سقوطُ عشرة متظاهرين برصاصِ الأمنِ السوري في جُمعةِ الزحفِ إلى ساحات الحرية

برك من الدماء تغطي المدن السورية في جمعة الزحف إلى ساحات الحرية

برك من الدماء تغطي المدن السورية في جمعة الزحف إلى ساحات الحرية

اندلعت اشتباكات في سوريا بعد صلاة الجمعة عندما احتشد مئات الالوف في الشوارع في مظاهرات مناهضة لحكم الرئيس بشار الاسد وقال نشطاء ان عشرة أشخاص على الاقل قتلوا بالرصاص.

ورشق متظاهرون مصممون على اظهار قوة حركتهم لمراقبي الجامعة العربية الذين انتشروا في المناطق الساخنة في أنحاء متفرقة من سوريا قوات الامن في ضاحية دوما بريف دمشق وأطلقت القوات الغاز المسيل للدموع على الحشود التي كانت تردد هتافات.

وقتل خمسة أشخاص في مدينة حماة وقتل خمسة اخرون في مدينة درعا في جنوب البلاد.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره بريطانيا في بيان “استشهد خمسة مواطنين على الاقل وأصيب أكثر من عشرين بجراح اثر اطلاق الرصاص من قبل قوات الامن السورية في حي الحميدية والحاضر” في مدينة حماة.

وأضاف أن قوات الامن أطلقت النار على عشرات الالوف من المحتجين في محافظة ادلب في شمال البلاد فأصابت 25 شخصا بجراح.

وقال نشطاء ان 20 شخصا على الاقل أصيبوا في ضاحية دوما بريف دمشق. وافاد تقرير واحد على الاقل أن منشقين من الجيش السوري اشتبكوا مع قوات. ولم ترد تفاصيل أخرى.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان وهو شبكة معارضة تنقل تقارير النشطاء ان نحو 250 ألف شخص تجمعوا بعد صلاة الجمعة في 74 مكانا مختلفا في محافظة ادلب في شمال البلاد.

وقال أبو هشام وهو ناشط من حماة “اليوم مختلف عن أي يوم جمعة اخر. انها خطوة فارقة. يتوق الناس للوصول الى المراقبين وابلاغهم بمعاناتهم.”

وفي حمص وهي مركز للانتفاضة التي انطلقت قبل تسعة أشهر أظهرت لقطات عرضها تلفزيون الجزيرة حشدا هائلا لمحتجين يرقصون ويرددون هتافات تدعو للثورة. وكانوا بالالاف فيما يبدو.

وفي ضاحية برزة بدمشق تجمعت كذلك حشود غفيرة ورفع محتجون لافتات تنتقد المراقبين وتندد بالرئيس السوري.

ويقول نشطاء في مدينة ادلب ان الجيش نقل أسلحته الثقيلة بعيدا عن الاعين.

وقال ناشط يدعى مناهل وهو عضو في لجنة التنسيق المحلية “نقلت قوات الامن بعض دباباتها من شوارع المدينة ووضعتها وراء مبان تقع بعيدا.” وأضاف “نقلوا الدبابات بعيدا عن الشارع الرئيسي. ونقلوا بعضها الى مخابئ.”

آلاف السوريين الغاضبين يتظاهرون ضد نظام الأسد في حماة بعد صلاة الجمعة

آلاف السوريين الغاضبين يتظاهرون ضد نظام الأسد في حماة بعد صلاة الجمعة

ووقع الاسد خطة وضعتها الجامعة العربية لسحب الاسلحة الثقيلة والقوات من مدن سورية مضطربة. وتقول الامم المتحدة ان أكثر من خمسة الاف شخص قتلوا منذ بدء الاحتجاجات المناهضة للحكومة في سوريا في مارس اذار وان كثيرين قتلوا بعد اطلاق النار عليهم في احتجاجات سلمية لكن اخرين قتلوا في هجمات شنها منشقون وأعمال دفاع عن النفس.

وقوبلت البعثة العربية بتشكك كبير من البداية بسبب تشكيلها وقلة عدد مراقبيها واعتمادها على امدادات من الحكومة السورية وتقييمها الاولي الذي قال فيه رئيس البعثة الفريق أول الركن محمد أحمد مصطفى الدابي وهو سوداني الجنسية ان الوضع “مطمئن.”

وشكك الغرب فيما قاله الدابي لكن روسيا حليفة دمشق قبلت التقييم.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. لولو:

    قالت الامم المتحدة قتل اكثر

    كما قالت ايام صدام انة يمتلك سلاح …

    مئات الالوف سبحان الله الكذب اصبح سهل والكذابون اصبحوا محترمون بعد كذبة بوش

    انا اتحدى الجزيرة والعربية بان تاتي بصورة واحدة حقيقية وغير مفبركة

    هل اصبحتم تعتقدون ان الناس سذج لتصديقكم

    تاريخ نشر التعليق: 01/01/2012، على الساعة: 9:56

أكتب تعليقك