فريقُ مراقبي الجامعة العربية إلى حِمص المُضطربة..قبل أن يقسمَ نفسَهُ إلى 5 مجموعات

مراقبو الجامعة العربية يرافقهم فيصل مقداد نائب وزير الخارجية السوري يتفقدون موقع تفجير في دمشق

مراقبو الجامعة العربية يرافقهم فيصل مقداد نائب وزير الخارجية السوري يتفقدون موقع تفجير في دمشق

أعلن مصدر ببعثة المراقبين العرب ان فريق المراقبين سيبدأ مهمته في سوريا بزيارة مدينة حمص المضطربة في اطار سعي البعثة لمتابعة ما اذا كانت دمشق تنهي قمعا دمويا بدأ قبل تسعة شهور لاحتجاجات تماشيا مع خطة سلام عربية.

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان أن ثلاثة أشخاص اخرين قتلوا وأصيب 124 يوم الاحد في قصف لحي بابا عمرو في حمص.

وقال المصدر ان بعثة المراقبين العرب ستزور حمص لانها أكثر المناطق اضطرابا في سوريا.

وتشهد سوريا اراقة دماء يومية منذ شهور مع سعي قوات الامن السورية لقمع انتفاضة شعبية كانت سلمية في أول المطاف لكنها تصبح عنيفة بشكل متزايد احتجاجا على حكم الرئيس السوري بشار الاسد الذي تحكم أسرته سوريا منذ أكثر من أربعة عقود.

وأثار عدد القتلى في سوريا والذي تجاوز خمسة الاف وفقا لما تقوله الامم المتحدة غضب الدول العربية التي ضغطت على دمشق للسماح ببعثة مكونة من نحو 150 مراقبا لمتابعة ما يحدث على الارض.

ومن المتوقع أن تسافر أول مجموعة مراقبين وهي مؤلفة من نحو 50 مراقبا الى سوريا،حيث يرأس بعثة المراقبين الفريق السوداني محمد أحمد مصطفى الدابي.

وستنقسم هذه المجموعة الى خمس مجموعات تتكون كل منها من عشرة مراقبين وستزور العاصمة دمشق وحماة وادلب يوم الثلاثاء ثم القامشلي وطرسوس وبانياس ودير الزور يوم الاربعاء.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك