إسرائيل ترتعشُ خوفًا من الثوراتِ العربية و تُقوي ميزانية دفاعِها ب700 مليونِ دولار

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال اجتماع حكومته في القدس المحتلة

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال اجتماع حكومته في القدس المحتلة

أعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو  زيادة بمقدار نحو 700 مليون دولار في ميزانية الدفاع بعد أن أكد السنة الماضية أنه يريد خفض تلك الميزانية لتمويل اصلاحات اجتماعية.

واعلن نتانياهو في مؤتمر صحافي “سنضيف ثلاثة مليارات شيكل (نحو 700 مليون دولار) لميزانية الدفاع”.

وكان نتانياهو، في خطوة اولى أيد التوصيات الواردة في تقرير اعده الاقتصادي مانويل ترايتنبرغ بناء على طلبه لتحديد وسائل الرد على مطالب حركة الاحتجاج الاجتماعي غير المسبوقة التي هزت اسرائيل نهاية الصيف الماضي.

ومن بين تلك التوصيات خفض ميزانية الدفاع التي بلغت نحو 14 مليار دولار ثلاثة منها مساعدة اميركية لتمويل سلسلة من الاجراءات الاجتماعية دون زيادة العجز.

وقال نتانياهو “لقد فكرت في هذه المسالة لكنني، نظرا لما يجري في المنطقة ، توصلت الى استنتاج ان خفض ميزانية الدفاع سيكون خطأ وربما خطأ فادحا”.

و كان نتنياهو يشير إلى ما يشهده العالم العربي من ثورات شعبية أسقطت حتى الآن أربع رؤساء عرب.

وفي بيان صدر من مكتبه اضاف خلال مجلس الوزراء الاسبوعي ان “كل شخص عاقل يرى ما يجري من حولنا (…) كل تلك التغييرات لها انعكاسات استراتيجية على الامن الوطني لدولة اسرائيل وعلى قدرتنا على مواجهة تحديات جديدة وعلى عدم الاستقرار”.

وتابع ان “الجيش الاسرائيلي درع البلاد لذا يجب رفع امكانياته”.

من جهة اخرى اكد رئيس الوزراء ان مقابل الزيادة في امكانيات وزارة الدفاع سيتعين عليها احترام مبدا “الشفافية مما سيتيح للحكومة ان تتابع ادارة الميزانية. في الماضي كنا نكتشف الامور بعد فوات الاوان لكننا في المستقبل سنعلم بها في وقت حدوثها”.

غير ان نتانياهو حصل على موافقة الحكومة على احدى التوصيات الاساسية من لجنة ترايتنبرغ حول خفض سن بدء الدراسة من اربع الى ثلاث سنوات لنحو 250 الف طفل.

ولتمويل هذا الاجراء اضافة الى الزيادة في ميزانية الدفاع، اوضح نتانياهو انه سيجرى استقطاعات من ميزانيات جميع الوزارات الاخرى لعدم تعميق العجز العام.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك