سقوط ما لا يقل عن 56 قتيلا..في هجوم لقوات الأمن السورية على محافظة أدلب

محتجون ضد الرئيس السوري بشار الاسد يشعلون النار في إطارات للسيارات في دمشق

محتجون ضد الرئيس السوري بشار الاسد يشعلون النار في إطارات للسيارات في دمشق

أعلن المرصد السوري لحقوق الانسان أن عدد القتلى في هجوم لقوات الامن السورية على محافظة ادلب الشمالية ارتفع الى 56 قتيلا على الاقل.

وأضاف المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا انه وثق اسماء 56 مواطنا ونشطا مطلوبا قتلوا لكن عشرات اخرين لقوا حتفهم. وقال رامي عبد الرحمن من المرصد ان أحد النشطين في المنطقة رصد 121 جثة نقلت الى مستشفيات محلية.

ويصعب التحقق من الاحداث في سوريا لان الحكومة حظرت معظم وسائل الاعلام المستقلة.

وتأتي أحدث أعمال العنف قبل وصول بعثة مراقبة تابعة للجامعة العربية للتأكد من تطبيق سوريا خطة لوقف اراقة الدماء. وقالت الجامعة ان من المقرر وصول طليعة المسؤولين الى دمشق غدا الخميس على ان يصل المراقبون بحلول نهاية الشهر.

وقتل خمسة الاف شخص على الاقل في الحملة التي يشنها الرئيس السوري بشار الاسد على الاحتجاجات التي اندلعت في مارس اذار وفقا لما ذكرته مفوضة الامم المتحدة لحقوق الانسان.

وتقول سوريا انها تقاتل جماعات مسلحة مدعومة من الخارج قتلت اكثر من 1100 من أفراد قواتها الامنية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!
وسوم: ,

أكتب تعليقك