جنودٌ منشقون ينسحبونَ من دوما قرب دمشق..بعد سيطرتهم عليها لساعات طويلة بالقوة

جنود سوريون منشقون عن الجيش النظامي

جنود سوريون منشقون عن الجيش النظامي

أعلن نشطاء أن جنودا منشقين عن الجيش السوري سيطروا على أجزاء من بلدة دوما قرب العاصمة دمشق بعد طرد قوات النظام منها،ثم انسحبوا بعد ذلك الى مخابئهم.

و أضاف النشطاء أن معارك وانفجارات ليلية هزت دوما الواقعة على بعد 14 كيلومترا شمال غربي العاصمة.

وتعد دوما احد مراكز الاحتجاجات في الانتفاضة المستمرة منذ عشرة أشهر ضد الرئيس بشار الاسد.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الانسان ان المقاتلين تراجعوا الى مخابئهم فور ان دفعوا القوات الحكومية الى خارج دوما.

واضاف “يبدو انهم اختاروا عدم الاحتفاظ بالارض لان ذلك على الارجح قد يعطي النظام حجة لاقتحام المنطقة.”

ولم يشكل هذا القتال تهديدا مباشرا لدمشق نفسها ولكن ربما ينظر اليه على انه قريب جدا بحيث يجعل الحكومة لا تشعر بارتياح. وتشن الحكومة حملة عنيفة منذ بدء الاضطرابات في مارس اذار.

وقال احد السكان ان هذه الخطوة تمثل أول مرة يسيطر فيها المعارضون الذين يطلقون على أنفسهم الجيش السوري الحر على أراض في دوما لفترة زمنية طويلة.

وقال نشط يعيش في دمشق عبر الهاتف “لا يستطيع أحد الدخول أو الخروج من دوما الآن. هذه هي المرة الاولى التي يقوم فيها المتمردون بشيء أكثر من هجمات الكر والفر. الليلة بدأوا اقامة الحواجز في الشوارع وكل بضع دقائق أسمع اطلاق نار وتفجيرات.”

وبدأ القتال بعد ان قتلت قوات الامن اربعة اشخاص عندما اطلقت النار على مشيعي جنازة احد المحتجين. وقال نشطاء ان الاشتباكات التي تلت ذلك خلفت عشرات الجرحى.

وقال نشطاء بالتليفون من دوما وبلدة حرستا المجاورة ان قوات الجيش تجمعت خارج الضاحية المتمردة.

وقالت ساكنة اخرى في دوما لرويترز انها لم تسمع عن الاستيلاء المؤقت على الضاحية ولكنها سمعت صوت انفجار ضخم.

وقال نشط اخر  عبر الهاتف “احد الانفجارات كان ضخما جدا كما لو كانت المدينة كلها تهتز.”

و كان الجيش السوري الحر قد سيطر على أدلب لساعات طويلة الشهر الماضي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك