اشتباكاتٌ بينَ الشرطةِ الجزائرية و عاطلين عن العمل قربَ أكبر حقلِ غازٍ في الجزائر

أفراد من الشرطة الجزائرية يطلقون قنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين

أفراد من الشرطة الجزائرية يطلقون قنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين

أصيب عشرة اشخاص واعتقل 13 آخرون خلال مواجهات بين قوات الأمن والسكان في مدينة الاغواط الواقعة قرب اكبر حقل غاز بالجزائر، حسب ما اعلن احد ممثلي الشبان العاطلين عن العمل.

واوضح عباس حاج عيسى ممثل التنسيقية الوطنية للدفاع عن حقوق العاطلين عن العمل في الاغواط (440 كلم جنوب الجزائر) ان “الوضع اصبح خارج سيطرة العاطلين عن العمل وقوات الأمن على حد سواء”.

واضاف “هناك مواجهات متواصلة بعد رد السكان على استفزازات قوات الامن التي شتمت شيوخا كانوا ينتظرون حافلة”.

وقال “الهجوم بدأ مساءا عندما اقتحمت شاحنة للشرطة الخيمة التي اقمناها قرب مقر الولاية (المحافظة) ما اسفر عن جرح ثلاثة اشخاص نقلوا الى المستشفى”.

وتابع “صباح اليوم  سقط عند بدء المواجهات سبعة جرحى، ولا اعلم ان كان هناك مصابون اخرون”.

من جهته اعلن فاروق سايماني ممثل الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان ان “السلطات منعتنا من دخول المستشفى ولا نعلم عدد الجرحى”.

ودانت الرابطة في بيان لها “القمع الذي مارسته الشرطة ضد مواطنين سلميين يطالبون بالعدالة”.

واوضحت هذه المنظمة الحقوقية ان مدينة الاغواط تشهد موجة احتجاجات منذ بداية كانون الثاني/يناير بسبب “رفض غالبية السكان قائمة المستفيدين من السكن الاجتماعي”.

ويطالب السكان بالغاء القائمة ومحاسبة المسؤولين المكلفين بملف السكن.

وبدأت احتجاجات العاطلين عن العمل في الاغواط الاحد بالتوازي مع احتجاجات في مدينتي سكيكدة بالشرق الجزائري التي تحوي اكبر مصانع تكرير البترول، وورقلة التي تحتوي على اكبر حقل للنفط.

ويطالب شباب هذه المدن الثلاث بالاحقية في العمل في الشركات النفطية، وعدم جلب عمالة من خارج مدنهم.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. هاني:

    الصحافي عبد الله عمر نجم يؤكد و بالدليل
    الشرطة الجزائرية مليئة بالعناصر المخلصة
    -صحافة..نات-الخميس 10 ماي 2012
    فوجئ ضباط قسم الشرطة الجزائر العاصمة – قسم الشرطة دكتور سعدان- بمواطن يدخل القسم و يستغيث غاضبا بالضباط بسبب الحراسة المشددة و التفتيش الدقيق لمحفظته أثناء أداء واجبه الوطني .
    على الفور قامت الشرطة و الضباط بواجبهم رغم غضب المواطن و ثورته على الشرطي الذي قام بتفتيشه و طرح عليه جملة من الأسئلة .
    وأثناء قيام الضباط و الشرطة و أعوان الأمن بمناقشة المواطن في قسم الشرطة –ديدوش مراد- اتضح أن المواطن صحافي دولي حر مستقل وانه جاء لأداء واجبه الوطني تركا ورائه منتدى الإعلام العربي في دبي و الذي يشارك فيه للسنة الرابعة.
    و في جلسة ودية و أخوية ووطنية شارك فيها عدد كبير من رجال الشرطة و الأمن و القادة و مسؤؤل الإعلام اتضح أن لا خلاف و لا إشكال و أن الشرطي قام بعمله و أن الحراسة المشددة و التفتيش الدقيق جزء هام في إنجاح الانتخابات في الجزائر وما حدث كان نتيجة الضغوطات التي يعيشها المواطن و الأمن في الجزائر في مثل هذه الظروف .
    بعد وضوح الرؤية اعتبر الصحافي عبد الله عمر نجم هذه الحادثة دليل قاطع على أن الشرطة الجزائرية مليئة بالعناصر المخلصة،الجديرة بالاحترام و التقدير. والتي يمكن أن تصبح جهاز امني راق.كما أكد أن الاعتماد على الشرطة غير كاف بل يجب أن يكون هناك جسر متين بين الشرطة و المواطن و يجب على هذا الأخير الثقة في الشرطة و التأكد من أن الشرطة في خدمته و معه و ليست ضده.
    إليكم القسم الذي يرافق الصحافي الجزائري عبد الله عمر نجم و فريقه “اقسم بالله الواحد الأحد الفرد الصمد الذي رفع السماء بلا عمد أن أحافظ على الجزائر و على سمعة الجزائر في الداخل و الخارج وان اخلص العمل بكل ضمير و أن أراعي ضميري في كل ما اكتبه و أقوله و انشره و أن أقوم بعملي بدون أي مبالغة أو زيادة والله على ما أقول شهيد. توقيع الصحافي الجزائري عبد الله عمر نجم” .
    دنيا سلامي //صحافة..نات// ماي 2012
    صوت هاني لبيض

    تاريخ نشر التعليق: 13/05/2012، على الساعة: 13:33
  2. حقوقى وحركى دولى1:

    تفضل ياصمصام اقرا كلام عبدالجليل رئيس المجلس الانتقالى الليبى

    الناس يأخذون حقوقهم بأيديهم،في حال عدم توفر الأمن لن يسود القانون ولن تحدث تنمية ولن تجرى انتخابات،هناك خيارين كلاهما مر..إما التعامل مع المليشيات بحزم ووضع الليبيين في مواجهة مسلحة وهو أمر غير مقبول، أو الانقسام فتقوم حرب أهلية-

    هكذا ياصمصام عندما يتم احتلال حقل غاز من عاطلين فالسيناريو باى بلد سيكون افظع مما قاله عبد الجليل هنا اعلاه خبو وسكر وغذاء حقوقيا نحن مع الشعب اذا انتفض انما احتلال حقل غاز من عاطلين عفوا تلك ثورة مجانين

    تاريخ نشر التعليق: 11/01/2012، على الساعة: 20:51
  3. صمصام:

    أنا شاب من ولايت ورقله أريدو أن أقول لإخواني في مدينت الأغواط وفي كل أرجاء الوطن لماذ لا نفهم في حين أن أشقائنا العرب فهمو أنا أصل البئس الذي نعيشه سببه النضام الفاسد الذي يهرب عائدات النفط والتي هي حق للجزائريين كلهم دون إستثناء إلىأرصدته في دول أوربا ويطبق أجندتها في الداخل ليكسب ولائها لماذا لا نفهم أن طرد هذا النضام هو الحل وليس طلب مساكن ومناصب شغل من هؤلاء اللصوص الفاسدين الذين نسميهم مسؤولين وولله إذا لم ننتفض نحن الجزائريين في كل أنحاء الوطن لننقض وطننا من هؤلاء المجرمين في هذا الوقت الذي يهتم العالم فيه بحقوق الإنسان وإلا سيمنين النضام حتى ينشغل العالم عنا بمشاكله ويستفرد النضام الضالم بنا وحين إذ سيرينا ما رأيناه منه في التسعينات

    تاريخ نشر التعليق: 11/01/2012، على الساعة: 13:36

أكتب تعليقك