برلمانية إسرائيلية ترشقُ نائبًا عربيًا بالماء

البرلمانية الإسرائيلية المتطرفة اناستازيا ميخائيلي ترشق النائب العربي عن حزب العمل غالب مجادلة بكوب ماء

البرلمانية الإسرائيلية المتطرفة اناستازيا ميخائيلي ترشق النائب العربي عن حزب العمل غالب مجادلة بكوب ماء

رشقت عضو كنيست اسرائيلية يمينية متطرفة عضو كنيست عربي بكوب ماء اثر جدل حاد بينهما خلال اجتماع للجنة التعليم في البرلمان الاسرائيلي.

وقامت اناستازيا ميخائيلي عارضة الازياء السابقة من حزب اسرائيل بيتنا اليميني المتطرف برشق النائب العربي عن حزب العمل غالب مجادلة بكوب ماء خلال نقاش حول مدرسة عربية شاركت في تظاهرة مؤيدة لحقوق الانسان.

وبعد ان قاطعت مخائيلي كلمة مجادلة مرارا طالب الاخير بان يتم “اخراسها”، فحملت اغراضها استعدادا لمغادرة القاعة احتجاجا، الا انها رشقت مجادلة بكوب ماء لدى اقترابها منه.

وعلق النائب مجادلة على الحادثة قائلا “هذا يفسر كل شيء”، قبل ان يوجه كلامه الى رئيس اللجنة قائلا “انا متاكد انك لن تقبل مثل هذا التصرف الوحشي والفاشي”.

واصدرت ميخائيلي بيانا دافعت فيه عن تصرفها وقالت فيه “ولى الزمن الذين كان يستطيع فيه الرجل شتم امرأة واهانتها والتصرف بهذه الطريقة بشكل علني”، مضيفة بشكل ساخر “اعتقد ان المياه طريقة رائعة لخفض الحرارة”.

واثارت ميخائيلي الجدل خلال الفترة الاخيرة عندما دعمت مشروع قانون لمنع استخدام مكبرات الصوت في المساجد خلال الاذان، مدعية بانها تريد مواجهة “تلوث الضجيج”. الا ان مبادرتها وصفت بالعنصرية والتمييزية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. شرس1:

    اكويه واديله على دماغه بلا مجادله بلا كلام فاضى
    كارثه لو تصورت البرلمانيه ان مجادله سيكون بوعزيزى مصهين ومهجن
    اه
    لاالصلعه عند مجادله لاتحتمل ان يحرق نفسه ولو لاجل القضيه الفلسطينيه التى باعها مجادله بمنصب برلمانى -فلنسمى الاشياء بمسمياتها اذن –
    فالنائبه الاسرائيليه تنظر لمجادله على انه عدو عربى وان كان مسيحيا ايضا –
    فهوليس يهودى اذن ولا يهمه امن اسرائيل كما تهتم هى وبنى جنسها وقومها من اليهود–فالغلط هنا هو راكب صلعة مجادله مليون بالمائه
    ولاكيف

    تاريخ نشر التعليق: 12/01/2012، على الساعة: 0:32
  2. نزهة/المملكة المغربية:

    اسرائيلي مع اسرائلية
    او هكذا بدا لي.او اكون مخطئة؟

    تاريخ نشر التعليق: 09/01/2012، على الساعة: 23:01

أكتب تعليقك