فوزٌ بطعم المرارة لأسودِ الأطلس

يونس بلهندة سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 79 بعد تمريرة من الشماخ

يونس بلهندة سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 79 بعد تمريرة من الشماخ

حقق المنتخب المغربي فوزه الأول والأخير في النسخة الثامنة والعشرين من كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم وأسقط نظيره النيجر بهدف نظيف في الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة الثالثة للبطولة، التي تستضيفها غينيا الاستوائية والجابون حتى 12 شباط/ فبراير المقبل.

ويدين المنتخب المغربي بالفضل في هذا الفوز للاعبه يونس بلهندة الذي سجل هدف الفوز للفريق قبل 11 دقيقة على النهاية في مرمى فريق النيجر،بعد تمريرة من المهاجم مروان الشماخ.

وانقذ اسود الاطلس ماء الوجه بعد خسارتين متتاليتين امام تونس 1-2 والغابون 2-3 اخرجتهم من الدور الاول.

وخيب المغرب بطل 1976، الامال التي كانت معقودة عليه وخرج من الباب الضيق بخسارتين مؤلمتين اسالتا وستسيلان الكثير من المداد ناحية الترسانة الهامة من اللاعبين المحترفين المتألقين في القارة العجوز ومدربهم البلجيكي اريك غيريتس الذي علت الاصوات مطالبة باقالته.

وهي المرة الاولى في المشاركات ال14 لاسود الاطلس في العرس القاري، التي يفشلون فيها في تخطي الدور الاول في 3 نسخ متتالية، علما بانهم غابوا عن النسخة الاخيرة في انغولا، وبالتالي فان الاخفاق هذه المرة يعتبر ذريعا وقد يدفع ثمنه غيريتس.

يذكر انها المرة الثامنة التي يخفق فيها المغرب في تخطي الدور الاول بعد اعوام 1972 و1978 و1992 و2000 و2002 و2006 و2008 و2012، علما بان افضل نتائجه في العرس القاري احرازه اللقب عام 1976 والوصافة عام 2004 والمركز الثالث عام 1980 والرابع عامي 1986 و1988، وربع النهائي عام 1998.

وهو الفوز الخامس للمغرب على النيجر في 6 مباريات جمعت بينهما حتى الان مقابل خسارة واحدة.

واجرى مدرب المغربي البلجيكي اريك غيريتس 6 تبديلات على التشكيلة التي خاضت مباراة الغابون فعاد اليها مروان الشماخ ومبارك بوصوفة على حساب يوسف العربي المصاب والمهدي كرسيلا، ودفع بحارس مرمى اوغسبورغ الالماني محمد امسيف مكان نادر لمياغري وجمال العليوي مكان كريتيان بصير المصاب ومصطفى لمراني وعبد الفتاح بوخريص مكان حمد القنطاري والمهدي بنعطية الموقوف، وكريم الاحمدي مكان عادل هرماش.

في المقابل لم يجر مدرب النيجر الفرنسي رولان كوربيس اي تبديل على التشكيلة التي خسرت امام تونس 1-2 في الجولة الثانية.

وأهدر القائد حسين خرجة فرصة افتتاح التسجيل عندما تهيأت امامه كرة من مروان الشماخ داخل المنطقة فسددها فوق الخشبات الثلاث (2).

المهاجم المغربي يوسف حجي في صراع على الكرة مع لاعب النيجر جيمي بولوس

المهاجم المغربي يوسف حجي في صراع على الكرة مع لاعب النيجر جيمي بولوس

وكاد يونس بلهندة يفعلها بتسديدة قوية من خارج المنطقة لكنها مرت فوق العارضة (20).

وكانت اول محاولة للنيجر تسديدة ليوسوفو بوباكار بين يدي الحارس محمد امسيف (30).

وأهدر بدر القادوري فرصة ذهبية اثر تلقيه كرة على طبق من ذهب من بوصوفة داخل المنطقة فانفرد بالحارس كاسالي داودا لكنه سدد في جسمه (34).

وكاد موسى مازو يمنح التقدم للنيجر من تسديدة قوية من داخل المنطقة لامست العارضة وذهبت خارج الملعب (37).

وتلقى المنتخب المغربي ضربة موجعة باصابة قائده خرجة في ركبته فترك مكانه لعادل هرماش (42).

وأنقذ أمسيف مرماه من هدف محقق بابعاده تسديدية قوية لعبد الكريم لانسينا من ركلة حرة غير مباشرة الى ركنية (48).

وأهدر بوصوفة فرصة اخرى لافتتاح التسجيل اثر تلقيه كرة على طبق من ذهب داخل المنطقة فانفرد بالحارس وسدد في جسمه (59).

وجرب بلهندة حظه من تسديدة قوية من خارج المنطقة بجوار القائم الايمن (66)، واخرى لبوصوفة بين يدي الحارس (74).

ومنح بلهندة التقدم للمنتخب المغربي عندما تلقى كرة من الشماخ داخل المنطقة فسددها بيمناه داخل المرمى (79).

وأهدر بوصوفة فرصة التعزيز عندما تلقى كرة رائعة من بلهندة داخل المنطقة فسددها زاحفة ابعدها الحارس الى ركنية (85)، كاد لمراني يضيف من خلالها الهدف الثاني بضربة رأسية من مسافة قريبة فوق العارضة (87).

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. amaway:

    حجي و الشماخ مهددان بالإبعاد من المنتخب

    تاريخ نشر التعليق: 10/02/2012، على الساعة: 20:12
  2. Marocpress:

    لم نرسل أسودا إلى أدغال إفريقيا، و إلا لما خرجوا مهزومين بتلك الطريقة المهينة، بل كان ذلك إشاعة كاذبة. و قد أرسلنا دنى على شكل أسود

    تاريخ نشر التعليق: 02/02/2012، على الساعة: 13:38

أكتب تعليقك