ملكُ الأردن يستقبلُ الزعيم الحمساوي خالد مشعل بعد 12 عامًا على طردهِ من الأردن

العاهل الاردني الملك عبدالله خلال استقباله خالد مشعل في القصر الملكي بالعاصمة عمان

العاهل الاردني الملك عبدالله خلال استقباله خالد مشعل في القصر الملكي بالعاصمة عمان

قام زعيم حركة حماس خالد مشعل بأول زيارة رسمية الى الاردن منذ طرده من المملكة قبل اكثر من عشر سنوات واجرى محادثات مع العاهل الاردني الملك عبد الله.

ورافق مشعل في الزيارة ولي عهد قطر الشيخ تميم بن حمد ال ثاني، وكانت الزيارة مقررة قبل الانتفاضة التي اندلعت في سوريا حيث يوجد المقر الرئيسي لحركة حماس خارج قطاع غزة.

ونفت حماس والاردن امكانية نقل الحركة لمقرها من دمشق التي يوجد بها العديد من قادة الحركة بالاردن بعد طردهم منه عام 1999. واضطر بعض من نشطاء حماس وعائلاتهم الى الرحيل عن سوريا بسبب الاضطرابات هناك.

وقال عزت الرشق القيادي البارز في حماس ان المحادثات بشأن الزيارة سبقت الاحداث في سوريا ولا علاقة لها بها.

وقال مسؤولون في حماس ومسؤولون اردنيون ان ايا من الجانبين لم يناقش فكرة اعادة فتح مقر الحركة في الاردن.

وتقول مصادر دبلوماسية ومخابراتية ان مشعل (55 عاما) الذي يتخذ من دمشق مقرا له منذ عام 2001 قد غادر هذا المقر فعليا حيث كان يتمتع بأمان نسبي بعد محاولة اسرائيلية فاشلة لاغتياله في التسعينات.

واشار الاردن الى استعداده لاستضافة أسر نشطاء حماس الموجودين في سوريا واغلبهم يحملون الجنسية الاردنية لكنه لن يسمح بممارسة أنشطة سياسية على ارضه.

ويقول محللون واسلاميون ان الزيارة اكتسبت اهمية في ضوء الاضطرابات التي تشهدها المنطقة والتي حقق فيها الاسلاميون مكاسب كبيرة بعد ثورات “الربيع العربي” خاصة في تونس ومصر.

وقال مشعل انه يأمل ان يعقب لقاءه مع الملك عبد الله مرحلة جديدة من العلاقات القوية. وقال ان حماس تهتم بأمن الاردن واستقراره.

وسيطرت حركة حماس على قطاع غزة عام 2007 بعد التغلب على قوات السلطة الفلسطينية التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وأبعد مشعل -الذي يحمل الجنسية الاردنية- الى قطر بعد الحملة الامنية التي شنتها قوات الامن عام 1999 على الحركة وسط اتهامات بأنها اضرت المصالح الوطنية الاردنية.

واثارت الحملة الامنية استياء عدد من الاردنيين ذوي الاصل الفلسطيني الذين يمثلون اغلبية السكان والذين اعتبروها سابقة خطيرة في المملكة التي يعارض كثير من مواطنيها الاردنيين تزايد الدور السياسي للفلسطينيين.

واثارت خطوات رئيس الوزراء الاردني عون الخصاونة لادخال اسلاميين في صفوف حكومته حفيظة المؤسسة الامنية والسياسية القوية في الاردن التي تعتبر أن عودة حماس ستمثل دعما للاسلاميين.

وتصدر الاسلاميون الذين يمثلون المعارضة السياسية الرئيسية في الاردن الاحتجاجات المطالبة باصلاحات سياسية واسعة.

وقال زكي بني ارشيد رئيس الدائرة السياسية في حزب جبهة العمل الاسلامي وهي الجناح السياسي لجماعة الاخوان المسلمين في الاردن ان هناك قوى لا تسعدها زيارة مشعل ويعتقدون انها تمثل خسارة لهم.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك