صندوقُ النقد الدولي يحذرُ الجزائر

الرئيس الجزائري علد العزيز بوتفليقة و بدا خلفه وزير خارجيته مراد مدلسي

الرئيس الجزائري علد العزيز بوتفليقة و بدا خلفه وزير خارجيته مراد مدلسي

دعا صندوق النقد الدولي الجزائر في تقرير له الى تخفيف مصاريفها العامة اذ ان زيادتها قد تؤدي كما قال الى التضخم والتأثير على الحسابات العامة و حذرها من مغبة عدم تدارك الأمر.

وقال الصندوق في تقريره السنوي حول الاقتصاد الجزائري ان “الزيادة الكبيرة في المصاريف العامة في حال لم يتم تخفيفها من شأنها ان تؤدي الى زيادة كبيرة في الضغوط التضخمية والى التأثير على قيمة العملة”.

واضاف ان “زيادات كبيرة في الرواتب الحقيقية وخدمات اخرى لم تؤد بعد الى زيادة في التضخم ولكن يتوجب على السلطات ان تبدأ باعادة النظر في السياسة النقدية قريبا لاحتواء الضغوط التضخمية”.

وبالنسبة لتقييم الدينار الجزائري، اشار صندوق النقد الدولي الى “انها قد تقوض التنافسية والتنوع في الاقتصاد”.

واوضح صندوق النقد الدوي ومقره واشنطن ان “زيادة في المصاريف من شأنها ايضا ان تؤثر على السلوكية على المدى القصير وتقليص هامش المناورة الضرورية في الميزانية لتطبيق سياسات تدعم التنوع الاقتصادي”.

ويعول صندوق النقد الدولي على عجز في الميزانية بمعدل 6% من اجمالي الناتج الداخلي في العام 2012 بعد 4% في 2011.

واشار الصندوق الى انه “يتوجب على السلطات ان تتأكد من ان المصاريف العامة فعالة ويستفيد منها الشعب بشكل متكافىء”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك