تعذيبٌ دونَ علاج لرئيسِ استخبارات القذافي

  أبوزيد دوردة رئيس الاستخبارات الليبية في عهد القذافي أثناء اعتقاله

أبوزيد دوردة رئيس الاستخبارات الليبية في عهد القذافي أثناء اعتقاله

أعلنت منظمة هيومان رايتس ووتش الحقوقية أن  أبوزيد دوردة رئيس الاستخبارات الليبية في عهد القذافي يحتاج لرعاية طبية بعد إصابته بجروح في محبسه أثناء إخضاعه لفترات طويلة من التعذيب.

وحثت المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها، السلطات الليبية على التحقيق في تعذيب دوردة و إصاباته.

واعتقلت ميليشيات في طرابلس دوردة (67 عاما) في تشرين أول/ أكتوبر 2011 ، ونقل فيما بعد إلى مركز حجز تابع للمجلس العسكري الليبي المسئول عن الأمن في العاصمة طرابلس.

وقالت سارة ليه ويتسون ، مديرة مكتب شئون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومان رايتس ووتش ، إن “دوردة يشعر بقدر أكبر من الأمان حاليا في المجلس العسكري في طرابلس ، ولكنه يحتاج للقاء محاميه فورا والحصول على الرعاية الطبية من قبل متخصصين “.

و شغل دوردة منصب رئيس جهاز الأمن الخارجي (الاستخبارات) من عام 2009 وحتى الإطاحة بنظام العقيد الراحل معمر القذافي في آب/ أغسطس 2011 K كما تولى منصب رئيس الوزراء في الفترة من 1990 إلى 1994 وكبير مندوبي ليبيا لدى الأمم المتحدة من عام 1997 إلى 2003 .

يذكر أن المنظمات الحقوقية الدولية اتهمت مرارا المجلس الوطني الانتقالي الحاكم في ليبيا بانتهاك حقوق الإنسان.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. علاء صالح:

    إلى سهل السهولي , أنا أدلك على شخص أوفى من دوردة وهو ابوبكر يونس فقد بقى معه للنهاية إلى أن مات معه في نفس الحفرة , باريتك يا سهل كنت حتى أنت وأمثالك أوفياء مثل ابوبكر يونس , أكيد فهمتني ؟

    تاريخ نشر التعليق: 18/02/2012، على الساعة: 1:08
  2. سهل السهولي:

    لقد أتبث الأخ/ ابوزيد دورده بأنه رجل وفي للقائد ووطني ، وهذا جعل منه محط اعجاب الليبيين ، وسوف يمجده التأريخ وسيلعن التأريج عملاء الناتو والشعب الليبي قادر على تحرير بلاده من الناتو وعملاؤه .

    تاريخ نشر التعليق: 17/02/2012، على الساعة: 17:56

أكتب تعليقك