القتلُ و الموتُ خبزُ السوريين اليومي..سقوطُ أكثرَ من 12 قتيلاً في دمشق و 6 في أدلب

قتل 21 مدنيا وجرح آخرون برصاص قوى الامن السورية، من بينهم 15 قتيلا في ريف دمشق، وستة في محافظة ادلب، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن “قتل 12 شخصا واصيب نحو ثلاثين بجروح برصاص قوات الامن التي اطلقت النار على مشيعين في داريا” على بعد حوالى 20 كلم جنوب دمشق.

وذكر المرصد في بيان ان قتيلين سقطا في بلدة الضمير، وطفلة في المعضمية، بريف دمشق، اضافة الى ستة قتلى في محافطة ادلب “خلال اطلاق نار عشوائي”.

و قال المتحدث باسم تنسيقية دمشق وريف دمشق اسامة الشامي في اتصال هاتفي إن قوات الأمن التي “انتشرت باعداد كبيرة في داريا اضافة الى المدرعات والقناصة على الابنية الحكومية (…) اطلقت النار عشوائيا على المشيعين وسقط منهم 12 شهيدا وعدد كبير من الجرحى”.

واضاف الشامي ان “بعض عمليات التشييع لم تتم، وعادت الجثامين الى منازل اهلها”.

وبحسب الشامي، فإن عناصر الامن “يطوقون مستشفى داريا ويحاولون الدخول اليه، واهالي الجرحى يحاولون منعهم”.

و أشار الشامي الى ان القوات النظامية تحاول منذ مساء الجمعة السيطرة على الزبداني في ريف دمشق من اربعة محاور” مؤكدا ان عناصر الجيش السوري الحر “سيطروا على مركز امن الدولة في المنطقة”.

وتحدث الشامي عن خروج تظاهرات في عدد من مناطق محافظة دمشق منها المعضمية والقابون والتل، اضافة الى “تظاهرات طيارة” في عدد من مناطق العاصمة.

ووصف الشامي بعض مناطق العاصمة بانها “مدينة اشباح” مضيفا “حتى المناطق التي لا تعد مناطق ساخنة، مثل الاسواق والسفارات ومنطقة القصر الجمهوري، تشهد حركة سير خفيفة جدا مقارنة بالايام العادية”.

وليلا، سقط اكثر من 200 قتيل جراء قصف الجيش السوري لحي الخالدية في مدينة حمص، معقل الاحتجاجات في سوريا، بحسب المعارضة.

لكن التلفزيون السوري الرسمي نفى ان يكون الجيش السوري قصف مدينة حمص او دخلها، معتبرا ان بث مثل هذه الانباء يندرج في إطار التصعيد “للتأثير على مواقف بعض الدول في مجلس الأمن الدولي”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك