ساركوزي مرشحٌ لولايةٍ ثانية رغمَ تراجع شعبيته و ميركل ستشاركُ في حملتهِ الإنتخابية

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يعدل ربطة عنقه قبل محاورته من قبل ممثلين لأربع قنوات تلفزيونية فرنسية

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يعدل ربطة عنقه قبل محاورته من قبل ممثلين لأربع قنوات تلفزيونية فرنسية

أشار الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بوضوح الى نيته الترشح لولاية رئاسية ثانية في انتخابات الربيع المقبل، مؤكدا “تصميمه” على خوض المعركة الانتخابية ومشددا على انه “لن يتخلف” عن موعده مع الفرنسيين.

وقال ساركوزي في مقابلة تلفزيونية “لدي موعد مع الفرنسيين ولن اتخلف عنه”، في وقت لم يتم تأكيد رسميا ترشيحه الذي يسلم به المراقبون والوسط السياسي الفرنسي.

واضاف “الموعد يقترب، على اي حال هناك مهلة قصوى” لتقديم الترشيحات محددة في 16 اذار/مارس، مبررا هذا التروي بالحاجة الى الاستمرار في حكم البلاد خلال الاسابيع المقبلة. وستجري الانتخابات بدورتيها في 22 نيسان/ابريل و6 ايار/مايو المقبلين.

وتابع ساركوزي خلال هذا اللقاء الذي بثته قنوات تلفزيونية عدة واعلن خلاله سلسلة اصلاحات ينوي اعتمادها قبل نهاية ولايته “اذا ما كان علي اطلاق حملة (انتخابية) يوما، عندها سأصبح المرشح (…) لا استطيع جعل البلاد في وضع يكون رئيسها مرشحا على مدى اشهر طويلة”.

ساركوزي قدم نفسه كمخلص وحيد للفرنسيين من الأزمة الإقتصادية التي أغرقهم فيها

ساركوزي قدم نفسه كمخلص وحيد للفرنسيين من الأزمة الإقتصادية التي أغرقهم فيها

و أعلن ساركوزي سلسلة قرارات في مواجهة خفض التصنيف الإئتماني لفرنسا بسبب تراكم ديونها العامة من بينها، زيادة ضريبة القيمة المضافة على السلع والخدمات بمقدار 1,6%،فيما أخبر مقرب من الحزب الحاكم الدولية أن ساركوزي بات شبه مؤكد من خسارته الإنتخابات،و أسر بذلك لصجافيين في حديث جانبي معهم.

وتهدف هذه “الضريبة الاجتماعية” المستوحاة من النظام الالماني الى تخفيف عبء الضمان الاجتماعي عن كاهل اصحاب الاعمال والعمال وتحميله للمستهلكين ما يتيح توفير مزيد من الوظائف وزيادة قدرة الشركات الفرنسية على المنافسة.

واوضح ساركوزي ان الحكومة ستعرض زيادة “1,6 نقطة في ضريبة القيمة المضافة” لتعويض تخفيف عبء الضمان الاجتماعي عن كاهل المؤسسات مشيرا الى ان “هذا الاجراء لن يبدأ تطبيقه الا في اول تشرين الاول/اكتوبر المقبل”.

واضاف “نامل ان يدفع ذلك الى زيادة الاقبال على المشتريات (قبل هذا الموعد) ما سيتيح تحفيز النمو”.

واكد غالبية المقربين من نيكولا ساركوزي (57 عاما) نيته الترشح لولاية رئاسية ثانية. واعلنت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل خلال اليومين الماضيين انها ستشارك في لقاءات انتخابية لدعم المرشح ساركوزي.

الا ان الاعلان الرسمي عن الترشيح ليس متوقعا قبل نهاية شباط/فبراير او مطلع اذار/مارس، على رغم التراجع الكبير الذي لحق بشعبية الرئيس الفرنسي في استطلاعات الراي لنوايا التصويت لدى الفرنسيين في مواجهة المرشح الاشتراكي فرنسوا هولاند.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك