الجامعة العربية تمددُ مهمةَ مراقبيها في سوريا…و تديرُ ظهرها لمراقبي الأمم المتحدة

الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي خلال اجتماع اللجنة الخاصة بسوريا و بدا إلى جانبه رئيس المراقبين العرب الى سوريا السوداني محمد احمد مصطفى الدابي

الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي خلال اجتماع اللجنة الخاصة بسوريا و بدا إلى جانبه رئيس المراقبين العرب الى سوريا السوداني محمد احمد مصطفى الدابي

دعت اللجنة الوزارية العربية المكلفة الملف السوري في ختام اجتماع لها في القاهرة، الحكومة السورية “الى الوقف الفوري والكامل لجميع اعمال العنف”.

وجاء في البيان الختامي الذي صدر عن اللجنة “رغم التقدم الجزئي في تنفيذ بعض الالتزامات التي تعهدت بها الحكومة السورية بموجب خطة العمل فان اللجنة تدعو الحكومة السورية الى التنفيذ الفوري والكامل لجميع اعمال العنف وعدم التعرض للمظاهرات السلمية لانجاح مهمة البعثة”.

و أفاد بيان الجامعة العربية ان الجامعة تجدد  الدعوة لانهاء العنف في سوريا لكنها لا تطلب من الامم المتحدة ارسال خبراء لتعزيز بعثتها هناك.

وقال  البيان ان نبيل العربي الامين العام للجامعة سيواصل التنسيق مع بان جي مون الامين العام للامم المتحدة لتعزيز القدرات الفنية لبعثة المراقبين.

ولم يفلح وصول بعثة المراقبين الى سوريا الشهر الماضي للتحقق من مدى التزام الحكومة بانهاء قمع الانتفاضة الشعبية في انهاء العنف واقترحت قطر انضمام خبراء من الامم المتحدة للمراقبين.

ويلقي البيان الذي بحثته الجامعة باللائمة على الحكومة السورية وعلى جماعات مسلحة أخرى في عدم الالتزام بخطة السلام ويدعو المعارضة السورية للتعاون مع جهود بعثة المراقبة.

كما دعت اللجنة الوزارية العربية الخاصة بالملف السوري في ختام اجتماع لها في القاهرة الى “تقديم الدعم السياسي والمالي” لبعثة المراقبين العرب في سوريا، واعطائها “الحيز الزمني الكافي” لانهاء مهمتها.

وجاء في البيان الختامي للجنة انها قررت منح بعثة مراقبي الجامعة العربية “الحيز الزمني الكافي لاستكمال مهمتها” كما دعت الى “تقديم الدعم السياسي والاعلامي والمالي واللوجستي لها وزيادة عدد افرادها وتعزيز تجهيزاتها حتى تتمكن من انجاز مهمتها على الوجه المطلوب”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك