الجيشُ السوري يستبقُ وصولَ المراقبين العرب بقتل 111 مدنيًا و ناشطًا في أدلب

صورة من فيديو صوره أحد الهواة يظهر جنودا سوريين في حملة تمشيط برشاشاتهم في درعا

صورة من فيديو صوره أحد الهواة يظهر جنودا سوريين في حملة تمشيط برشاشاتهم في درعا

كشف نشطاء سوريون أن القوات السورية قتلت 111 شخصا قبل بدء مُهمة لمراقبة مدى تنفيذ الرئيس بشار الأسد لخطة سلام طرحتها جامعة الدول العربية ووصفت فرنسا أعمال القتل بأنها “مذبحة لم يسبق لها مثيل”.

وقال رامي عبد الرحمن رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان ان 111 مدنيا وناشطا قتلوا بالاضافة الى أكثر من 100 اصيبوا بين المنشقين على الجيش في محافظة ادلب ليصبح  الثلاثاء “أكثر الايام دموية في الثورة السورية”.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو “وقعت مذبحة على نطاق غير مسبوق في سوريا .”

وأضاف “انه أمر عاجل ان يصدر مجلس الامن التابع للامم المتحدة قرارا حاسما يدعو الى نهاية للقمع.”

وطالب المجلس الوطني السوري بعمل دولي لحماية المدنيين.

وأثار تصاعد عدد القتلى خلال الانتفاضة الشعبية المستمرة منذ تسعة أشهر احتمالات نشوب حرب أهلية في سوريا في الوقت الذي ما زال الاسد يحاول فيه القضاء على الاحتجاجات بالقوات والدبابات على الرغم من العقوبات الدولية التي فرضت لدفعه الى مسار الاصلاح.

وإدلب الواقعة في شمال غرب البلاد المتاخمة لتركيا هي معقل للاحتجاجات خلال الانتفاضة ضد الاسد وشهدت كذلك تصاعد هجمات من منشقين عن الجيش السوري.

وقال المرصد ان المنشقين أتلفوا أو دمروا 17 عربة عسكرية في إدلب منذ يوم الاحد وقتلوا 14 فردا من قوات الامن يوم الثلاثاء في كمين بمحافظة درعا الجنوبية التي انطلقت منها الاحتجاجات المناهضة للاسد في مارس اذار.

ويصعب التحقق من الاحداث في سوريا لان السلطات حظرت التغطية الاعلامية المستقلة. لكن عنف يوم الثلاثاء أدى الى ارتفاع أعداد القتلى التي أعلن عنها النشطاء خلال الساعات الثماني والاربعين الماضية الى أكثر من 200 مما يعزز مخاوف من الانزلاق لحرب أهلية.

وقال المجلس الوطني السوري ان 250 شخصا قتلوا يومي الاثنين والثلاثاء في “مذابح دموية” ودعا جامعة الدول العربية والامم المتحدة لاتخاذ اجراء لحماية المدنيين.

وطالب بعقد جلسة طارئة لمجلس الامن التابع للامم المتحدة لبحث المذابح التي يرتكبها نظام الاسد في جبل الزاوية وحمص على وجه الخصوص ودعا الى إقامة “مناطق آمنة” تكفلها حماية دولية.

وقال أيضا انه لابد من اعلان جبل الزاوية وادلب وحمص مناطق كوارث وحث الهلال الاحمر الدولي وغيره من منظمات الاغاثة على تقديم المساعدات الانسانية.

وقال نبيل العربي الامين العام للجامعة العربية يوم الثلاثاء ان طليعة فريق للمراقبة ستتوجه الى سوريا يوم الخميس لافساح الطريق لفريق من 150 مراقبا من المقرر ان يصل هناك بحلول نهاية ديسمبر كانون الاول.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك