برلماني مصري يرفعُ الآذان أثناء الجلسة

النائب المصري ممدوح إسماعيل عن حزب "الأصالة" السلفي يرفع آذان صلاة العصر داخل قاعة البرلمان المصري

النائب المصري ممدوح إسماعيل عن حزب "الأصالة" السلفي يرفع آذان صلاة العصر داخل قاعة البرلمان المصري

رفع برلماني مصري عن حزب “الأصالة” السلفي آذان صلاة العصر داخل قاعة البرلمان المصري “مجلس الشعب” أثناء انهماكه في مناقشة التطورات الأمنية التي يشهدها محيط وزارة الداخلية على خلفية الإشتباكات بين الشرطة و المتظاهرين،ما جعل رئيس المجلس سعد الكتاتني و العضو البارز في جماعة الاخوان المسلمين،يسارع إلى التصدي له،محاطبا إياه بأنه ليس أكثر إسلاما من الباقين.

فأثناء اثناء مناقشة البرلمان المصري لتداعيات الأزمة الأمنية المشتعلة في محيط وزارة الداخلية،فوجئ النواب بسماع صوت الآذان داخل القاعة قادما من الكراسي الخلفية،و حين التفتوا وجدوا زميلهم النائب السلفي ممدوح إسماعيل متخشعا في رفع آذان صلاة العسكر.

و حاول رئيس المجلس مقاطعته دون جدوى بعد أن أصر النائب المصري على إتمام رفعه الآذان دون أن يكثرت بما يقوله له رئيس المجلس الذي رفض هذا التصرف و أنب النائب المؤذن،بحجة أنه من المفترض به ان يقيم الاذان في المسجد و ليس في مجلس مخصص للحديث و النقاش، وان الدين الاسلامي يمنع من الحرج.

ووجَّه الكتاتني كلامه للنائب قائلاً “هذا ليس وقت صلاة حتى تقوم بالآذان، ولست أكثر إسلاماً من الحاضرين ولست أكثر فقهاً في الدين من الموجودين، وإذا أردت الصلاة فلتذهب إلى مسجد مجلس الشعب على بُعد أمتار من القاعة”.

كما نَهَر الكتاتني، خلال الجلسة التي أذاعها التليفزيون المصري، النائب إسماعيل بقوله “يا ممدوح هل تحتاج إلى ‘شو’ إعلامي (عرض)؟.. أنت محامٍ شهير”.

و أظهر التسجيل الذي حصلت عليه الدولية غضب رئيس المجلس مما بدر من زميله،و خاطله قائلا :” لن أسمح لك بذلك، أنت تساوم ولست أكثر منا إسلاماً، قاعة مجلس الشعب ليست للصلاة، هي مخصصة للحديث فقط، وأنت لست فقيهاً أكثر من النواب”.

وكان المجلس قد عقد جلسة خاصة بدأت ظهر اليوم لمناقشة وزير الداخلية في الاشتباكات الدامية التي تقع منذ الخميس الفائت في محيط وزارة الداخلية بين عناصر الشرطة ومتظاهرين، أسفرت عن مقتل وإصابة المئات من الجانبين.

و يهيمن الإسلاميون على جل مقاعد مجلس الشعب المصري،بعد أن حققت جماعة الاخوان المسلمين المحظورة منذ فترة طويلة في عهد مبارك، فوزا كاسحا في الإنتخابات حيث حصلوا على نسبة 47,18% من المقاعد من خلال ذراعها السياسي حزب الحرية والعدالة.

وجاء حزب النور السلفي المتشدد في المرتبة الثانية حيث حصل على 24,29%، بينما جاء حزب الوفد الليبرالي بالمرتبة الثالثة.

أما الكتلة المصرية الليبرالية التي تضم حزب المصريين الاحرار الذي اسسه قطب الاتصالات نجيب ساويرس الذي يواجه اتهامات بالاساءة الى الاسلام، في المرتبة الرابعة حيث لم يحصل سوى على 7% من الاصوات.

 

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 6

  1. mohamad:

    هذا دليل على قلة عقل النائب
    ولكن الاغرب الشعب المصري الذي انتخب هذا الحمار
    مع احترامي للشعب المصري الذي يفخر بهم كل عربي اصيل

    تاريخ نشر التعليق: 13/02/2012، على الساعة: 14:12
  2. wael:

    في رفع آذان صلاة العسكر.

    تصحيح

    فى رفع اذان العصر.

    تاريخ نشر التعليق: 08/02/2012، على الساعة: 14:59
  3. الرمه:

    فهي شيء من عدم الاحترام وبالعامية ( قلة أدب) ..

    تاريخ نشر التعليق: 08/02/2012، على الساعة: 13:40
  4. skander:

    سيرك عمار في البرلمان المصري

    تاريخ نشر التعليق: 08/02/2012، على الساعة: 11:57
  5. مقرر اممى سامى-حقوق الانسان-دولى-مستقله-الرياض:

    نعم الاذان بالمسجد عزيزى النائب واما بالبرلمانات فالمرجعيه هى المحك الحكم والسياده والمرجعيه لحاكمية الذى يسبح الرعد بحمده والملائكه من خيفته –

    ام الامر الحكم والحاكميه والسياده للشعب والشعب مصدر السلطات قبل اعلان اسس المرجعيه –

    وتلاعب الغالبيه بهذا المصطلح او ذاك-بمصطلح مصدر الشعب مصدر السلطات فيخادعون بها الشعوب-
    وهكذا اذن

    دون التحديد الواضح والصريح هل المرجعيه لحاكمية الرب الخالق عز وجل مع القوانين التشريعيه التى لاتتصادم مع تلك المرجعيه ام الحاكميه هى للشيطان او للشعب او للطغاة مش مهم من يكون فسيبقى الامر بيد عظيم مقتدر شاء الكون ام ابى –
    مسالة رفع الاذان والامه يفرض عليها زواج المثلى جنسيا تعتبر مهزله لاشك -وليس الحل بالاذان اذن-
    بل بالمرجعيه والحاكميه الالهيه الساميه-او الوضوح التام بخصوص ان الامر لعب ديموقراطى-
    والتساؤل هنا

    بماذا وكيف سيكون عقد قران العريسان المثليين –
    وماهى حقوقهم بموجب النظام الديموقراطى –
    اما حقوقيا فلا يوجد اى تشريع اممى بهذا الخصوص ولاقانونى واستحالة حدوث هذا الامر لان الامر متعلق بزواج المثليات ايضا-
    اما دينيا فالاديان السماويه جميعا تعلم ماجرى من دمار لقوم لوط وسدوم وعموريه الخ-
    فلا احكام الهيه لعريسين ذكور او عروستين اناث يمارسون الشذوذ-ومطلوب شرعنة تلك المهازل –

    اذن المرجعيه والحاكميه الالهيه الساميه هنا لها اثرها الاممى الكبير جدا حقوقيا وحضاريا وليس الامر مجرد رفع اذان ببرلمان مصر والاقباط يرون من يفجر ويقتل الاقباط بالكنيسه قبيل سقوط نظام مبارك-
    كما ويعلمون هويته الجاسوسيه ويقومون بشتم المسلمين ونبى الاسلام يوميا وفضائيا وبالانترنت وبالتوكيا ويتجاهلون من فجر كنيستهم ليقتتل الجميع بمصر طائفيا-
    عفوا
    المرجعيه بمصر ماهى بالضبط — ايها الاعضاء الحاملين لواء الدين-الحاكميه والمرجعيه هنا لمن—
    نعم
    وليس الاذان وشعائر الاسلام فقط–
    لقد مللنا وسئمنا لعبة الشريعه الاسلاميه المصدر الاول للتشريع مللنا تلك البروبجندا الدستوريه اليعربيه الكاذبه-
    مع التحيه-
    المقرر الاممى السامى الثائر والقيادى المستقل السيد –
    وليد الطلاسى-
    رد خاص 543ب

    حقوق الانسان-اممى-ساميه-دولى-مستقله
    صراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات والاقليات العالمى-
    الرياض
    امانة السر2221يعتمد النشر
    مكتب 645ن تم سيدى
    مكتب ارتباط دولى 98798م م ن66
    رد وتعليق المقرر الاممى السامى والثائر العالمى المستقل امين السر السيد-
    وليد الطلاسى-
    على الاذان بالبرلمان المصرى وترك المرجعيه بالتشريع والحاكميه الالهيه الساميه الامر ام ديموقراطيه وحكم وسيادة الشعب-
    انتهى
    879ن

    تاريخ نشر التعليق: 07/02/2012، على الساعة: 23:45
  6. مغربي حر:

    لأن سيدنا بلال كان أول مؤذن في الإسلام..فإن هذا البرلماني هو أول مؤذن في البرلمان المصري هههههه

    تاريخ نشر التعليق: 07/02/2012، على الساعة: 19:26

أكتب تعليقك