شهبٌ آخر ينطفئٌ من مجموعة لمشاهب

فقيد لمشاهب محمد السوسدي خلال استضافته في القناة المغربية الثانية

فقيد لمشاهب محمد السوسدي خلال استضافته في القناة المغربية الثانية

فقدت مجموعة لمشاهب الغنائية المغربية العريقة أحد أعمدتها الكبار،برحيل محمد السوسدي زجال و كاتب كلمات عدة أغاني للمجموعة،و الصوت الرنان الذي يصدح بمواويلها الخالدة.

و سلم محمد السوسدي الروح إلى باريها بعد نقله إلى مستشفى محمد الخامس في مدينة الدار البيضاء إثر إصابته بعارض صحي مفاجئ في جهازه التنفسي.

و يعتبر محمّد السوسدي ( 60 عاما ) من أبرز و ألمع الفنانين الذين أنجبتهم ظاهرة المجموعات الغنائية مع عقد السبعينيات من القرن الماضي في المغرب ضمن مجموعة لمشاهب التي أمضى معها أربعين عاما،و برحيله تكون المجموعة قد فقدت أحد أعمدتها الذي ساهم بقسط وافر في بناء مجدها وشهرتها اللذين تجاوزا حدود المملكة المغربية.

و قد عانى الفنان الكبير في آخر أيامه من تهميش كبير،حيث لم يحظى بأي التفاتة أو اهاتمام من قبل الجهات المشرفة على القطاع في المغرب،كما أنه لم يحظ بأي تكريم فني،فيما عانى رفقة أسرته و أبنائه من الفقر و الحاجة و قساوة التهميش.

شهاب مجموعة لمشاهب تنطفئ..واحدا واحدا

شهاب مجموعة لمشاهب تنطفئ..واحدا واحدا

رحل السوسدي وفي نفسه شيء من حتى..ليكون ثالث شهاب ينطفئ في مجموعة لمشاهب،بعد رحيل محمد باطما و مؤسسها الشريف المراني.لكنه صوته الرنان الذي يهز المشاعر باق في قلوب محبي أغاني المجموعة الخالدة من بينها “فلسطين”، و”أمانة” و”الغادي بعيد”، و”الدمعة”، والواد” ، و”الشراع” ، و”غارو منا”، و”أوريكة”، و”لبحر”،و “يا مجمه العرب” و غيرها من الأغاني التي لاقت انتشارا منقطع النظير حتى في خارج المغرب.

رحم الله الفنان الفقيد الكبير  واسكنه فسيح جناته والهم اهله ومحبيه الصبر والسلوان.

 

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك