محمد سعد الكتاتني

انتخب اعضاء مجلس الشعب المصري سعد الكتاتني، العضو البارز في جماعة الاخوان المسلمين، رئيسا لأول مجلس منتخب في فترة ما بعد مبارك..من هو سعد الكتاتني ؟

سعد الكتاتني..من السجن في عهد مبارك إلى رئاسة البرلمان في زمن الثورة

سعد الكتاتني..من السجن في عهد مبارك إلى رئاسة البرلمان في زمن الثورة

يتولى الكتاتني (59 عاما) منصب الامين العام لحزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الاخوان المسلمين، والذي فاز بنسبة 47% من مقاعد اول مجلس منبثق عن انتخابات حرة تشهدها مصر منذ الثورة.

ولد في 4 مارس من عام 1952،يعمل حاليا أستاذ الميكروبيولوجي بقسم النبات بكلية العلوم جامعة المنيا جنوب القاهرة ، شغل رئاسة قسم النبات بكلية العلوم جامعة المنيا خلال الفترة من 1994 – 1998.

حصل على بكالوريوس العلوم 1974، والماجستير في العلوم ،1979 ودكتوراه في العلوم 1984 ، كما حصل على الإجازة في الآداب قسم الدراسات الإسلامية 2000 كدراسة اضافية .

رئيس الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين فى برلمان 2005 – 2010 ، وعضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين والمتحدث الإعلامي باسم الجماعة سابقا.

أمين عام نقابة العلميين منذ عام 1984 وحتى 1993، و نقيب العلميين بمحافظة المنيا منذ 1993م وحتى الآن والسكرتير العام لنادي أعضاء هيئة التدريس بجامعة المنيا 1990 – 2006 ، ومن مؤسسي لجنة التنسيق بين الأحزاب والقوى الوطنية والنقابات المهنية.

عضو منظمة العفو الدولية ، والمنتدى العالمي للبرلمانيين الإسلاميين ، ومؤسس للمنظمة العربية لبرلمانيين عرب ضد الفساد – الفرع المصري.

عضو المجموعة التوجيهية ( Steering group ) لبرنامج الإصلاح البرلماني والذي تشرف عليه مؤسسة ويستمنستر الديمقراطية ببريطانيا .

محمد سعد الكتاتني خلال ترأسه أول جلسة لبرلمان المصري بعد الثورة

محمد سعد الكتاتني خلال ترأسه أول جلسة لبرلمان المصري بعد الثورة

مثل البرلمان المصري في اتحاد البرلمان الدولي بنيروبي كينيا 2006 وفى مؤتمر برلمانات الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي وفى الاتحاد البرلماني العربي ، شارك في العديد من المؤتمرات الدولية خارج مصر.

من المفارقات في سيرة الكتاتني أن الرجل الذي ولد عام ثورة يوليو 1952 أصبح رئيسا لأول مجلس شعب بعد ثورة يناير 2011.

انطلقت الثورة ليُعتقل الكتاتني في سجن وادي النطرون حيث شهد عملية اقتحام السجن ووجد نفسه حراً ينتقل من المعتقل إلى ميدان التحرير. الكتاتني ابن التوازن المنفتح على التيارات الأخرى، وهو اختيار يمثل التوازن بين الجماعة والحزب من جهة، وبين الإخوانية والليبرالية من جهة أخرى.

السيرة الذاتية للكتاتني تفيد بأنه تخرّج في كلية العلوم عام 1974، وحصل على شهادة الدكتوراه في العلوم عام 1984 ليعمل بعدها أستاذا للميكروبيولوجي في قسم النبات بكلية العلوم في جامعة المنيا، ثم رئيسا لقسم النبات بالكلية نفسها في الفترة بين عامي 1994 و1998، قبل أن يحصل على إجازة في الآداب من قسم الدراسات الإسلامية عام 2000.

دخل الكتاتني المجال السياسي عبر جماعة الإخوان المسلمين، وشارك في تأسيس لجنة التنسيق بين الأحزاب والقوى الوطنية والنقابات المهنية، ثم رئيساً للمكتب الإداري للإخوان في محافظة المنيا، قبل أن ينتخب عضواً في مجلس الشعب عام 2005 عن دائرة بندر المنيا، ثم انتخبته الكتلة البرلمانية للإخوان رئيساً لها، واختير بعد ذلك متحدثا إعلاميا باسم جماعة الإخوان بعد أن انتُخب عضوا في مكتب الإرشاد بها.

ومع إعلان الجماعة إنشاء حزب الحرية والعدالة انتخب أمينا عاما له.

وتبنى الكتاتني في كلمة بعد اعلان فوزه شعار النشطاء الذين يطالبون بالانهاء الفوري للادارة العسكرية لشؤون البلاد وهو “الثورة مستمرة”.

وقال “نعلن أننا لن نخون دماء الشهداء أبدا… ولن ننسى المصابين وجراحاتهم.”

لكنه وجه الشكر للمجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد منذ تخلي مبارك عن منصبه يوم 11 فبراير شباط قائلا انه “أنجز وعده الذي وعد به الشعب أنه سيجري الانتخابات”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. نبيل غيث:

    الكاتاتنى المحترم

    تاريخ نشر التعليق: 11/02/2012، على الساعة: 9:51

أكتب تعليقك