بينَ المُشير و المُرشد..المصريون يهتفون “ارحل” في وجهِ العسكر بعدَ عام على الثورة

امواج بشرية تطالب بإعدام المشير و مبارك و العادلي في ذكرى مرور عام على الثورة في القاهرة

امواج بشرية تطالب بإعدام المشير و مبارك و العادلي في ذكرى مرور عام على الثورة في القاهرة

احتشد عشرات الالوف من المصريين في ميدان التحرير بوسط القاهرة ومدن أخرى لإحياء الذكرى الأولى للثورة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك ليكشف الحشد عن انقسام شعبي حول الطريق الذي تسير فيه البلاد بعد الثورة.

وغلب ارتفاع المعنويات على المحتشدين الذين وحدهم الكفاح ضد مبارك لكن نشطاء أكدوا يوم الأربعاء على تمسكهم بانهاء ادارة المجلس الاعلى للقوات المسلحة لشؤون البلاد فورا وفي المقابل قال الاسلاميون الذين حققوا مكاسب انتخابية كبيرة في أول انتخابات أجريت في البلاد بعد مبارك انهم يحتفلون بما تحقق.

وهتفت مجموعة من الشبان المحتجين وقفت قرب شارع محمد محمود الذي دارت فيه اشتباكات في نوفمبر تشرين الثاني وديسمبر كانون الاول مع الشرطة والجيش “يسقط يسقط حكم العسكر” و”ثورة ثورة حتى النصر.. ثورة في كل شوارع مصر.”

ورسم نشطاء لوحة على جدار مبنى الجامعة الامريكية في الشارع صورت رجالا بالزي العسكري يسبحون في بحيرة دم.

وأثنت الولايات المتحدة وهي حليف مقرب من مصر أثناء حكم مبارك على “العديد من النقاط التاريخية الفارقة في انتقالها (مصر) الى الديمقراطية.”

وأضاف بيان للبيت الابيض “على الرغم من أنه ما زالت هناك الكثير من التحديات فان مصر قطعت شوطا كبيرا خلال العام المنصرم ونتمنى أن يحيي كل المصريين هذه الذكرى بروح السلام والوحدة التي سادت في يناير من العام الماضي.”

وبعد عشرات السنين من الركود السياسي لم يكن الكثيرون يتوقعون أن الكثير من التغيير السياسي حتى بعد بدء الاحتجاجات في يناير كانون الثاني الماضي حين كان المصريون يعيشون تحت قبضة مبارك.

وحتى بعد اندلاع الاحتجاجات قالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ان حكومة مبارك “مستقرة وتسعى وراء سبل الاستجابة للمطالب والمصالح المشروعة للشعب المصري.”

متظاهرون في ميدان التحرير يقيمون سلسلة بشرية للسماح لمصلين بتأدية الفريضة في ذكرى مرور عام على الثورة المصرية

متظاهرون في ميدان التحرير يقيمون سلسلة بشرية للسماح لمصلين بتأدية الفريضة في ذكرى مرور عام على الثورة المصرية

لكن كثيرين يرون أن هناك تحديات ماثلة. ويشعر النشطون الذين يطالبون بالديمقراطية والذين شاركوا في الثورة وشاركوا يوم الأربعاء في مسيرات اتجهت الى ميدان التحرير بأن قادة المجلس العسكري الذي يدير شؤون البلاد منذ تخلي مبارك عن منصبه يعرقلون الاصلاح حماية لمصالحهم لذا خرجت احتجاجاتهم لمطالبة المجلس بتسليم السلطة للمدنيين على الفور.

لكن أحزابا إسلامية منظمة جيدا وحققت أغلبية الاصوات في انتخابات مجلس الشعب التي أجريت بعد الثورة تعارض القيام بثورة جديدة وترفض ارغام المجلس العسكري على تسليم السلطة قبل الموعد الذي حدده تحت ضغط احتجاجات النشطاء وهو منتصف العام.

وأقامت جماعة الاخوان المسلمين منصة كبيرة للاحتفال في ميدان التحرير الذي شهد بعض أعنف الاشتباكات التي أنهت حكم مبارك خلال 18 يوما العام الماضي.

وقال خالد محمد الذي يبلغ من العمر 41 عاما وهو عضو في حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الاخوان المسلمين “أنا سعيد جدا بذكري 25 يناير. لم نكن نحلم بذلك أبدا. انتصار الثورة أثمر البرلمان المنتخب.”

وحصل الحزب على أكبر عدد من المقاعد في مجلس الشعب. ويجلس عضو قيادي في الحزب الآن على مقعد رئيس مجلس الشعب الذي كان يغص ذات يوم بمؤيدي مبارك الذين كانوا يوافقون على كل ما يطلبه. وهناك أيضا كتلة كبيرة من السلفيين في المجلس.

ومع ذلك يخشى بعض النشطاء الليبراليين أن يكون الاخوان والاسلاميون الاخرون عقدوا صفقة مع المجلس العسكري لتعزيز وضعهم على حساب النظام القديم الذي شهد عملية تطهير واسعة. وينفي الاسلاميون وجود مثل هذا التحالف.

لكن النشطاء الموالين للديمقراطية تساورهم الشكوك إزاء الجيش ويخشون أن يمارس السلطة من وراء ستار حتى بعد انتخاب رئيس جديد.

ويحسد كثيرون تونس على ترتيبات الفترة الانتقالية فيها وأنها اتجهت مباشرة الى الحكم المدني. وكانت ثورة تونس ألهمت النشطاء المصريين للثورة على نظام مبارك الاستبدادي الذي استمر 30 عاما.

وحين صدرت الاوامر للجيش بالانتشار في الشوارع بعد أيام من الثورة على مبارك قوبل الجنود بالترحاب والهتافات المؤيدة لهم. ومنذ ذلك الوقت أصابت الصدمة كثيرين من المصريين الذين شاهدوا في فزع جنودا يضربون ويسحلون محتجين ويطلقون عليهم قنابل الغاز المسيل للدموع لانهم يطالبون بانهاء الادارة العسكرية للبلاد.

البرادعي يتقدم مسيرة مناوئة للعسكر من مسجد الاستقامة تتجه للتحرير

البرادعي يتقدم مسيرة مناوئة للعسكر من مسجد الاستقامة تتجه للتحرير

ودافع المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة عن أداء الجيش في كلمة أذاعها التلفزيون ليل الثلاثاء.

وقال طنطاوي الذي كان وزيرا للدفاع لمدة 20 عاما في عهد مبارك في كلمة ألقاها يوم الثلاثاء ونقلها التلفزيون الرسمي “لقد كان أمام الشعب وقواته المسلحة هدف واضح فى أن تصبح مصر دولة ديمقراطية.”

والى جانب القاهرة تجمعت حشود من المتظاهرين في مدينتي الاسكندرية الساحلية والسويس التي تقع شرقي القاهرة واللتين شهدتا بعض أعنف اشتباكات الانتفاضة التي أسقطت مبارك. وسقط في السويس أول قتيل.

وقال محمد اسماعيل (27 عاما) في السويس “لم نخرج للاحتفال. خرجنا للاحتجاج على المجلس العسكري ولنقول له اترك الحكم فورا وسلم السلطة للمدنيين.

وليس هناك أرقام رسمية لعدد المتظاهرين يوم الأربعاء. لكن بعض الشهود يقدرون عددهم في ميدان التحرير بنحو 150 ألفا في وقت يدخل فيه الميدان ويغادره ألوف الاشخاص. وهناك ألوف في المحتجين في شوارع أخرى في القاهرة.

واتفق الجميع على “القصاص لشهداء الثورة” الذين تدلت صور لهم من أعمدة النور في ميدان التحرير. ويحاكم مبارك ووزير الداخلية الاسبق حبيب العادلي وأعضاء قياديون في الحزب الوطني المحلول وعدد من ضباط الشرطة بتهم تتصل بقتل المتظاهرين الذين قتل منهم نحو 850 في الانتفاضة التي أسقطت مبارك.

وردد المتظاهرون في الاسكندرية هتافا يقول “يا شهيد نام وارتاح واحنا نكمل الكفاح”.

وبدت علامات الانقسام حين بدأ المئات في التوافد على ميدان التحرير منذ مساء الثلاثاء ونصبوا الخيام تحت المطر ورفع البعض منهم علم مصر على المباني.

وقال محتج يبلغ من العمر 31 عاما ويدعى عمرو الزملوط “المجلس العسكري هو مبارك.” وأضاف أن هدفه هو الاطاحة بالحكام العسكريين لمصر وكان يرفع لافتة كتب عليها “مفيش تغيير.”

أما محمد عثمان ويعمل محاسبا فيرى أن مصر بحاجة للاستقرار من أجل الانتعاش الاقتصادي ولا تحتاج لمزيد من الاحتجاجات.

وأضاف “المجلس سيترك السلطة بأي حال. الثورة غير مكتملة بالتأكيد لكن هذا لا يعني أنه يجب أن نعيق الحياة.” وسرعان ما تسبب انتقاده في احتشاد البعض وبدء جدال.

زعيم العسكر في مصر المشير طنطاوي يلغي حالة الطوارئ لامتصاص غضب المصريين

زعيم العسكر في مصر المشير طنطاوي يلغي حالة الطوارئ لامتصاص غضب المصريين

وفي محاولة يبدو أن هدفها تهدئة غضب المنادين بالاصلاح أعلن المجلس العسكري في الايام القليلة الماضية العفو عن نحو ألفي محتجز أدينوا في محاكمات عسكرية منذ الاطاحة بمبارك. وأعلن طنطاوي يوم الثلاثاء إنهاء حالة الطواريء المعمول بها في البلاد منذ 30 عاما اعتبارا من يوم الأربعاء إلا في حالات جرائم البلطجة.

وفي مدينة المنيا جنوبي القاهرة شارك نحو 1500 ناشط في مسيرات رفعوا خلالها لافتات ورددوا هتافات من بينها “يا بهية يا بهية (مصر) مش عايزينها عسكرية”.

وشارك ألوف النشطاء في مسيرات في مدن دمياط وأسوان ودمنهور وكفر الشخ وشرم الشيخ والعريش ورفح والشيخ زويد ومطروح والزقازيق وبورسعيد وقنا وشبين الكوم التي هتف المحتجون فيها “الله أكبر الله أكبر لن يحكمنا أبدا عسكر” ورفعوا لافتة كتبت عليها عبارة تقول “مصر قبل 25 بلدهم مصر بعد 25 بلدنا”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك