النيرانُ الصديقة تفتكُ بالجنودِ الفرنسيين و ساركوزي يُهددُ بسحبِ قواتهِ من أفغانستان

ساركوزي يتحدث إلى وزير خارجيته ’لان جوبي و مسؤول عسكري كبير بعد تلقيه نبأ مقتل 4 جنود فرنسيين على يد جندي أفغاني

ساركوزي يتحدث إلى وزير خارجيته ’لان جوبي و مسؤول عسكري كبير بعد تلقيه نبأ مقتل 4 جنود فرنسيين على يد جندي أفغاني

قرر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي تعليق العمليات العسكرية لقوات بلاده في أفغانستان وذلك بعد مقتل أربعة جنود فرنسيين و إصابة آخرين،حين صوب حندي أفغاني نيرانه نحوهم عمدا.

وقال مصدر من المخابرات الافغانية في وقت سابق ان جنديا أفغانيا قتل أربعة جنود وأصاب 17 في وادي تاغاب باقليم كابيسا في شرق أفغانستان.

وبمقتل الجنود الاربعة يرتفع عدد الجنود الفرنسيين الذين لاقوا حتفهم في أفغانستان منذ عام 2001 الى 82 .

و هدد ساركوزي بانسحاب مبكر للقوات الفرنسية من افغانستان واعلن تعليق عملياتها بعدما قتل جندي افغاني اربعة عسكريين فرنسيين في ثاني حادث من هذا النوع خلال شهر واحد.

واوضحت مصادر امنية ان الجنود الفرنسيين “لم يكونوا مسلحين” ولا يرتدون سترات واقية من الرصاص وكانوا يشاركون في تدريب رياضي.

وقال ساركوزي “نحن اصدقاء للشعب الافغاني وحلفاء للشعب الافغاني لكن لا اقبل ان يطلق جنود افغان النار على جنود فرنسيين”، موضحا وزير الدفاع جيرار لونغيه ورئيس هيئة اركان الجيوش الاميرال ادوار غييو سيتوجهان “فورا” الى افغانستان.

واضاف الرئيس الفرنسي الذي كان يتحدث امام الدبلوماسيين الفرنسيين بمناسبة تقديم التهاني بمناسبة السنة الجديدة ان “كل عمليات التدريب والمساعدة على القتال التي يقوم بها الجيش الفرنسي علقت”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك