كلينتون : بعثة المراقبة لن تستمرَ إلى أجلٍ غير مسمى و بشار الأسد لن يفلتَ منَ العِقاب

وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون تتحدث في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس وزراء قطر الشيخ حمد بن جاسم ال ثاني في واشنطن

وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون تتحدث في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس وزراء قطر الشيخ حمد بن جاسم ال ثاني في واشنطن

أعلنت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ان بعثة المراقبين التابعة للجامعة العربية في سوريا لا يمكن أن تستمر الى أجل غير مسمى ورفضت خطاب الرئيس السوري بشار الاسد الاخير ووصفته بأنه “ينطوي على سوء نية بشكل مفزع”.

وقالت كلينتون في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس وزراء قطر الشيخ حمد بن جاسم ال ثاني “بدلا من تحمل المسؤولية ما سمعناه من الاسد في خطابه الذي ينطوي على سوء نية بشكل مفزع لم يكن سوى انتحال أعذار والقاء اللوم على دول اجنبية ومؤامرات.”

وأضافت أن حكومة الاسد لم تف بوعودها بوقف العنف والافراج عن السجناء وسحب قوات الامن من المدن.

وقالت “أعتقد أن من الواضح لرئيس الوزراء ولي أن بعثة المراقبة ينبغي ألا تستمر الى أجل غير مسمى. لا يمكن أن نسمح للاسد ونظامه بالافلات من العقاب.”

وتابعت أن الولايات المتحدة وحلفاءها سينتظرون التقرير النهائي بشأن بعثة المراقبة عندما ينتهي أجل تكليفها في 19 يناير كانون الثاني.

وقال الشيخ حمد الذي يتولى أيضا منصب وزير الخارجية ان الشكوك تتزايد بشأن فاعلية المراقبين.

واضاف أنه لا يرى حتى الان أن البعثة ناجحة وقال ان التقرير النهائي بعد انتهاء المهمة في 19 يناير كانون الثاني يمكن أن يساعد في تحديد الخطوات التالية بشأن الازمة.

ومضى يقول ان التقرير سيكون مهما للغاية لاصدار الحكم الصائب. واضاف أنه يأمل في حل الازمة عربيا لكن الحكومة السورية لا تساعدهم حاليا.

وجاءت تصريحات كلينتون بعد قرار الجامعة العربية تأجيل إرسال مزيد من المراقبين الى سوريا بعد هجوم استهدف فريقا لهم هذا الاسبوع بمدينة اللاذقية أصيب فيه 11 مراقبا باصابات طفيفة.

وسخر الاسد في كلمته يوم الثلاثاء من الجامعة العربية وتوعد بضرب “الارهابيين” بيد من حديد ووعد باصلاحات.

وعلقت الجامعة عضوية سوريا في نوفمبر تشرين الثاني بعد تقاعسها عن وقف الحملة على المحتجين وأرسلت المراقبين في ديسمبر كانون الاول لكن اراقة الدماء لم تتوقف.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. عذاري الشحي:

    الحريه لمعتقلين الرأي بسلطنه عمان

    تاريخ نشر التعليق: 12/01/2012، على الساعة: 14:28
  2. مقرر اممى سامى:

    وهل بعثة المراقبين العرب تاخذ شكلا دوليا او لدى حكومات العرب الحق باتخاذ قرار عسكرى مثلا ليصل الفزع مداه عزيزتى هيلارى-
    الشاهد هنا
    نامل ان تتقبل السيده هيلارى هذا البيان ليزول ايضا الفزع العالمى او يبقى بارتفاعه الملحوظ

    لاللاعلام الحكومى الفضائى وبرامج الاخبار عن غوانتنمو ولا للاقزام الصغار ممن يتصورون انهم اتو بما غفل عنه الاخرون ونسوانفسهم انهم غير مدركين نهائيا بالصراع الذى لاصوت يعلو صوته والمعركه التى لا ولن تنتهى ابدا كما هو الامر معلن من الرمز الكبير والثائر الاممى المستقل والمؤسسى السيد-
    وليد الطلاسى
    بيان دولى نسخه 432ب

    وكالات الانباء العالميه والدوليه
    الامم المتحده
    مجلس الامن الدولى
    المحكمه الجنائيه الدوليه
    الشرق الاوسط
    الخليج العربى
    المؤتمر الاسلامى

    صدر من الرياض
    التعليق الحقوقى ردا على معتقل غوانتنمو وعدم اقفاله من الاداره الامريكيه بيان اوضح المصدر بامانة السر عن الامين العام الرمز الثائر والمقرر الاممى السامى السيد-
    وليد الطلاسى
    تعليقا على ماتناولته المنظمات الدوليه وقنوات الاخبار الحكومى المتستر بالاستقلاليه كذبا واجراما حكوميا وعلى راسهم الجزيره وبرنامجها عن غوانتنمو مؤخرا بان تلك المهازل الحكوميه مرفوضه جدا
    واضاف المصدر عن امين السر السيد
    وليد الطلاسى
    قوله

    عفوا لانقبل تلك الافلام الفضائيه والبرامج والمقابلات الاخباريه عن غوانتنمو ولا مهازل من يرقصون احتجاجا اليوم على غوانتنمو متصورين انهم وجدو التائهه من الصغار —
    ولاالتقارير الهزليه الحكوميه والغير مستقله فموضوع غوانتنمو هو الان بيد المقرر الاممى السامى والثائر الكبير المؤسسى والمستقل السيد-
    وليد الطلاسى
    من الرياض
    والذى يرفض وبشده كما سيرى ويشاهد الجميع البيان الاممى الصادر من المقرر الاممى السامى والمفوض العام لحقوق الانسان المستقل السيد-
    وليد الطلاسى
    رمز صراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات والاقليات العالمى
    بجعل موضوع غوانتنمو بيد المحكمه الجنائيه الدوليه والمحكمه الدوليه لحقوق الانسان ومعاقبة مجرمى الحرب من العاملين بالحكومات ومن مارسو الارهاب ولعبو لعبة سبتمبر 9-11 وتسببو بتاجيج الارهاب لضرب حقوق الانسان
    واختتم المصدر بيانه بقرب توزيع البيان الدولى لملف غوانتنمو عالميا-
    مع التحيه
    ولاصوت يعلو صوت المعركه والحرب والصراع والاستقلاليه-
    مع التحيه

    حقوق الانسان دولى -مستقله -مؤسسيه دوليه-
    صراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات والاقليات العالمى
    مكتب ارتباط دولى 9896م م ن37
    مكتب حركى 443ب-م410
    امانة السر2221 يعتمد النشر
    مكتب 5217ب50 تم سيدى

    دولى منشور بخصوص الرد على العفو والهيومان رايتس ووتش ومجلس حقوق الانسان العالمى والامم المتحده من الرمز الثائر الكبير امين السر–
    السيد
    وليد الطلاسى-

    المقرر الاممى السامى والدولى المؤسسى لحقوق الانسان المستقل و
    القيادى الكبير بصراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات والاقليات العالمى- محامى ضحايا سبتمبر9-11
    -انتهى

    تاريخ نشر التعليق: 12/01/2012، على الساعة: 9:02

أكتب تعليقك