البرلمانُ المصري يُحيلُ وزير الداخلية إلى المحاكمة بتهمةِ التقصير بعدَ أحداث بورسعيد

وزير الداخلية المصري اللواء محمد ابراهيم يوسف (وسط) خلال جلسة مجلس الشعب يستمع إلى قرار غحالته للمحاكمة و بدا إلى جانبه (يسار) رئيس مجلس الوزراء كمال الجنزوري

وزير الداخلية المصري اللواء محمد ابراهيم يوسف (وسط) خلال جلسة مجلس الشعب يستمع إلى قرار غحالته للمحاكمة و بدا إلى جانبه (يسار) رئيس مجلس الوزراء كمال الجنزوري

وافق مجلس الشعب المصري بالأغلبية على توجيه الاتهام بالتقصير لوزير الداخلية اللواء محمد ابراهيم يوسف بعد مقتل 74 مشجعا وإصابة 1000 على الاقل في شغب أعقب مباراة لكرة القدم في مدينة بورسعيد الساحلية.

وخير رئيس المجلس محمد سعد الكتاتني المجلس بين إحالة توجيه الاتهام للوزير الى لجنة الشؤون التشريعية والدستورية بالمجلس أو أن يمضي المجلس في إجراءات الاتهام مباشرة ووافقت الأغلبية على الاختيار الثاني برفع الأيدي.

وتلقى الكتاتني طلب توجيه الاتهام الى الوزير من 121 عضوا يتزعمهم النائب الإسلامي عصام العريان.

وفي وقت سابق قال رئيس مجلس الوزراء كمال الجنزوري انه وافق على قبول استقالة محافظ بورسعيد اللواء أحمد عبد الله كما قرر إيقاف مدير الامن اللواء عصام سمك ومدير المباحث العميد مصطفى الرزاز وإحالتهما الى التحقيق بشأن الأحداث التي أعقبت المباراة التي جرت بين النادي المصري البورسعيدي والاهلي القاهري.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك