جزائري يضرمُ النار في جسده في ورغلة

رجال الإنقاذ في مدينة ورغلة جنوب العاصمة الجزائرية ينقلون شابا أضرم النار في جسده إلى المستشفى

رجال الإنقاذ في مدينة ورغلة جنوب العاصمة الجزائرية ينقلون شابا أضرم النار في جسده إلى المستشفى

حاول شاب جزائري في الخامسة والعشرين من العمر إحراق نفسه، بعدما رفض شرطي تسلم شكواه في ورغلة (800 كلم جنوب العاصمة)، كما اعلن مسؤول في اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق العاطلين عن العمل.

وبحسب طاهر بلعباس المنسق الوطني للجنة الوطنية للدفاع عن حقوق العاطلين عن العمل، فان الشاب تقدم بشكوى حول سرقة دراجته لكن الشرطي الذي استقبله في مفوضية الشرطة في الدائرة السابعة من ورغلة رفض تسجيلها.

وقال بلعباس ان الشاب عاد الى المفوضية حيث حاول ان يضرم النار في نفسه. واثر اصابته بحروق من الدرجة الثالثة، نقل لتلقي العلاج في مستشفى دويرة في الجزائر العاصمة وهو في حالة غيبوبة، بحسب بلعباس.

واصبح هذا السلوك شائعا منذ كانون الثاني/يناير في الجزائر وشمل طلابا.

واحصت الصحافة الجزائرية عشرات المحاولات المماثلة في الجزائر، كان عدد غير محدد منها قاتلا،آخرها الشهر الماضي و في نفس المدينة ورغلة،حينما أقدم شاب معطل حامل لشهادتي الإجازة في الحقوق، والكفاءة المهنية للمحاماة على سكب كمية معتبرة من البنزين على جسده و غضرام النار فيه، داخل مكتب المدير الولائي للتشغيل بورغلة،تحول على إثرها إلى ما يشبه جثة مفحمة هامدة،وفق ما علمته الدولية من مصدر مطلع.

و أدت حالة مماثلة في تونس المجاورة في كانون الاول/ديسمبر الماضي الى اشعال فتيل الثورة التي اسفرت في 14 كانون الثاني/يناير عن إسقاط نظام الرئيس زين العابدين بن علي بعد 23 عاما امضاها في السلطة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. صدام حسين:

    ما كنت اظن ان بعض الناس يصل غباءهم ان يتعاندون حتى فى حرق انفسهم
    هذا جنون وانتحار

    تاريخ نشر التعليق: 08/01/2012، على الساعة: 1:59

أكتب تعليقك