجلس الامن-

    ردا على مطالبة الاعلام والصحف وعلى راسهم عبد البارى عطوان برؤية جثة سامه بن لادن وسط الصراع الكبير وعصر الثورات الكبرى ابرزت مصدر بامانة السر بالرياض على لسان المقرر الاممى السامى والحقوقى الدولى الكبير السيد
    وليد الطلاسى
    الرد المتعلق بالتساؤلات الاعلاميه وتساؤل صاحب جريدة القدس من لندن عبد البارى عطوان-
    مقتطف الرد من البيان الدولى كما جاء من المصدر

    معليش هارد لك عبد البارى عطوان فعلا هارد لك والك تحيه من الثائر والمقرر السامى الاممى الابرز دوليا وعلى ارفع مستويات بالامم المتحده السيد-
    وليد الطلاسى
    محامى ضحايا سبتمبر9-11
    المفوض العام والسامى والرمز الاممى الكبير والمستقل مؤسسيا
    اه اعبد البارى
    مؤسسيا مش لعب صغار
    وهو نفس اللى قابلك بعمان وقابل فارس مدير مكتبك وكان ماكان بالمؤتمر امام الفندق من الرمز الشرس السيد
    وليد الطلاسى
    والذى يبلغ كل الثوار والاحرار وارباب الاستقلاليه والحركيه والانسانيه باجمعها كل التحايا الثوريه من الرقم الصعب عالميا السيد
    وليد الطلاسى
    والذى اكتشف تفجير الجاسوس الاسرائيلى بكنيسة الاقباط بمصر العزيزه قبيل سقوط النظام المصرى وتحفظ عن الادانه لمصر فى ذلك الحين ويتصور االكثير ممن هم خارج اللعبه والصراع الكبير القائم ان التحفظ عن الادانه الحقوقيه للنظام المصرى السابق واحداث ميدان التحرير جهل حقوقى من المقرر الاممى السامى باللعبه والحقوق والصراع بينما اظهر المجلس العسكرى المصرى القائم الان صور الجاسوس الاسرائيلى والذى قامت الولايات المتحده الامريكيه بثقلها واعلاميا وبشكل دولى ان الجاسوس يحمل جنسيتها بعد جنسيته الاسرائيليه-
    من هنا كان التحفظ الحقوقى للاحداث والا لاصبح الجاسوس الشخصيه العالميه التى لعبت على العرب ثوريا ويصبح رمز على قفا العرب
    اه عبد البارى-

    واضافت المصدر بالرد الصادر من المقرر الاممى السامى السيد
    وليد الطلاسى
    بالعوده للخلف قليلا بالاحداث

    حيث اوضحت صور الاعلام المصرى عقب سقوط النظام المصرى الجاسوس الاسرائيلى المتهم باثارة الشعب المصرى وبتفجير الكنيسه وتقاتل المصريين طائفيا كان بسبب هذه الصور فى احياء مصر الفقيره وغيرها حيث تواجد فيها-

    ولانعلم اين عبد البارى عطوان والقدس التى تعتبر قدس غربى وليس عربى وحسنا فعلت عزيزنا عبد البارى بصحيفة القدس التابعه لك والتى جعلتنا نرى تساؤلك الخطير اليوم عن الجثه لابن لادن وسيناريو المسرحيه الهزليه الدوليه مع الدول الكبرى
    ولكن السؤال هنا يطرح نفسه ياعبد البارى عطوان لانه اتى به الاعلام العالمى الدولى هذا السؤال هو–
    ماذا وكيف ينظر الجميع ومن ضمنهم عبد البارى عطوان الى مانشيت من باكستان يقول بان برويز مشرف متهم بالخيانه العظمى لباكستان فى 9-11 سبتمبر وتم خلع برويز مشرف منفيا الى لندن-
    ماهى تلك الخيانه العظمى فى ذلك اليوم 9-11 سبتمبر لبرويز مشرف –

    ثم ان كان المعتقل بغوانتنمو المدعو خالد شيخ محمد المتهم بانه العقل المفكر المدبر لاحداث سبتمبر9-11 والرئيس الامريكى اوباما تراجع وهو ديموقراطى عن اقفال غوانتنمو بسبب هذا السجين الخطير والمسكين فعلا والذى لو صحت تلك التهم بحقه لاصبح ابن لادن طفل وديع جدا عند هذا المسكين الذى هو احد اعمدة خيانة برويز مشرف التى بسببها تم خلعه ولعب زردارى مع اميركا لعبته-
    ونكتفى هنا
    ونقول هارد لك عطوان فقد فاتك ان ابن لادن كان فى فيلا سكنها قبله ابو الفرج الليبى فالجميع تحت قبضة المخابرات الباكستانيه التى تلعب بالجميع والفيلا بقرب اكبر قاعده عسكريه للجيش الباكستانى واخطر قاعده -حيث الموقف واضح للجميع–

    انتهى المقتطف من الرد –
    وللجميع كل التحيه-

    اهم التعليقات الحقوقيه وسط الصراع الاممى الكبير دوليا وامميا-


    حقوق الانسان دوليه مستقله

    المقرر الدولى السامى والثائر الاممى الكبير-السيد
    وليد الطلاسى
    رمز صراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات والاقليات العالمى
    الرياض

    مكتب ارتباط اممى دولى 9876ب 45ن
    امانة السر2221 يعتمد النشر
    مكتب765حركيه 50 تم سيدى
    منشور دولى

    ردا على موضوع الاعلامى ورئيس جريدة القدس فى لندن عبد البارى عطوان الذى يطالب به اميركاوالعالم حيث انه لن يصدق الا ان شاهد جثة اسامه ابن لادن —

    رد دولى رقم 756خاص
    من المقرر الاممى السامى الحقوقى امين السرالسيد
    وليد الطلاسى
    659م

    تاريخ نشر التعليق: 22/12/2011، على الساعة: 0:26
  2. حسين حميد السعدي:

    اني شاب عراقي اطلب من سيادة رئيس الوزراء المحترم بان يشد الحسم من قضية سحب الثقة من نائبه الخائن المطلك لانه من تربية النظام السابق وله نفس في العمليات الارهابية التي يقوم بها الارهابي طارق الهاشمي وان لا تجعل مكان امن للهؤلاء الحثالة الطاغية وندعو من الله بان ينصركم على اعداء العراق وان يبقيكم خيمة على الشعب العراقي ومن الله التوفيق

    تاريخ نشر التعليق: 21/12/2011، على الساعة: 13:46
  3. husein alabady:

    اني شاب عراقي اطلب من سيادة رئيس الوزراء المحترم ان يعتبر قضية الهاشمي غاية الاهمية وان ينفذ فيه القضاء العراقي العادل لان العمليات الارهابية التي قام بها هو وزمرته الطاغية لا يسكت عليها وان يطمن قلوب ابناء الشعب العراقي بان دم المواطن العراقي لا يهدر سدى وان الشعب العراقي امانة في عنقك ويرجى من سيادتكم بان تصونو الامانة وتحافظو على شرف وعرض الشعب العراقي مع جزيل الشكر والتقدير

    تاريخ نشر التعليق: 21/12/2011، على الساعة: 13:39
  4. ياسين الاسدي:

    كل العراقيين ينظرون الى اليوم الذي يتخلى من العمليات الارهابيه ويمسك العراق بزمام الامور …لكن يأتيك الارهاب من اهل بيتك فهذا هو الخذلان فما بالك من هؤلاء الاهل في تعمير هذا البلد الذي فيه كل شيئ (يحتاج )الى تعمير ورجاله يتفانون اخلاصا في بذل المزيد من الجهود الخيره … انهم كانوا بحق مجرمين في الزمان الماضي وجاؤا ليكملو اجرامهم بحق هذا الشعب المظلوم .

    تاريخ نشر التعليق: 20/12/2011، على الساعة: 11:28

أكتب تعليقك