نصر الله للعرب : تقبلون حلا مع اسرائيل وترفضونه مع سوريا..دلوني على المنطق؟

الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله يخاطب أنصاره من شاشة عملاقة في احتفال بمناسبة الذكرى الرابعة لاغتيال ثلاثة من قادة الحزب

الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله يخاطب أنصاره من شاشة عملاقة في احتفال بمناسبة الذكرى الرابعة لاغتيال ثلاثة من قادة الحزب

أعلن امين عام حزب الله حسن نصر الله يوم الخميس ان الاصلاحات التي قام بها الرئيس السوري بشار الاسد الذي يواجه انتفاضة منذ 11 شهرا لم يقدم عليها “اي ملك او رئيس عربي.”

وقال في احتفال بمناسبة الذكرى الرابعة لاغتيال ثلاثة من قادة حزب الله “ما اقدم عليه حتى الان الرئيس بشار الاسد والقيادة السورية من اصلاحات وما اتخذ من قرارات وأجرى من تعديلات هل أقدم عليه أو يمكن أن يقدم عليه ملك أو أمير أو شيخ أو رئيس في أي نظام عربي حالي”

وكان الاسد حدد يوم السادس والعشرين من فبراير شباط الجاري موعدا للاستفتاء على مشروع الدستور الجديد الذي أقر التعددية السياسية وأسقط ما يشير في المادة الثامنة الى أن حزب البعث الحاكم هو قائد البلاد.

كما أشار مشروع الدستور الى أن سوريا ستجري انتخابات برلمانية خلال 90 يوما من الموافقة على مشروع الدستور.

وتساءل نصر الله ” هل الذي كان مطلوب في الاصلاح أكثر من الذي حصل الان .هذا دستور جديد وخلال عشرة أيام تفضلوا على الاستفتاء وبعدها على الانتخابات النيابية لكن في المقابل الاصرار على المواجهة المسلحة على رفض الحوار على اسقاط النظام. ”

وقال “من المفارقات الكبرى التي أدعو الجميع للتأمل فيها هذه الحكومات العربية التي تقول ان الحل مع اسرائيل سياسيا ولا خيار عن التفاوض…مع اسرائيل نفاوض لعشرات السنين والخيار هو الحل السياسي (نقول لهم ) تفضلوا لحل سياسي في سوريا (يقولون) لا يوجد وقت فات الاوان. كيف.. فسروا لنا.. اشرحوا لنا”

وأضاف “فلنفترض النظام في سوريا مثل اسرائيل.أنتم تقبلون حلا سياسيا مع اسرائيل تقبلون الحوار مع اسرائيل تقبلون تسوية مع اسرائيل. لماذا مع نظام عربي له الكثير من ألايجابيات ولديه سلبيات مرفوض الحل السياسي” …دلوني على المنطق.”

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 4

  1. محمد:

    يا ابن الرافضة هذه تسمى دعارة فكرية.
    ان لم تستح فقل ما شئت. لن ينساها لك الشعب السوري العظيم

    تاريخ نشر التعليق: 17/02/2012، على الساعة: 14:41
  2. ابوعبدالله:

    المنطق اسرائيل عدوة لنا هذا صحيح ولكنكم اكثر عداوة وقذارة …………. ورغم وحشية اسرائيل وجرائمها فانتم اكثر اجراما ووحشية منها…………..

    تاريخ نشر التعليق: 17/02/2012، على الساعة: 6:25
  3. Mohssin:

    فقدت مصدقيتك، فخطاباتك باتت جد روتينية بالنسبة للعرب بكل طوائفه ، تلعب على ورقة إسرائيل وتساند في دبح السوريين العزل أنت و الفرس لكم الله

    تاريخ نشر التعليق: 17/02/2012، على الساعة: 5:41
  4. walid:

    لان يشار الاسد اصلا غير جاد بالاصلاح لانه يعتبر هذا الاصلاح اجبر عليه ومن لم يكن لديه رغبة في تنفيذ شيء لا يكون جادا في عمله ثم انه من سيضمن عدم خرق هذا الدستور علما انه له سوابق في خرق او قل في تجاهل الدستور كليا ثم من الذي منعه من تعديل الدستور قبل ان تتفاقم الامور علما انه جرى تعديل الدستور سابقا بمدة ربع ساعة رجاءا ياسيد حسن انتبه لما تقول حتى تسطيع ان تعيد هيبة الرجل المقاوم بعدما سقطت سقطة مريعة في نظر الشعوب العربية

    تاريخ نشر التعليق: 17/02/2012، على الساعة: 2:00

أكتب تعليقك