البرادعي ينسحبُ من سباق الرئاسةِ في مصر

انسحاب البرادعي: هل هو قرار محسوم أم محسوب؟

انسحاب البرادعي: هل هو قرار محسوم أم محسوب؟

أعلن محمد البرادعي انسحابه من سباق الرئاسة في مصر،بدعوى أن “النظام السابق” ما زال يدير البلاد التي يحكمها المجلس الاعلى للقوات المسلحة منذ الاطاحة بحسني مبارك.

وقال المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية في بيان “ضميري لن يسمح لي بالترشح للرئاسة او اي منصب رسمي اخر الا في اطار نظام ديمقراطي حقيقي يأخذ من الديمقراطية جوهرها وليس فقط شكلها.”

وكان البرادعي الفائز بجائزة نوبل للسلام من المعارضين للمجلس العسكري الذي يحكم البلاد منذ سقوط مبارك في فبراير شباط بعد احتجاجات شعبية كاسحة تطالب بحكم ديمقراطي يخضع للرقابة الشعبية.

ويقول معارضو المجلس العسكري انه يسعى الى الاحتفاظ بالسلطة والمزايا الخاصة التي اكتسبها بعد مبارك ولا يصدقون تكرار تأكيد المجلس على نيته التخلي عن السلطة نهاية يونيو حزيران.

وكان البرادعي الذي ترأس الوكالة الدولية للطاقة الذرية حتى عام 2009 يحظى بتأييد واسع بين الليبراليين والنشطاء المؤيدين للديمقراطية واعتبر في البداية أقوى المرشحين للرئاسة. لكن محللين يعتبرون انسحابه اعترافا بأنه لا يمكنه الفوز.

وقال المحلل السياسي حسن نافعة “البرادعي يعتبر بأنه ربما لا يملك التأييد الشعبي اللازم كي يفوز في الانتخابات الرئاسية… وهو يعرف ايضا ان الرئيس القادم لن تكون له مطلق الصلاحيات وسيكون مقيدا بالنظام الحالي.

“لكنه بانسحابه من السباق الرئاسي يربط نفسه بالحركة الشبابية والليبراليين الذين همشهم الاسلاميون خلال العملية الانتقالية.”

واصيبت الحملة الانتخابية للبرادعي بالضعف بسبب الانقسامات. وفي نوفمبر تشرين الثاني استقال بعض المشاركين في قيادة حملته قائلين انه منفصل عن قواعده الشعبية.

البرادعي يشعر بأن «النظام السابق لم يسقط» في ظل تمسك العسكر بالسلطة

البرادعي يشعر بأن «النظام السابق لم يسقط» في ظل تمسك العسكر بالسلطة

وانتقد البرادعي الطريقة التي تدار بها المرحلة الانتقالية وقال في بيانه ان المجلس “انفرد بصنع القرارات وبأسلوب ينم عن تخبط وعشوائية في الرؤية مما فاقم الانقسامات بين فئات المجتمع في الوقت الذي نحن فيه احوج ما نكون الى التكاتف والوفاق.”

واضافت تصريحات البرادعي الى موجة من الانتقادات للمجلس العسكري في الاونة الاخيرة.

وقال الرئيس الامريكي السابق جيمي كارتر الاسبوع الماضي انه يعتقد ان الجيش على الارجح لن يتخلى عن كل سلطاته في منتصف العام كما وعد.

وقال مركز كارتر الذي راقب الانتخابات البرلمانية المصرية ان افتقار المجلس العسكري للشفافية خلق “انعدام يقين بشأن التزامه بالقيادة المدنية الكاملة.”

ويقول المجلس العسكري الذي يقوده المشير حسين طنطاوي الذي ظل وزيرا للدفاع في عهد مبارك لعقدين انه لا يريد السلطة وانه يعمل على السير بالبلاد نحو الديمقراطية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. germany:

    mounafffffffiiiiiiiiiiiiiiiiii9.hessen raha menak ya akhi .irge3 mnwen jit.

    تاريخ نشر التعليق: 16/01/2012، على الساعة: 22:18

أكتب تعليقك