القوات السورية تدك حمص..مقتل أكثر من 50 مدنيا غداة وعود سورية بوقف العنف

قتل اكثر من خمسين مدنيا جراء العملية العسكرية التي تشنها القوات السورية على مدينة حمص، اكبر معاقل الاحتجاج وذلك بعد ساعات على وعود اطلقها الرئيس السوري بشار الاسد بوقف اعمال العنف.

وقال المرصد في بيان “استشهد ما لا يقل عن خمسين مواطنا اثر القصف واطلاق النار الذي تتعرض له احياء عدة في حمص”، مشيرا الى ان “العدد مرشح للازدياد بسبب صعوبة الاتصال ووجود اشخاص تحت الانقاض”.

واوضح المرصد ان القصف واطلاق النار يطال احياء بابا عمرو والخالدية والبياضة وكرم الزيتون وحي الرفاعي ووادي العرب.

واضاف ان “بين الضحايا ثلاث عائلات في احياء السبيل والنازحين قتل افرادها على ايدي الشبيحة” الذين اقتحموا منازلهم.

وافاد المتحدث باسم الهيئة العامة للثورة السورية هادي العبد الله في اتصال هاتفي في بيروت ان “هناك احياء لا نتمكن من الدخول اليها بسبب النيران”، مشيرا الى “عدم ورود اي معلومات عن هذه الاحياء بسبب انقطاع وسائل الاتصالات عنها لكننا نسمع اصوات القصف عليها”.

و أكد الطبيب علي الحزوري (27 عاما) الذي كان يشرف على مشفى ميداني اغلق بعد تعرضه للقصف لوكالة فرانس برس وجود 500 جريح في بابا عمرو نصفهم من النساء والاطفال.

وناشد الطبيب “دخول الهلال الاحمر واجلاء الجرحى وتامين الطعام للمدنيين”.

و أكد الناشط عمر شاكر في اتصال عبر سكايب من حي بابا عمرو ان “القصف المركز والعنيف بدأ مساء, بعدما كان متقطعا في الليل”.

و أضاف “ان البنية التحتية لبابا عمرو اصبحت تحت الصفر, اذ جرى استهداف خزانات المياه واعمدة الكهرباء (…) كما تضرر 40 بالمئة من منازل الحي نتيجة القصف فيما دمرت بعض المناطق فيها كليا”.

وبث ناشطون مشاهد مباشرة من مدينة حمص تظهر تعرض المدينة للقصف، فيما سمعت اصوات تكبير من المآذن.

في المقابل، اورد الاعلام الرسمي السوري رواية مختلفة لاحداث حمص.

وبث التلفزيون السوري صورا حية من بابا عمرو تسمع فيها اصوات اطلاق نار، وتظهر آثار فجوات في بعض المباني نسبها الى “مجموعات ارهابية مسلحة”.

وقال التلفزيون ان هذه المجموعات استهدفت جامعة البعث في حمص, مشيرا الى ان الاضرار اقتصرت على الماديات.

وناشدت مواطنة في حي باب السباع عبر اتصال اجراه التلفزيون معها السلطات “الضرب بيد من حديد”, مضيفة “نريد حلا امنيا وحسما عسكريا” ضد “هؤلاء الذين يروعون المواطنين”.

من جهة ثانية ذكر التلفزيون في شريط عاجل ان “مجموعات ارهابية مسلحة تستهدف مصفاة حمص بعدد من قذائف الهاون ما أدى الى اشتعال النيران في خزاني وقود”.

واكد مراسل التلفزيون السوري معين دغام انه “تمت السيطرة على النيران” بدون ان يشير الى وقوع ضحايا نتيجة هذا القصف.

وتاتي هذه التطورات غداة تاكيد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف “التزام الرئيس السوري بشار الاسد وقف اعمال العنف ايا كان مصدرها” في بلاده بعد ان التقاه في دمشق.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك