الجامعة العربية تجمدُ عملَ بعثةِ مراقبيها في سوريا بعد تصاعُدِ وتيرةِ القتل و العنف

سيدة سورية تتحدث إلى مراقبين عرب في مؤتمر بدمشق

سيدة سورية تتحدث إلى مراقبين عرب في مؤتمر بدمشق

قررت الجامعة العربية تجميد عمل ما تبقى من بعثة مراقبيها في سوريا احتجاجا على ما أسمته تزايد العنف و القتل.

و قال مسؤول في الجامعة العربية انه تقرر تجميد عمل بعثة المراقبين العرب في سوريا بسبب “تصاعد وتيرة العنف”.

واوضح المسؤول الذي طلب عد ذكر اسمه ان قرارا اتخذ ب “تجميد عمل بعثة المراقبين العرب في سوريا نظرا لتصاعد وتيرة العنف في الساحة السورية” وأن بيانا رسميا سيصدر في هذا الشأن في وقت لاحق.

وكان رئيس بعثة المراقبين العرب في سوريا محمد الدابي اعلن ان معدلات العنف في سوريا “تصاعدت بشكل كبير” خلال الايام الثلاثة الاخيرة.

وقال الدابي في بيان صدر في مقر الجامعة في القاهرة ان “معدلات العنف في سوريا تصاعدت بشكل كبير في الفترة من 24 إلى 27 كانون الثاني/يناير الجاري وخاصة في مناطق حمص وحماه وإدلب”.

وطالب الدابي “بوقف العنف فورا حفاظا على ارواح ابناء الشعب السوري وإفساح المجال أمام الحلول السلمية”، مشيرا الى ان بعثة المراقبين “ستواصل مهامها حتى الآن رغم هذه الظروف”.

وقتل 56 شخضا في سوريا الجمعة من بينهم 44 قضوا برصاص قوات الامن السورية خلال تفريقها بالرصاص الحي تظاهرات احتجاجية، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، و12 من رجال الامن في هجومين منفصلين.

وقتل مدنيان السبت احدهما طفل، واقتحمت قوات عسكرية وامنية بلدات في ريف دمشق فيما شهدت مدينة الرستن في ريف حمص (وسط) السبت اشتباكات جديدة بين الجيش ومجموعات منشقة عنه على ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان الذي اكد كذلك أن اشتباكات عنيفة جرت في ريف حمص (وسط) بين القوات السورية ومنشقين اسفرت عن مقتل خمسة من عناصر الجيش والامن في منطقة الحولة و ثلاثة منشقين في مدينة الرستن.

وبالتزامن مع ذلك افادت وكالة الانباء الرسمية (سانا) ان “ان مجموعة ارهابية مسلحة استهدفت مبيتا (حافلة) يقل عناصر من ادارة الاشارة بريف دمشق ما أدى الى استشهاد 7 بينهم ضابط”.

و كانت دول الخليج قد سحبت كل مراقبيها في سوريا بعد قرار أحاد من السعودية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك