الساعدي القذافي يدعو الليبيين إلى الإستعداد لانتفاضة مسلحة ضد المجلس الإنتقالي

الساعدي القذافي نجل الزعيم الليبي المغتال معمر القذافي

الساعدي القذافي نجل الزعيم الليبي المغتال معمر القذافي

حذر الساعدي نجل معمر القذافي من انتفاضة في ليبيا وقال انه على اتصال دائم بالمواطنين في ليبيا الغاضبين من السلطات التي تولت الحكم بعد الاطاحة بوالده وقتله،داعيا الليبيين إلى الإستعداد لما أسماها انتفاضة مسلحة ضد المجلس الوطني الليبي

وقال الساعدي الذي تحدث الى قناة العربية التلفزيونية عبر الهاتف انه يريد العودة الى ليبيا بعد ان فر منها عبر الحدود الى النيجر عندما سيطرت قوات المجلس الوطني الانتقالي الليبي على العاصمة طرابلس في اغسطس اب.

وقال في اشارة الى ليبيا “اولا هى ليست انتفاضة فى بعض المناطق هذه الانتفاضة ستكون فى معظم انحاء الجماهيرية وهذه الانتفاضة موجودة وانا اشاهد واتابعها وهى تكبر كل يوم.

“وسوف تكون هناك انتفاضة كبيرة انتفاضة فى الجنوب وفى الشرق وفى الوسط وفى الغرب ولن تكون هناك بقعة فى ليبيا الا وفيها الانتفاضة الشعبية الجديدة.”

وتقود حكومة مؤقتة عينت في نوفمبر تشرين الثاني ليبيا حتى الانتخابات التي تجرى في يونيو حزيران بعد الانتفاضة التي شهدتها البلاد منذ فبراير شباط الماضي لكنها ما زالت تجد صعوبات في استعادة الخدمات وفرض النظام والامن وسط الجماعات المسلحة.

وقال “لابد ان احنا نضغط من اجل تغيير الوضع هذا وازالة المنكر الموجود فى ليبيا احنا ما نعرف حاجه اسمها انتخابات فى ليبيا احنا شعب مسلم.”

واضاف “الشعب الليبى لابد ان ينتفض على هذه الميليشيات وعلى هذا الوضع المتردى. المجلس الانتقالى هذا غير شرعى وليس له القدرة وليست له السيطرة على هذه الميليشيات.”

وقال الساعدي وهو رجل اعمال ولاعب كرة قدم محترف سابق انه على اتصال بالناس في ليبيا.

وقال “عندى اتصالات شبه يومية بليبيا من النيجر ولكن هذه الاتصالات ليست بغرض الانتفاضة فقط ولكن بنتابع فيها احوال قبائلنا واهلنا واوضاع الشعب المتردية وعندى ايضا اتصالات بالميليشيات وبالقبائل وجماعة المجلس وفى الجيش الوطنى.

ومضى يقول “اكثر من 70 فى المائة من الموجودين الان فى ليبيا سواء كانوا من المؤيدين (لثورة) 17 فبراير أو المعارضين لها غير راضين على هذا الوضع وكلهم مستعدين للتعاون من اجل تغيير هذا الوضع.”

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. ali:

    اولا ابدء كلامى بالعبارة التهكمية الليبية المعروفة (ياناري ايسخفو ياناري ايسخفو)ثم نقول انه من لم يستطيع الحفاض على شرفه الشخصى لايستطيع مجرد الكلام على القتال والانتفاض ولو كان هدا المعتوه شجاع كما يدعى لما كان اول الهاربين من ليبيا ابان قيام ثورة 17 فبراير المجيده وقبل هروب امه واخته ويترك ابوه(هدا ان كان ابوه حقا) يضرب بالكف على وجهه القدر

    تاريخ نشر التعليق: 11/02/2012، على الساعة: 11:42

أكتب تعليقك