الثوار يهزمون أسودَ التيرانجا و يُودعون

علي سلامة و عبد العزيز بلرايش يحاولان إيقاف تقدم المهاجم السنغالي مامادو نيانك

علي سلامة و عبد العزيز بلرايش يحاولان إيقاف تقدم المهاجم السنغالي مامادو نيانك

ودعت ليبيا كأس الامم الافريقية لكرة القدم من الدور الاول رغم فوزها على السنغال 2-1 في الجولة الثالثة والأخيرة من منافسات المجموعة الأولى بالمسابقة،بينما فازت زامبيا على غينيا الاستوائية 1-صفر وتأهلا معا الى دور الثمانية.

وتقدم ايهاب البوسيفي بهدف للمنتخب الليبي في الدقيقة الخامسة لكن نديمي ندياي أدرك التعادل للسنغال التي ودعت المسابقة قبل هذه الجولة في الدقيقة 11 قبل أن يسجل البوسيفي هدف الفوز لبلاده في الدقيقة 84.

وأصبح رصيد ليبيا أربع نقاط في المركز الثالث بينما منيت السنغال – التي كانت من المرشحين لاحراز اللقب – بخسارتها الثالثة على التوالي وخرجت بدون الحصول على أي نقطة.

وهذا أول فوز لليبيا في كأس افريقيا منذ استضافتها للبطولة في 1982 واحتلت انذاك المركز الثاني.

وقال البوسيفي لقناة الجزيرة الرياضية في مقابلة على جانب الملعب “فرحنا الشعب الليبي وقدمنا الاداء المنتظر.. أثبتنا أننا نقدر نلعب في افريقيا ونقدر نكسب لكن نحتاج الى الاستمرارية. نتمنى الافضل والافضل في المرحلة المقبلة.”

وتصدرت زامبيا هذه المجموعة برصيد سبع نقاط بعد فوزها على غينيا الاستوائية التي تملك ست نقاط وتشارك في استضافة البطولة مع الجابون ليتأهل المنتخبان معا الى دور الثمانية. وأحرز كريس كاتونجو هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 68.

واستغل البوسيفي تمريرة بينية متقنة من زميله أحمد سعد ووضع الكرة أرضية في مرمى السنغال محرزا الهدف الاول لفريقه.

وبعد ست دقائق ارتقى ندياي لركلة ركنية في ظل غياب الرقابة الدفاعية ووضع الكرة برأسه في مرمى ليبيا.

وضغطت السنغال من أجل تحقيق فوزها الاول لكن ليبيا هي من أحرزت هدفا عندما قابل البوسيفي كرة عرضية من أحمد الزوي ووضعها مباشرة في المرمى.

علامات التحسر بادية على لاعب سنغالي فيما يحتفل لاعبو المنتخب الليبي بالفوز

علامات التحسر بادية على لاعب سنغالي فيما يحتفل لاعبو المنتخب الليبي بالفوز

وأشركت غينيا الاستوائية لاول مرة لاعبا ولد فيها في تشكيلتها الاساسية بوجود الظهير الايسر خوسيه بوكونج. وتعتمد غينيا الاستوائية على لاعبين ولدوا في اسبانيا ودول أخرى مثل البرازيل ونيجيريا والكاميرون.

وبدأت غينيا الاستوائية أول مباراتيها بتشكيلة ضمت 11 لاعبا ولدوا خارج البلاد.

وأهدرت غينيا الاستوائية فرصة سهلة في الشوط الاول عندما كان ايفان بولادو قريبا من احراز الهدف لكن كنيدي مويني منعه من ذلك في الدقيقة الاخيرة.

وسجل كاتونجو الذي يلعب في الدوري الصيني هدف المباراة الوحيد بتسديدة من عند حافة منطقة الجزاء في منتصف الشوط الثاني.

وكانت غينيا الاستوائية قريبة من ادراك التعادل سريعا عن طريق ركلة حرة نفذها القائد جوفينال ادوجو لكن الكرة مرت بجوار مرمى زامبيا.

وستلعب زامبيا في دور الثمانية مع صاحب المركز الثاني في المجموعة الثانية في باتا بينما تلتقي غينيا الاستوائية في ملابو مع صاحب المركز الاول في هذه المجموعة التي تضم ساحل العاج وأنجولا والسودان وبوركينا فاسو.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك