خمسون مراقبا خليجيا يغادرون دمشق بأمر من دولهم..و آخرون يواصلون المهمة

مراقبون عرب من دول مجلس التعاون الخليجي يغادرون فندقا في دمشق

مراقبون عرب من دول مجلس التعاون الخليجي يغادرون فندقا في دمشق

غادر مراقبون خليجيون سوريا بعدما قالت حكوماتهم انها متأكدة من “استمرار نزيف الدم وقتل الأبرياء” كما سعت الجامعة العربية للحصول على دعم الامم المتحدة لخطة لانهاء حكم الرئيس السوري بشار الأسد.

لكن مراقبين عربا آخرين في دمشق تعهدوا بمواصلة مهمة المراقبة التابعة للجامعة والتي تقرر تمديد عملها حتى 23 فبراير شباط لتقييم التزام سوريا بخطة سلام عربية سابقة.

وقال مراقب عربي كبير طلب عدم ذكر اسمه ان مغادرة مراقبي دول مجلس التعاون الخليجي لن تؤثر على عمل البعثة العربية مضيفا أن بقية أعضاء الوفد بامكانهم القيام بالمهمة.

وأضاف “نحن هنا زهاء 170 وبعدما غادروا أصبحنا حوالي 120 . بالطبع نحتاج مزيدا من المراقبين وسيأتي المزيد قريبا ليحلوا محل من غادروا.”

وغادر مراقبون من الكويت والامارات والبحرين العاصمة السورية ويتوقع أن يغادر من ينتمون الى الدول الخليجية الأخرى قريبا.

وكتب الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي ورئيس الوزراء القطري حمد بن جاسم ال ثاني رئيس لجنة الجامعة بشأن سوريا خطابا مشتركا الى الامين العام للامم المتحدة بان جي مون بشأن خطة للتوصل الى حل سياسي في سوريا.

ويطلب الخطاب عقد اجتماع مشترك في مقر الامم المتحدة لاطلاع مجلس الامن على التطورات والحصول على دعم المجلس لهذه الخطة.

وقال عدة دبلوماسيين في الامم المتحدة ان فرنسا وبريطانيا تعملان مع قطر ووفود عربية أخرى على إعداد مسودة قرار جديد يدعم خطة الجامعة العربية.

مراقبون عرب يودعون زملاء لهم في الفندق الذي يقيمون فيه في دمشق

مراقبون عرب يودعون زملاء لهم في الفندق الذي يقيمون فيه في دمشق

وقال برنار فاليرو المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية “يجب أن يدعم مجلس الامن الدولي القرارات الجريئة للجامعة العربية التي تسعى لانهاء القمع والعنف في سوريا وايجاد حل للازمة السياسية.”

واضاف “هدفنا هو الموافقة على قرار.”

وقال ان المحادثات ينبغي أن تمكن مجلس الامن من دعم الخطة العربية من خلال منحها الضمانات الدولية اللازمة لتطبيقها.

واتهمت جماعات معارضة سورية بعثة المراقبين التي بدأت عملها يوم 26 ديسمبر كانون الاول باعطاء الاسد غطاء دبلوماسيا للمضي في قمع المحتجين في سوريا حيث تقول الامم المتحدة ان خمسة الاف شخص قتلوا منذ بدء الاحتجاجات.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك