لم تعقد منذ 23 عاما..وزراءُ خارجيةِ دولِ المغرب العربي يُمهدون لقمةٍ للرؤساء

وزير الخارجية المغربي سعد الدين العثماني و نظيره الجزائري مراد مدلسي خلال مؤتمر صحافي في الجزائر العاصمة

وزير الخارجية المغربي سعد الدين العثماني و نظيره الجزائري مراد مدلسي خلال مؤتمر صحافي في الجزائر العاصمة

يعقد وزراء خارجية دول المغرب العربي اجتماعات في 17 و 18 فبراير الحالي لبحث عدد من القضايا المشتركة في ظل ظروف استثنائية تهمين عليها أجواء الربيع العربي الذي أطاح بنظامين من أنظمة الدول الخمس.

وينتظر أن يعلن وزراء الدول الخمس عن موعد لعقد قمة مغاربية حيث لم يجتمع اتحاد المغرب العربي الا مرة واحدة منذ تأسيسه في عام 1989.

وتشهد العلاقات بين دول الاتحاد جمودا على خلفية توتر العلاقات بين المغرب والجزائر بسبب النزاع حول الصحراء المغربية حيث يتهم المغرب الجزائر بدعم جبهة البوليساريو التي تطالب بانفصالها عن المملكة المغربية بينما تقترح الرباط حكما ذاتيا.

وأعادت أجواء الربيع العربي الامل في انعاش اتحاد المغرب العربي وأدت الاحتجاجات التي انطلقت شرارتها من تونس الى الاطاحة بنظام زين العابدين بن علي في تونس ومعمر القذافي في ليبيا وهما دولتان أساسيتان في اتحاد المغرب العربي الذي يضم بالاضافة اليهما الجزائر والمغرب وموريتانيا.

كما قام المغرب باصلاحات سياسية ودستورية بضغط من الشارع في اطار احتجاجات الربيع العربي،قادت حزب العدالة و التنميو ذي التوجهات الإسلامية إلى الحكومة.

وقال مصطفى الخلفي وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية” الربيع الديموقراطي كان له أثر في تحريك اتحاد المغرب العربي وتسريع مسلسل الانفراج.”

وأضاف في تصريح صحافي قائلا “ينتظر من هذا الاجتماع الاعلان عن موعد للقمة المغاربية… المناخ يساعد على حل النقاط التي كانت محل خلاف.”

وزار وزير الخارجية المغربي سعد الدين العثماني الجزائر من أجل تعزيز العلاقات بين البلدين ومناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك،كما قام بزيارة مماثلة لموريتانيا.

وطالب المغرب في أكثر من مرة الجزائر بفتح الحدود بين البلدين، لكن الجزائر لا تزال مترددة و تعتبر أن المغرب هو الذي كان سباقا إلى إغلاقها.

كما دعا الرئيس التونسي منصف المرزوقي البلدان في زيارته لهما بداية الشهر الحالي الى تجاوز خلافاتهما السياسية والشروع في بناء فضاء مغاربي مشترك.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك