ليبيا تحررُ محافظًا جزائريًا خطفتهُ القاعدة عندَ الحدود مع الجزائر و تستعدُ لإعادته

مقاتلون من ثوار المجلس الانتقالي الليبي عند الحدود مع الجزائر

مقاتلون من ثوار المجلس الانتقالي الليبي عند الحدود مع الجزائر

نقلت وكالة الانباء الجزائرية الرسمية انه تم اطلاق سراح والي اليزي (جنوب شرق الجزائر) داخل الاراضي الليبية، بعد مرور نحو 24 ساعة على خطفه من داخل الاراضي الجزائرية.

وقالت الوكالة نقلا عن مصدر مقرب من وزارة الداخلية “حررت السلطات الليبية في التراب الليبي والي ولاية إليزي محمد العيد خلفي الذي سيتم تسليمه عاجلا الى السلطات الجزائرية”.

واضاف المصدر نفسه انه “تم توقيف المختطفين على بعد 150 كلم داخل التراب الليبي على ان يتم تسليم الوالي ورئيس تشريفاته الى السلطات الجزائرية عند المركز الحدودي بالدبداب” جنوب شرق الجزائر.

وكانت وزارة الداخلية الجزائرية اصدرت بيانا اعلنت فيه انه “يوم 16 كانون الثاني/يناير  اعترض ثلاثة شبان مسلحين +تم التعرف على هويتهم موكب الوالي محمد العيد خلفي في منطقة تيمراوالين (80 كلم جنوب الدبداب) عند عودته من مهمة رسمية”.

وكان مصدر محلي اكد في وقت سابق ان “الوفد الرسمي للوالي محمد العيد خلفي تعرض لهجوم من قبل مسلحين مجهولين في منطقة تيمراوالين”.

ولم توضح وزارة الداخلية الجهة التي تقف وراء الاختطاف، ولا الهدف منه الا انها اكدت ان “الخاطفين اقتادوا الوالي الى الحدود الجزائرية الليبية بعدما اطلقوا سراح مدير التشريفات والسائق الشخصي للوالي.

و كان مسلحون يعتقد أنهم من تنظيم القاعدة قد خطفوا والي (محافظ) مدينة ايليزي (الف كلم جنوب الجزائر) عندما كان في طريق العودة من زيارة رسمية الى بلدية الدبداب على الحدود الليبية الجزائرية، حسب افاد مصدر محلي .

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. سليم:

    السلام عليكم..
    انا اعرف الدبداب و منطقة تمروالين…وهي مناطق شبه عسكرية في الظروف العادية و ما بالك بعد التوتر مع الليبيين..و اتصور انه من المستحيل اختطاف والي اليزي وسط موكب مجج بالسلاح و الجيش وكل انواع اسلاك الامن…زيادة على نقاط التفتيش العادية..و الله حكاية الاختطاف تدعو للضحك و تصلح ان تكون نكتة لعام2012…

    تاريخ نشر التعليق: 17/01/2012، على الساعة: 22:20

أكتب تعليقك