رسالةً مشفرة إلى الدُول الغربية..سفنٌ حربية روسية ترسو في ميناءِ طرطوس في سوريا

أسطول عسكري روسي قبيل توجهه إلى قاعدة طرطوس البحرية السورية

أسطول عسكري روسي قبيل توجهه إلى قاعدة طرطوس البحرية السورية

أعلنت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) ان اسطولا روسيا رسا  في القاعدة البحرية في طرطوس السورية،و هو الخبر ذاته الذي أكدته أيضا وكالة أنترفاكس الروسية للأنباء.

ونقلت الوكالة عن العقيد البحري الروسي ياكوشين فلاديمير اناتوليفيتش رئيس الوفد العسكري الذي يزور طرطوس تأكيده “متانة العلاقات التاريخية التي تجمع بين روسيا وسوريا”.

واضاف ان “وصول السفن البحرية الى سوريا هو لتقريب المسافات بين البلدين ولتعزيز أواصر العلاقة والصداقة التي تجمع بينهما”.

واضافت سانا ان “قادة السفن البحرية الروسية التابعة للاسطول الروسي الراسي على شاطئ محافظة طرطوس اكدوا تضامنهم مع الشعب السوري قيادة وشعبا” وشددوا على ان “روسيا بلد صديق لسوريا وعلاقتها مع سوريا تاريخية وقوية”.

من جهته، اشار عاطف النداف محافظ طرطوس الى “موقف روسيا المشرف ووقوفها الى جانب الشعب السوري”.

وذكرت صحيفة الوطن السورية الواسعة الانتشار  ان اسطولا روسيا تقوده حاملة الطائرات الاميرال كوزينتسوف سيرسو في قاعدة طرطوس البحرية في سوريا في الايام المقبلة.

واضافت الصحيفة القريبة من السلطة ان “حاملة الطائرات الروسية الاميرال كوزينتسوف ستصل في الايام المقبلة الى المياه الاقليمية السورية على ان تبقى فيها ستة ايام”.

واكدت الوطن ان الاسطول الروسي يضم “طائرات سوخوي 33 وميغ 29 وطائرات عمودية من نوع كا-27 (المضادة للغواصات) ومنظومات من الصواريخ المختلفة المضادة للطائرات والسفن الحربية والغواصات”.

السفن الحربية الروسية تمشط السواحل السورية لصد أي هجوم عسكري غربي لإسقاط النظام

السفن الحربية الروسية تمشط السواحل السورية لصد أي هجوم عسكري غربي لإسقاط النظام

وذكرت الصحيفة ان المجموعة المواكبة لحاملة الطائرات تتألف “من السفينة الاميرال تشابانينكو المضادة الغواصات (…) وسفينة المساعدة نيقولاي تشكير والناقلات سيرغي اوسيبوف وفيازما وكاما”.

ولروسيا قاعدة بحرية وسعتها في الفترة الاخيرة في طرطوس (وسط غرب).

وترفض روسيا رفضا قاطعا اي تدخل في الازمة السورية واستخدمت حق النقض في تشرين الاول/اكتوبر ضد مشروع قرار في مجلس الامن ينص على امكانية فرض حظر على تسليم الاسلحة الى سوريا التي تعد روسيا ابرز مزوديها منذ الحقبة السوفياتية.

و يقول المختصون إن التواجد العسكري الروسي في سوريا يحمل في طياته رسالة إلى الدول الغربية و تحذيرها من مغبة أي تدخل عسكري في الأراضي السورية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك