المراقبون المغاربة التسعة يغادرون سوريا بعد تلقيهم أمرًا من الرباط بالعودةِ إلى المغرب

المراقبون المغاربة يصعدون إلى حافلة في محل إقامتهم قبل أن تقلهم إلى مطار دمشق للعودة إلى بلدهم

المراقبون المغاربة يصعدون إلى حافلة في محل إقامتهم قبل أن تقلهم إلى مطار دمشق للعودة إلى بلدهم

غادر أعضاء الوفد المغربي التسعة المشاركون في بعثة المراقبين العرب سوريا الى بلادهم بعد قرار المملكة المغربية سحب مراقبيها من البعثة و تجميد الجامعة العربية لعمل جميع المراقبين بسبب تزايد التقتيل و العنف.

وقال عضو الوفد عبد القادر ازريع  “اعتقد ان الوفد المغربي غادر بعد ان انجز مهمته في اطار البعثة العربية بكل مسؤولية وجدية رغم كل الصعوبات والمشاكل.. ونحن (نغادر) في اطار التزام بلادنا على مستوى الجامعة العربية وعلى مستوى ميثاق الأمم المتحدة”.

وأضاف ازريع “سنتابع الوضع في المنطقة كما كنا دائماً وستتخذ دولتنا القرارات المناسبة في الوقت المناسب، ونحن نغادر من اجل ان تعمل الجامعة العربية على مراجعة خطتها وهي جمدت عمل البعثة الى حين التفكير بآليات عمل جديدة، وفي هذا الاطار يأتي موقف المغرب”.

وكانت دول مجلس التعاون الخليجي اعلنت سحب مراقبيها العاملين في البعثة العربية بعد قرار من السعودية.

و تجمع جميع المراقبين العرب حسب معلومات الدولية في فندق في دمشق في انتظار أمر بالمغادرة او مواصلة المهمة من الجامعة العربية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. said:

    الخطر اليهودي على العالم
    اليهود الماسونيون و الصهاينة يسيطرون على قرارات الامم المتحدة و يسيطرون على البنك العالمي الربوي .وهم الذين يخلقون الازمات الاقتصادية لكي تركض الدول الى البنك الربوي للتوسل امام اليهود حتى لا يموتوا جوعا او ينزعهم الجماهير من الكراسي فيشترط عليهم كلاب بني اسرائيل تشجيع الفساد بكل انواعه في البلاد و تقليص القوة العسكرية(قوة الدفاع الخاريجي المحافظة على سيادة البلد) وتقوية جهاز الشرطة لقمع الناس حتى يتقبلوا ان يضعوا الرقم الشيطاني 666 على جباههم لكي يستطيعوا ان يشتروا او يبيعوا او يعيشوا. و هذا الرقم يعني كفر وعبدةالشيطان يعرفون مدلوله. و الناس في العالم سوف يكونون موظفون عند اليهود و سيكون الحاكم العالمي في اسرائيل و سيكون هناك بنك وحيد في العالم في اسرائيل و ستختفي الاموال الورقية و تحل محلها اموال الكترونيا تبعث مثل الرسائل الهاتفية من اسرائيل لتسديد رواتب الموظفين عند اليهود. قد يستغرب القارء هذا الكلام و لكن احيله لقراءة فصول النظام العالمي الجديد الموجود في اروقة مكتب الامم المتحدة( و تأمل في هذا المصطلح الامم المتحدة) و قراءة التلموذ اليهودي الذي يعتبر الناس كلهم حيوانات و ان الههم اوصاهم بسياسة تلك الخرفان و التسلط عليها لانها لا تعرف العيش من غير شعب الله المختار و هم اليهود في زعمهم. و ليعلم القارئ العزيز ان الازمة المالية التي تتخبط فيها الدول الغربية هو بسبب سحب اليهود الذهب من تلك الدول( ساعدهم على ذلك نظرية كينز التي تحرم على الدولة التحكم في اموال اليهود) و وضعها في بنوك المارد الصيني فيتسبب ذلك في تضخم الاموال الورقية الموازية للذهب اليهودي الفخ . فترتبط الشركات كلها بهذه الاموال بعد ذلك تأتي لحظة الصفر يسحب اليهود ذهبهم من البنوك فتقع الازمة الاقتصادية حيث تصبح الاوراق المالية المتضخمة لا معنى لها كأنها مزورة بعد ذلك يركض المارد الصيني و يسجد امام اعتاب اليهود حتى يخرجه من أزمته فيكون التنين الصيني مثل القط الوديع في أيدي اليهود فتكمل الحلقة الاخيرة وتغلق بعد سقوط الاتحاد السوفياتي فيدخل العالم الى مرحلة النظام العالمي الجديد الذي تكون فيه جميع دول العالم و اخيرا الصين قد سلمت سيادتها لليهود. وقد جاءت هذه الخطة بعد اقناع الصين بالمذهب الراسمالي الذي من اسسه دع اليهودي يسحب الذهب متى اراد او يتبثه متى اراد. و لكن يمكرون و يمكر الله و الله خير الماكرين. اول مكر الله فيهم ان يعتقدوا انهم هم شعبه المختار. و لكن شعب الله المختار هم المسلمون اتباع خاتم النبين. و المكر الثاني ان يعتقدوا ان دينهم هو الذي سيحكم العالم انطلاقا من تفسير تلموذهم المزور وعلى هذا يعملون لتحقيق نبؤتهم. و الحقيقة هي ان دين الاسلام هو الذي سيحكم حيث قال النبي صلى الله عليه و سلم بان عيسى عليه السلام سيحكم العالم بالاسلام و ستفنى جميع الاديان لان النبؤات تخابط اتباع الانبياء حقا و ليس اتباع الوحش المسيح الدجال.. و نحن ننتظر مكر الله الثالت فيهم بفناءهم و مكر الله الرابع فيهم بان يفتح لنا نافذة في الجنة نشفي غليلنا برؤية كلاب بني اسرائيل يعذبون في جهنمة خالدين فيها ابدا ان شاء الله تعالى. و اليهود يعرفون هذه الحقيقة لكنهم يزعمون انهم يريدون تصحيح خطأ الرب (تعالى الله على ما يقولون) بالاموال و القوانين والاعلام و النفاق و الكذب كما قال هنري كسنجر عندما استولوا على بترول و غاز المسلمين. وانصح المسلمين ان لا يثقوا و يصدقوا كل اخبار الواجهة و لكن الحقيقة مطمورة يجب البحث عنها… قال احد اليهود الذين انطقهم الله. صدق الذي مايزال يبحث عن الحقيقة و لا تصدق من وجدها. و هكذا افعل يامسلم عندما تتفرج في التلفاز او الانترنت و الجرائد وغيرها… و الله المستعان.

    تاريخ نشر التعليق: 29/01/2012، على الساعة: 21:28

أكتب تعليقك