أبعدُ من الفوضى

فهمي هويدي

فهمي هويدي

عندي أربع ملاحظات على المقتلة التي انتهت بها مباراة فريقي الأهلي والمصري في بورسعيد هي:

1ــ هل هي مجرد مصادفة أن تشهد مصر كارثة مع كل خطوة تخطوها باتجاه الاستقرار وإقامة البناء الديمقراطي ؟

فقبل الجولة الأولى من انتخابات مجلس الشعب في 28 نوفمبر الماضي وقعت أحداث ميدان التحرير ومحمد محمود التي ترتبت على قرار إخلاء الميدان من المعتصمين، التي استخدمت فيها القوة من جانب الشرطة العسكرية. الأمر الذي أشعل نار الغضب في الميدان. وانتهى باشتباك بين المتظاهرين والشرطة أدى إلى مقتل 42 شخصا.

مع الجولة الثانية التي تمت في ١٦ ديسمبر جرت أحداث الاعتصام أمام مبنى مجلس الوزراء الذي استخدم فيه الرصاص لأول مرة ضد المعتصمين مما أدى إلى قتل 17 آخرين واقترن الحدث بإحراق المجمع العلمي.

وبعد إتمام المرحلة الثالثة، وفي الأسبوع الأول لانعقاد أول برلمان يختار في ظل انتخاب حر حدثت فاجعة بورسعيد، التي أدت إلى مقتل أكثر من سبعين شخصا وإصابة وجرح نحو أربعمائة،مرة أخرى هل هذه مجرد مصادفات؟

الفقرة التالية تلقي مزيدا من الضوء على ذلك السؤال.

2ــ ما حدث في بورسعيد ليس مصادفة بدوره، ذلك أن كل الشواهد تدل على أنه كان مقصودا ومرتبا،و قد أصبحنا نعلم الآن أكثر عن أن ثمة توترا له خلفياته التاريخية بين النادي الأهلي وبين فرق كرة القدم في منطقة القتال، وهذا الذي سمعنا به مؤخرا يدركه جيدا كل المهتمين بالشأن الرياضي خصوصا اتحاد كرة القدم، إلى جانب الأجهزة الأمنية بطبيعة الحال.

وفيما قرأناه وسمعناه خلال اليومين الماضيين فإن وزير الداخلية أشرف بنفسه على خطة تأمين المباراة،ومع ذلك حدث ما يلي:

فتحت أبواب الاستاد لكل من هب ودب من الداخلين دون أي احتياطات أمنية

ــ لاحت بوادر التوتر قوية أثناء الشوط الأول من المباراة، لكن الحكم لم يكترث بها وواصل الشوط الثاني.

ــ رغم أن فريق الأهلي خسر المباراة وخرج فريق المصري فائزا.، فإن الجماهير اندفعت صوب مدرجات مشجعي الأهلي وهاجمتهم بصورة صاعقة.

ــ بعد انتهاء المباراة أطفئت الأنوار في الاستاد فجأة، وأغلق باب الخروج الذي يفترض أن يغادر منه مشجعو الأهلي، الأمر الذي يمكن تفسيره بأنه بمثابة حصار لهم مكَّن المعتدين من الانقضاض على أولئك المشجعين بقسوة مستغربة.

ــ أثار الانتباه أن دور الشرطة غائب رغم اصطفاف بعض جنود الأمن المركزي، كما أن الجيش الذي كان له دوره المشهود في تأمين الانتخابات لم يظهر له أثر

ــ الذي لا يقل غرابة عما سبق أنه رغم أن أجهزة المحافظة والأمن كانت مستنفرة بسبب المباراة، فإن محافظ المدينة ومدير الأمن بها غابا عنها، في حين أنهما اعتادا أن يحضرا المباريات العادية التي يجريها الفريق البورسعيدي، فما بالك بمباراة لها أهمية وحساسية اللعب مع فريق الأهلي.

وتلك كلها قرائن. تشير إلى أن ما جرى كان نتيجة لسبق الإصرار والترصد.

3ــ لقد مللنا من كثرة استخدام الإشارة إلى الطرف الثالث والفلول وبقايا جهاز أمن الدولة ودور حكومة القابعين في سجن طرة. وهى الإشارات التي تكررت هذه المرة أيضا، لكن ما يثير الدهشة أن ما يصدر من تصريحات في هذا الصدد وما تردده وسائل الإعلام لم يقم عليه دليل إلى الآن، إنني لا أنفي دور هذه الجهات ولدي استعداد لتصديق اتهام الأطراف صاحبة المصلحة في إشاعة الفوضى في البلد، ناهيك عن أن جهاز أمن الدولة له سوابق في هذا الصدد.

لكني أستغرب أن يتردد هذا الكلام على مدار العام، ثم تعجز الأجهزة المعنية عن الإمساك بأي خيط يساعدنا على تصديقه، الأمر الذي يضعنا أمام احتمالات ثلاثة :

إما أن تلك الأجهزة عاجزة عن القيام بمهمتها وفي هذه الحالة ينبغي أن تستبدل بغيرها حتى لا يحدث ما هو أسوأ،أو أنها متواطئة ومتسترة ومن ثم تعمدت غض الطرف عن المسؤولية عن الحوادث،أو أنها هي الفاعلة والمدبرة وتحرص في كل مرة على أن تشتت الرأي العام وتنحي باللائمة على طرف آخر.

4ــ إذا ضممنا هذا الذي حدث في بورسعيد إلى جانب حوادث أخرى، مثل اقتحام البنوك والشركات وخطف أطفال الأثرياء، وتعطيل حركة القطارات والبواخر النيلية. ثم إصابة المصانع بالشلل وتتابع الإضرابات الفئوية ومحاولة اقتحام وزارة الداخلية، وحصار مجلس الوزراء وإحراق المجمع العلمي، والإعلان عن الاعتصام في ميدان التحرير حتى إسقاط النظام والدعوة إلى محاكمة أعضاء المجلس العسكري..

إذا وضعنا هذه العناوين جنبا إلى جنب فإنها قد تنبهنا إلى أن الهدف أكبر من إشاعة الفوضى في البلاد وقد يكون الهدف إسقاط الدولة المصرية ذاتها،الأمر الذي يدعونا إلى التفكير جيدا في السؤال الذي قد يفتح أعيننا على ما لا نراه في أجواء الانفعال والمزايدة والطنطنة الإعلامية لذا وجب التنويه والتنبيه.

* كاتب و مفكر مصري

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. رستم ابوعمرو الكاتب الداعم الاول للمرأة العربية ابو السعيد من فلسطين س1967:

    فالمسولية الان مشتركة في ان واحد وان نتعامل مع قضايا نا جميعاها في ان واحد وان لا نسبق واحد على الاخرى.
    علينا ان نتناول كل القضايا في نفس الوقت وبذا ت الا همية.
    والدفاع عن المرأة والفتيا ت واجب شرعي واخلاقي وكثيف الجهد والعمل لمناصر النساء والفتيا ت
    تشرفت بمروري لكم
    رستم ابوعمرو الكا تب الداعم الاول للمرأة العربية ابو السعيد من فلسطين س1967
    خلوي 00972568797808 …. 8/2/2012 الاربعاء

    تاريخ نشر التعليق: 08/02/2012، على الساعة: 12:52

أكتب تعليقك