147

مائة و سبعة وأربعون هو عدد وسائل الإعلام التي سمحت لها السلطات السورية بدخول البلاد لتغطية ما تشهده المدن السورية من تطورات على الأرض،منذ نهاية العام الماضي،من خلال الموافقة بالقبول على طلباتها و منحها ترخيص رسمي.

الصحافي الفرنسي الذي قتل بصاروخ في سوريا جيل جاكييه مبعوث القناة الفرنسية الثانية إلى حمص

الصحافي الفرنسي الذي قتل بصاروخ في سوريا جيل جاكييه مبعوث القناة الفرنسية الثانية إلى حمص

و أعلن وزير الاعلام السوري عدنان محمود بحسب ما نقلت عنه وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) انه سمح لأكثر من 140 وسيلة اعلام اجنبية منذ كانون الاول/ديمسبر 2011 بتغطية “الاحداث الجارية” في سوريا منذ 15 اذار/مارس.

وقال الوزير ان الوزارة “منحت موافقات لمختلف وسائل الإعلام التي تقدمت بطلبات للدخول إلى سورية من أجل تغطية الأحداث الجارية وانها تقوم بتسهيل عمل الإعلاميين في مختلف المناطق السورية”.

واعلن انه “تم منح موافقات ل147 وسيلة إعلامية عربية وأجنبية من محطات تلفزة عالمية وصحف ووكالات أنباء للدخول إلى سورية منذ بداية شهر كانون الأول/ديسمبر 2011″، موضحا “دخل منها إلى سورية 116 وسيلة حتى اليوم إلى جانب 90 وسيلة إعلامية معتمدة في سورية وتعمل عبر مراسليها بشكل دائم”.

وتابع ان “الوزارة تقوم باعطاء تصاريح عمل لوسائل الإعلام لمدة عشرة أيام قابلة للتمديد وتأمين زيارات ميدانية وجولات في المحافظات وإجراء لقاءات مع كل الفعاليات السياسية والاقتصادية والمسؤولين الذين تطلبهم هذه الوسائل مؤكدا على حرية عمل الإعلاميين وتنقلهم في سورية وفق الأنظمة والقوانين النافذة”.

وقال الوزير عدنان محمود ايضا ان “العديد من وسائل الإعلام الموجودة في سورية قامت بزيارات إلى عدة محافظات سورية منها حمص ودرعا وحماة وإدلب ومناطق ريف دمشق وحلب وان وسائل إعلام عربية وأجنبية تقوم بمرافقة فرق بعثة مراقبي جامعة الدول العربية أثناء قيامها بمهامها في المحافظات”.

وقتل جيل جاكييه احد المراسلين الذي استفاد من هذه التصاريح ويعمل لحساب شبكة فرانس 2 القناة الفرنسية التانية ، اثر سقوط قذيفة في حمص في وسط سوريا بينما كان يقوم باعداد تحقيق برفقة عدد من زملائه.

ولم يتمكن اي شاهد من تحديد ما اذا كان اطلاق القذيفة جاء من قبل مسلح او الجيش. وفتحت نيابة باريس تحقيقا حول جريمة قتل عمد، بينما قالت صحيفة لوفيغارو الفرنسية ان الرئاسة الفرنسية تشتبه في “تضليل” من جانب السلطات السورية.

وجيل جاكييه هو اول صحافي غربي يقتل في سوريا منذ بدء حركة الاحتجاج في منتصف اذار/مارس.

واكد الوزير السوري ان “الوزارة تعمل بشكل دائم على تسهيل عمل الاعلاميين لنقل حقيقة ما يجري في سورية الى الرأي العام العالمي والإسهام في إنجاح مهمة بعثة مراقبي الجامعة العربية وتقديم كل ما يساعدها في انجازها لعملها”.

وبدات بعثة مراقبي الجامعة العربية عملها في سوريا في 26 كانون الاول/ديسمبر.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك